الكيان الصهيوني يعبر عن مخاوفه من الثورة التونسية المباركة/ بقلم:محمد شركي

9310 مشاهدة

محمد شركي/ وجدة البوابة : وجدة 18 يناير 2011، تباينت ردود الأفعال في العالم تجاه الثورة التونسية المباركة التي أطاحت بأكثر الأنظمة البوليسية عفونة في الوطن العربي حيث كانت مؤتمرات وزراء القمع البوليسي تعقد باستمرار في تونس لأن نظامها هو النظام الذي كان يحظى برضا الامبريالية والذي جعلته نموذجا وفرضت على الأنظمة العربية أن تحذو حذوه فيما تسميه محاربة الإرهاب.

الكيان الصهيوني يعبر عن مخاوفه من الثورة التونسية المباركة/ بقلم:محمد شركي
الكيان الصهيوني يعبر عن مخاوفه من الثورة التونسية المباركة/ بقلم:محمد شركي

وما محاربة الإرهاب في عرف الامبريالية سوى رفض الكيان الصهيوني السرطاني في قلب الوطن العربي . فكل من رفض وجود هذا الكيان فوق أرض فلسطين ، وكل من رفض التعامل مع هذا الكيان ، وكل من ساعد من يحارب هذا الكيان فهو إرهابي بالمفهوم الإمبريالي. ولا غرابة أن يكون رد فعل الكيان الصهيوني هو ذم الثورة التونسية والتخوف من أن تصير تونس دولة إسلامية بعد ما كانت في عهد النظام النافق منتجع صهيوني يمرح ويسرح فيه الصهاينة كما يشاءون . ولقد ذكرت أخبار أن كومانوس صهيوني دخل الأراضي التونسية على حين غرة من أهلها ونقل رعاياه من المخابرات خارج تونس ، ولا يستبعد أن يكون هذا الكومانوس هو الذي أشرف على عملية تهريب الدكتاتور الفار بن علي مع تواطؤ أطراف عميلة أخرى في عملية التهريب. ولا شك أن الثورة التونسية أقلقت الكيان الصهيوني وحملت أحد وزرائه على التصريح بالمخاوف منها لأنها في نظره بداية التغيير في البلاد العربية بعد السنين العجاف من الخنوع والخضوع والتسليم بسياسة الأمر الواقع . إن الأمة العربية كما جاء في الأثر كالجسد الواحد إذا أصيب عضو تداعى له سائر الأعضاء بالسهر والحمى. لقد أصيبت تونس بداء الطغيان وكان ذلك مؤثرا في باقي البلاد العربية ، واليوم وقد تعافت تونس من داء الطغيان لا بد أن تتأثر باقي البلاد العربية بذلك لهذا يعيش الكيان الصهيوني قلقا بالغا ، ولهذا تنشط المخابرات الأمريكية والصهيونية والفرنسية مع تواطؤ مخابرات بعض الأنظمة العربية بشكل محموم في منطقة المغرب العربي اليوم من أجل إجهاض الثورة التونسية المباركة ، وإفراغها من مضمونها ومن أجل ضمان استمرار وجود الكيان الصهيوني الذي يسابق الزمن لترسيخ وجوده عن طريق سياسة الاستيطان والتهويد المتسارعة الوتيرة قبل انتفاضات شعبية عربية عارمة . إن الثورة التونسية المظفرة لن تكون ثورة الخبز وثورة الجياع فقط بل هي ثورة الوعي العربي المخدر لعقود من السنين عن طريق أنظمة عربية أوجدتها الامبريالية خصيصا من أجل ضمان وجود واستمرار الكيان الصهيوني. وإن الشعوب العربية لم تكن في يوم من الأيام مغفلة ولا بليدة ولم تفقد وعيها بل كانت دائما تعبر عن جذوة وعيها كلما سنحت لها الفرصة فلطالما خرجت هذه الشعوب معبرة عن غضبها عندما يتألم عضو من أعضاء الجسم الواحد ولكنها تواجه باليد الحديدية من طرف أنظمتها ، وهي صناعة إمبريالية أمريكية غربية من أجل خنق جذوة وعيها التي تتوقد هنا وهناك . وإن جذوة الوعي التونسي التي اشتغلت واشتد أوارها موجودة في كل الشعوب العربية ، وهي متوقدة وتنتظر من ينفخ فيها نفخة الشهيد البوعزيزي لتصير بركانا يدمر الطغيان الذي زرعته الإمبريالية في أرجاء الوطن العربي من أجل توفير الحماية للكيان الصهيوني. لا شك أن مؤامرات كبرى تحاك ضد الثورة التونسية وضد الشعب التونسي من أجل استبدال طغيان بطغيان مشابه في العمق ومختلف في الشكل. لن تسكت الولايات المتحدة ولا فرنسا ولا الكيان الصهيوني عن ضياع قاعدة حساسة كانت لها في تونس ولن تسكت عن فقدان عميل كان ينوب عنها في قمع كل فكرة معادية للكيان الصهيوني. إن ضياع تونس كقاعدة يستغلها الصهاينة والأمريكان والفرنسيين لهو ضياع يعدل ضياع فلسطين من يد الصهاينة. و الصهاينة إنما يعتبرون فقدان تونس بمثابة فقدان قاعدة خلفية في المغرب العربي الكبير بشعوبه، وهو بمثابة الجناح الأيسر للثورة العربية ضد الكيان الصهيوني المقابل للجناح الأيمن المكسور في المشرق. نأمل أن يتنبه أحرار تونس إلى كل مكائد المخابرات الأمريكية والفرنسية والصهيونية في هذا الظرف الدقيق ، وأن يحموا ثورتهم الوليدة الرضيعة المباركة حتى تشب وتترعرع لترعى كل الثورات في كل أرجاء الوطن العربي . وعلى الشعوب العربية ألا تستسلم لموقف التفرج الذي يخدم الكيان الصهيوني وحلفاءه الغربيين . فالإمبريالية تريد أن تظل الشعوب العربية كقطعان البقر الوحشي تتفرج على ضحاياها أمام السباع الضارية ، و حتى قطعان البقر الوحشي الحقيقية في شريط مشهور قد علمت الأمة العربية كيف يمكنها أن تجعل السباع الضارية تولي فارة مندحرة أمام وحدة الصف . وعلى الشعوب العربية أن تهب لنصرة الثورة التونسية ففي ذلك نصرة للثورة الفلسطينية والعراقية والأفغانية .

روابط ذات صلة

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz