المجلس الوطني الانتقالي في ليبيا يرصد مكافأة بقيمة مليوني دينار ليبي (1.3 مليون دولار) لمن يمسك بالقذافي

22018 مشاهدة

وجدة البوابة : وجدة 24 غشت 2011، عرض المجلس الوطني الانتقالي في ليبيا العفو عن أي فرد من دائرة العقيد المقربة يسلمه حيا أو ميتا.

وقال رئيس المجلس مصطفى عبد الجليل بمؤتمر صحفي إن رجل أعمال من بنغازي رصد مكافأة بقيمة مليوني دينار ليبي (1.3 مليون دولار) لمن يمسك بالقذافي.

وكان الثوار تكمنوا الثلاثاء من دخول مقر القذافي بباب العزيزية. وأظهرت صور التقطت إثر دخول مواطنين ليبيين للمجمعَ، كما أظهرت استيلاء أعداد منهم على عربة كان يستخدمها القذافي وظهر على متنها في خطاب له نهاية فبراير/ شباط الماضي، حيث نفى حينها فراره إلى فنزويلا.

وأكد الثوار أنهم تفقدوا الطائرة الخاصة بمعمر القذافي، وعددا من الطائرات التي كانت رابضة في المطار.

وبعد ساعات من اقتحام الثوار مقر القذافي في باب العزيزية، أكد المقدم طارق الغماري آمر سرايا الإسناد الأمني على مستوى المناطق المحررة، للجزيرة، انضمام العميد محمد الهمالي القحصي إلى الثوار في بنغازي. ويعتبر القحصي الرجل الثاني في جهاز الاستخبارات بعد عبد الله السنوسي.

من جهته قال متحدث عسكري باسم الثوار للجزيرة إن القذافي وأنصاره فقدوا السيطرة على 95% من ليبيا، وإن حكمه انتهى.

وقال المتحدث باسم اللجنة العسكرية لتوحيد جبهات القتال العقيد عبد الله أبو عفارة  “في عموم ليبيا نسبة 90 أو 95% تحت سيطرة الثوار”.

وكان القذافي المختفي عن الأنظار منذ فترة, قد دعا في كلمة صوتية, بثّت على قناة غير ليبية, أنصاره مجدّدا إلى الزحف لتطهير ليبيا ممن وصفهم بالخونة. وجاءت الكلمة بعد ساعات من سقوط مجمّع باب العزيزية في يد الثوار.

وأفادت وكالة رويترز أن قوات موالية للعقيد معمر القذافي قصفت مواقع بوسط طرابلس من بينها باب العزيزية, بينما أفاد مراسل الجزيرة أن باب العزيزية يتعرض لقصف بقذائف الهاون تنطلق من حي أبو سليم المحاذي له.

وأوضح أحد قادة المعارضة لرويترز أن قتالا يدور في منطقة جنوبي طرابلس يعتقد أن العقيد مختبئ فيها. وأضاف “هناك قصف لباب العزيزية ومنطقة المنصورة ومنطقة أخرى قرب فندق ريكسوس، معظم هذا القصف من جانب فلول النظام الموجودة بمنطقة أبو سليم”.

وقال مراسل الجزيرة في طرابلس عبد العظيم محمد إن قذائف هاون سقطت على المقر الموجود في منطقة باب العزيزية أطلقت من حي بوسليم المجاور.

وأشار إلى وجود أضرار جراء القصف في شارع الجمهورية تمثلت في إصابات للمنازل والبنايات إضافة إلى سيارات محترقة.

وقال متحدث باسم الثوار يدعى أبو بكر المصراتي في اتصال مع الجزيرة إن فلول كتائب القذافي تطلق القذائف دون تمييز، مشيرا إلى أن أفراد هذه الكتائب يغيرون أماكنهم باستمرار، ولذلك لا يستطيع الثوار الوصول إليهم.

وقال مراسل رويترز إنه أمكن سماع دوي إطلاق نار كثيف من المنطقة المحيطة بفندق ريكسوس في طرابلس اليوم الأربعاء.

وأضاف المراسل الذي كان قريبا من الفندق أنه سمع صوت نيران أسلحة صغيرة ودوي أسلحة مضادة للطائرات، وهي الأسلحة التي يستخدمها طرفا الصراع لمهاجمة أهداف على الجانب الآخر.

وتوجد مجموعة من المراسلين الأجانب داخل فندق ريكسوس ومنعهم مسلحون موالون للعقيد من مغادرته.

ومن جهة أخرى، يسعى الثوار للتوجه لمدينة سرت -مسقط رأس القذافي- وقالت مصادر الثوار ليونايتد برس إنترناشونال، إنهم باتوا على بعد نحو 40 كلم من سرت، موضحة أنهم يجرون اتصالات مع مشايخ المدينة لتسليمها من دون إراقة الدماء.

وتم الاتفاق مع قبيلة أولاد عمر الذين انضموا إلى الثورة على دخول الثوار المدينة دون قتال.

وكان رئيس الانتقالي قال في مقابلة مع محطة “فرانس 24” إنه التقى وفدا من سرت الجمعة، وتم الاتفاق معه على أن يكون دخول الثوار سرت سلميا.

وأكد عبد الجليل “لن ندخل سرت للنهب والسرقة ولكن لتحرير إخواننا من قبضة كتائب القذافي”.

في غضون ذلك واصلت طلائع من الثوار القادمة من مصراتة تقدمها نحو الجنوب الشرقي على طول الطريق الساحلي المؤدي إلى سرت، وفق ما جاء في بيان للمجلس الإعلامي للمجلس العسكري للثوار في مصراتة.

وذكر البيان أن الثوار “وصلوا إلى بلدة الوشكة (137 كلم جنوب مصراتة)”. وأكد أن “الثوار عازمون على مواصلة تقدمهم باتجاه سرت للالتقاء بالمقاتلين الثوار القادمين من شرق البلاد”.

وكان الثوار أعلنوا سيطرتهم على مدينة رأس لاتوف النفطية الواقعة على الطريق إلى مدينة سرت، بعد سيطرتهم على بلدة العقيلة الساحلية، فضلا عن إحكام سيطرتهم على مدينة البريقة النفطية.

المجلس الوطني الانتقالي في ليبيا يرصد مكافأة بقيمة مليوني دينار ليبي (1.3 مليون دولار) لمن يمسك بالقذافي
المجلس الوطني الانتقالي في ليبيا يرصد مكافأة بقيمة مليوني دينار ليبي (1.3 مليون دولار) لمن يمسك بالقذافي

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz