المؤامرة الكبرى وسقوط أقنعة الطوابير الخامسة في الوطن العربي

286731 مشاهدة

وجدة: محمد شركي/ وجدة البوابة: من حسنات الربيع العربي الساخن منه والفاتر ، والذي لا زال لم يزهر بعد ولم تتوفر له ظروف الإزهار أنه كشف حقيقة الغزو الفكري الذي خلفه الاحتلال الغربي في الوطن العربي بعد رحيله مضطرا بسبب حركات المقاومة التي يعود الفضل فيها إلى عقيدة الإسلام . ولما أدرك المحتل الغربي أن احتلاله العسكري لا يستطيع أن يثبت أمام إرادة الإسلام فكر في تغيير طريقة الغزو فجعله فكريا واختار لتمريره العناصر المستلبة والتي تحمل في تركيبتها النفسية والذهنية الاستعداد للانبطاح أمام فكره . وما كاد المحتل يرحل عسكريا عن معظم البلاد العربية والإسلامية حتى نشطت طوابيره الخامسة المستلبة فكريا والتي حلت محله في تسويق فكره . وتواصلت حرب الغرب المحتل ضد عقيدة الإسلام عن طريق تجنيد الطوابير الخامسة التي استغلت كل الفرص المتاحة من أجل تكريس الغزو الفكري الغربي . ووجدت هذه الطوابير الخامسة ذريعة تسويق الغزو الفكري الغربي في دعوى نشدان التطور والتقدم من أجل إدراك شأو المحتل الغربي ماديا وتكنولوجيا. ولم تنشد هذه الطوابير الخامسة سبل منافسة هذا المحتل عسكريا والغازي فكريا في المجال الحضاري دون الخضوع لغزوه الفكري ولمشروعه الحضاري الصليبي الصهيوني عقيدة والعلماني منهجية بل ادعت بأنها يجب أن تحذو حذو الغازي من أجل أن تبلغ شأوه حضاريا ، وهذا الادعاء محض تمويه على مهمة الطوابير الخامسة التي كانت تستعذب الاحتلال الغربي لأوطانها وتجده أفضل من الحرية ومن الاستقلال وأن التبعية له أفضل من هويتها الإسلامية . ولقد جاء الربيع العربي بثوراته ليكشف عن المؤامرة الكبرى للغرب المحتل عسكريا والغازي فكريا ضد عقيدة الإسلام وضد مشروعه الحضاري المقلق للمشروع الحضاري الصليبي الصهيوني العلماني . ولقد جرب الغرب قبل الربيع العربي معاودة تجربة الغزو العسكري في العراق وأفغانستان فواجه الفشل الذريع وتأكد أن التاريخ لا يمكن أن يعيد نفسه كما يقال ، وأن ظروف الاحتلال التي واتته خلال القرن التاسع عشر لن تواتيه في القرن الواحد والعشرين ، فتوجه نحو الغزو الفكري من خلال تحريك طوابيره الخامسة لتسد مسده في محاصرة الإسلام ومشروعه الحضاري . وليس من قبيل الصدف أن ينقلب الطابور الخامس العسكري في مصرعلى مشروعية الديمقراطية وهي أقدس المقدسات عند الغرب دون أن يحرك هذا الأخير ساكنا بل يسقط قناعه وتنكشف مؤامرته الكبرى على أقدس مقدساته وهي الديمقراطية الناشئة في مصر . ولقد تأكد أن انقلاب العسكر في مصر إنما دبر بليل في العواصم الغربية ، وتم السكوت عليه ، وهو ما لم يكن يسكت عليه من قبل . ولو أن الطوابير الخامسة كانت هي الفائزة في اللعبة الديمقراطية وأن المحسوبين على الاسلام انقلبوا عليها لقامت دنيا الغرب ولم تقعد من أجل صيانة الديمقراطية التي لا تبقى مقدسة عندما تصل بالإسلاميين إلى سدة الحكم في عقيدة الغرب ، وفي عقيدة المستلبين بفكره الاستعلائي . ولقد خسر الغرب بسقوط نظام العسكر في مصر في ثورة يناير طابورا خامسا كان يوفر الأمن والاستقرار للكيان الصهيوني المستنبت في قلب الوطن العربي ، وأقلقت هذه الخسارة راحته فاجتهد من أجل إعادة طابوره الخامس إلى الخدمة من جديد فوجد ضالته في تدبير انقلاب عسكري على الشرعية التي صنعها شعب مصر بتضحياته . وبالفعل استطاع الغرب أن يقلب ظهر المجن لثورة الشعب المصري بثورة مضادة عن طريق طوابيره الخامسة وعلى رأسها جيش مسخر ظل الغرب ينفق عليه منذ معاهدة كامب دافيد التي جعلته خارج الصراع العربي الصهيوني جيشا مع وقف التنفيذ يسخر ضد شعبه لا ضد عدوه . وهكذا أصبح حسني مبارك رأس الطابور الخامس في مصر بريئا هو ونجليه وبطانته بعدما عاثوا في مصر فسادا ، وبرأ طابور القضاء الخامس في مصر ساحتهم ، وأدان في المقابل أصحاب الشرعية ووجه إليهم تهما تفوح منها رائحة القضاء الصهيوني والغربي وهي تهم ما يسمى التخابر مع حركة المقاومة حماس التي كان نظام مبارك يساهم في حصارها ويتفرج عليها وهي تكتوي بنيران العدو الصهيوني . ولقد صار بقدرة قادر من كان يحاصر حركة المقاومة حماس ويتفرج عليها وهي تباد برئيا وصار من فكر في فك الحصار عنها متهما بالتخابر معها ، ومعلوم أن التخابر مع حماس جريمة في نظر القضاء الصهيوني ، ومن ثم فإن القضاء المصري قد أقام على نفسه الحجة بأنه طابور خامس للكيان الصهيوني وللغرب . وليس من قبيل الصدف أيضا أن تصير شرذمة العلمانيين في تونس وهي طابور خامس معروفة بنسبة صفر فاصلة صفر وبعده رقم ضئيل يتيم من حيث التمثلية غولا يهدد ويعرقل حكم الأغلبية الإسلامية من خلال الجدل البيزانطي العقيم من أجل توافق على حكومة تسيير شؤون في انتظار انتخابات رئاسية لن يسمح لها أن تحدث أبدا ما دامت نتيجتها ستكون محسومة لفائدة حزب حركة النهضة . فهاجس الغرب من فوز الإسلاميين في تونس جعله يحرك طوابيره العلمانية الحاقدة على الإسلام من أجل عرقلة مشروعه الحضاري المهدد للمشروع الحضاري الغربي الذي يريد أن يهيمن على العالم وحده دون منافس . وهكذا سقطت أقنعة الطابور العلماني التونسي وانكشف تآمره مع الغرب ضد الإسلاميين . وليس من قبيل الصدف أن يسكت الغرب عن جرائم النظام السوري الذي أباد الشعب ودمر البلاد وأهلك الحرث والنسل وعاث في سوريا فسادا لأنه طابور خامس يحمي ظهر الكيان الصهيوني في هضبة الجولان لعقود من السنين وليس للغرب ولا للكيان الصهيوني بديلا عنه، لهذا سكت الغرب عن جرائمه تماما كما سكت عن الانقلاب على الشرعية في مصر لأنه يخشى من انتصار الثورة الإسلامية في سوريا التي ستقلق لا محالة راحة الكيان الصهيوني . ولقد داس الغرب على كل ما كان يخطه من خطوط حمراء من قبيل ادعاء العداوة مع الدولة الصفوية الرافضية في إيران ومع طابورها الخامس حزب اللات في لبنان . ولقد غض الغرب الطرف عن قتال الحرس الصفوي وعصابات حزب اللات ، وعصابات رافضة العراق إلى جانب جيش النظام السوري الدموي لأن ذلك يخدم مصلحة الكيان الصهيوني . وهكذا سقطت أقنعة الطوابير الخامسة الرافضية في إيران والعراق ولبنان مع انكشاف مؤامرة الغرب الكبرى ضد الإسلام . وليس من قبيل الصدف أن تنعق الطوابير العلمانية الخامسة عندنا في المغرب ، وتثير قضايا التجاسر على شرع الإسلام من خلال المطالبة بإقصاء الإسلام من السياسة ومن الحياة ، ومن خلال المطالبة بتعطيل أحكام الشرع لأن الحركات الإسلامية في الوطن العربي والإسلامي تطالب بتحكيم هذا الشرع ، وهو ما يرفضه الغرب ويطلب من طوابيره العلمانية الخامسة المستلبة فكريا رفضه من أجل التمكين للعلمانية والحداثة ومن ثم التمكين للمشروع الحضاري الغربي . وها نحن مرة أخرى نعود إلى موضوع مدونة الأحوال الشخصية التي تم البث فيها لتطالب الطوابير العلمانية الخامسة بمراجعتها من أجل إسقاط ما له علاقة بشرع الإسلام، وما يتعلق بالميراث وبالأحوال الشخصية . ولن نستغرب من منظمات للمومسات العلمانيات أن تطالب بحق الإجهاض وبتعطيل التعدد الشرعي من أجل إفساح المجال للدعارة . وهكذا سقطت أقنعة الطوابير العلمانية الخامسة عندنا كما سقطت في كل بلاد الربيع العربي مع انكشاف مؤامرة الغرب الكبرى ضد عقيدة الإسلام . والذي لا يجب أن يغيب عن أذهان الغرب وطوابيره الخامسة أن الإسلام لن يقهر أبدا لأنه دين الواحد القهار جل وعلا الذي قطع عهدا ووعدا على نفسه، وهو الذي لا يخلف الميعاد بأنه يورث الأرض عباده المؤمنين ويري أعداءهم منهم كل ما يحذرون .

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz