المحكمة الإبتدائية بمراكش .. إلى أين ؟؟

168906 مشاهدة

مراكش: المراسل/ وجدة البوابة: مراكش في 5 نونبر 2013، سنة و نصف مرت على خروج الدستور المغربي حيز التطبيق ، ولا زالت إشكاليات تنزيله تطرح جدلا عميقا بين أطياف المجتمع ، لكن أن تجد الإشكال مطروحا من لدن المواطن البسيط ، لهو أمر يؤكد على مدى الهوة الحاصلة بين التنظير و التطبيق ، كما يمكن اعتباره مؤشرا حقيقيا لغياب أي تغيير في المنظومة و العقليات السابحة في فلكها .
و لعل هذه المقدمة كانت ضرورية للخوض في لب الموضوع الذي يظل على ارتباط وثيق ، بل يمكن النظر إليه على أساس أنه برهان حي لغياب أي احترام لكرامة الإنسان ، في ظل استمرار العقلية البصروية لدى بعض من أوكلوا مهام و مسؤوليات تقتضي منهم باسم الواجب و الإنسانية احترام المواطنين و تيسير أعمالهم و مطالبهم في إطار القانون و بعيدا عن المزايدات و المحسوبية و الوعيد و التهديد …و من هذا الجانب و المنطلق ، جاءت المقدمة التي كان سياقها شكاية مواطن ضد عائلة بمراكش قدمت في حقها تلاتة شكايات بالنصب و التزوير و الإجهاض و تسميمجنين كان مصيرها الإهمال.فإلى متى ستستمر هذه الظواهر الشادة تنخر مؤسساتنا العمومية ؟؟ و من المسؤول على استمرارها ؟؟

المحكمة الإبتدائية بمراكش .. إلى أين ؟؟
المحكمة الإبتدائية بمراكش .. إلى أين ؟؟

المحكمة الابتدائية بمراكش, المحكمة الإبتدائية بمراكش

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz