الكولونيل المتقاعد ملوكي يستبعد قيام حرب بين المغرب والجزائر

729931 مشاهدة

حوار الأسبوع الصحفي العدد: 763 بتاريخ 14 نوفمبر 2013/ وجدة البوابة: 

الكولونيل المتقاعد ملوكي يستبعد قيام حرب بين المغرب والجزائر ويصرح: وجود المينورسو في الصحراء خرق للسيادة المغربية ومجلس الأمن قد يتخذ قرارا خطيرا سنة 2014.

بعد أزيد من أربعين سنة قضاها في خدمة العسكرية، تفرغ الكولونيل محمد ملوكي لكتابة مقالات صحفية يحلل فيها الوضع العام، وكان لافتا للانتباه تقديمه سنة 2011 لمجموعة مقترحات إلى لجنة تعديل الدستور.

يعتقد الكولونيل المتقاعد أن المغرب يجب أن يعود إلى المحكمة الدولية لكي يطالب من جديد بحقوقه التاريخية والجغرافية في الصحراء انطلاقا من المعطيات التاريخية التي تمتد إلى الدولة المرابطية قبل 11 عشر قرنا من اليوم. كما يدعو بالموازاة مع ذلك إلى طرح ملف الصحراء الشرقية أمام المحكمة الدولية ، من اجل محاربة الجزائر بسلاحها ، تجنبا لما يسميه – الخطر القادم في ابريل 2014-،حيث ينتظر أن يتخذ مجلس الأمن قرارا حاسما في حالة العجز عن التوصل إلى اتفاق مرضي لجميع الأطراف، يرجح ملوكي انه سيكون الاستفتاء.

طيلة مدة إجراء الحوار معه، ونظرا لثقافته العسكرية….كان ملوكي حريصا على تسجيل كل تفاصيل الحوار الذي أجرته معه الأسبوع بكاميرا عائلية…. ليتحدث عن أخطاء المغرب في مجال التعاطي مع قضية الصحراء ، وآخر هذه الأخطاء حسب قوله، هي تعيين مزوار وزيرا للخارجية،علما انه لا يعقل أن رئيس الحكومة لم يتحدث ولو مرة واحدة عن قضية الصحراء منذ تعيينه قبل سنة ونصف حسب قوله.

فيما يتحدث ملوكي عن قضية الصحراء وعن ملف الصحراء ب= نغمة = غير مألوفة ، لا سيما عندما يقول بان المغرب كان = امراطورية = ولم يكن مجرد دولة ، بخلاف الجزائر التي لم يكن لها وجود حتى في المقابر.

حاوره: سعيد ريحاني

ـ ما هي قراءتك لحدث إلغاء زيارة وزير الخارجية الأمريكي جون كيري للمغرب ؟

ـ أظن أن أمريكا ما زالت تتردد في موقفها وفضلت ألا تتخذ موقفا ريثما يصل الملك إلى واشنطن ،علما أن كيري معروف بموقفه ضد المغرب ..بالنسبة لي كرجل عسكري ينبغي الحديث معه من موقع قوة وانظروا إلى ما وقع في مصر والموقف، الذي اتخذه الجنرال السيسي حيث خاطر بمصالح مصر مع أمريكا بنسبة 100 بالمائة،ولكنه اتخذ موقفا،لان الشعب وراءه ولأنه يتوفر على قوة شعبية أكثر من القوة العسكرية، وعرف كيف يوجه ضربته ، ذهب الأمير فيصل إلى فرنسا ، وقضى ربع ساعة مع هولند فانقلب الطرح بكامله .. ولا شك أنكم لاحظتم التقلب في المواقف الأمريكية التي تعتبر أن ما قام به السيسي ليس انقلابا، ونجى مصر من كارثة إرهابية.

ـ تتميز هذه الظرفية بنقاش كبير حول مشروع الحكم الذاتي بين من يعتبره حلا نهائيا لقضية الصحراء وبين من يقول انه حل لا يمت للواقع بصلة-….- ما رأيك ؟

ـ رأيي في الموضوع معروف منذ سنة 2011 حيث كنت قد تقدمت بجملة اقتراحات للجنة تعديل الدستور التي ترأسها المانوني.. فيما يتعلق بالحكم الذاتي كنت قد اقترحت تطبيق مشروع جهوية موسعة على المغرب بكامله وطلبت أن تكون هناك جهوية موسعة ببرلمان جهوي في مختلف جهات المغرب . باختصار مشروع الحكم الذاتي الذي يتم الترويج له كحل لقضية الصحراء هو نفسه النموذج الذي يمكن تطبيقه في مختلف جهات المغرب في نفس اليوم ومن خلال عملية واحدة بمعنى أننا في حاجة إلى تعميم هذا النموذج في المغرب كله. لمذا ؟ لكي ننزع عن الصحراء صفة الاستثناء ونرجعها إلى الوضع العادي مثلها مثل باقي الجهات… لان اعتبار الصحراء منطقة ذات وضعية خاصة هو اعتراف بأنها منطقة ليست كباقي المناطق..

ـ ألا تعتقد أن تنزيل مشروع الجهوية في هذا الظرف يعد مسألة صعبة خاصة أن اللجنة الاستشارية للجهوية بالكاد قدمت مشروعها ومازال هناك نقاش ؟

ـ كل هذه الأمور يجب التشطيب عليها والبديل هو تطبيق الحكم الذاتي في 16 جهة في إطار مشروع جهوية موسعة.

المكان الطبيعي للمينورسو هو الحدود.

ـ ما رأيك في الدور الذي تقوم به بعثة المينورسو في الصحراء ؟

ـ وجود المينورسو في الصحراء خرق للسيادة المغربية والمغرب ارتكب خطا بقبوله دخول بعثة المينورسو إلى أراضيه ، إذا كان دورها هو مراقبة وقف إطلاق النار فان مكانها الطبيعي هو الحدود ولا دخل لها في أمور السياسة.. المينورسو وضعت لتراقب وقف إطلاق النار = إذن أش جابها للعيون =.

ـ أنتم تعتبرون أن قبول المينورسو واحد من جملة أخطاء تم ارتكابها . ما هي الأخطاء الأخرى في نظركم ؟

ـ إلى حدود الاستقلال المغرب مازال يعتبر إمبراطورية وكان يسمى الإمبراطورية الشريفة والحسن الثاني لم يكن يسمى وليا للعهد بل = ولي العهد الإمبراطوري = وكانت حدوده تصل إلى السنغال حيث كانت موريتانيا نفسها جزءا منه فكان أول خطأ هو تخلينا عن موريتانيا. علما أنها تابعة للمغرب بوثائق رسمية. ثم إن الموريتانيين لم يثوروا أصلا ضد المغرب ولم يطالبوا بالاستقلال. أما الخطأ الثاني فهو قبول المغرب بمقترح الاستفتاء وتقرير المصير .أما الخطأ الثالث فهو قبولنا أن تكون الجزائر طرفا في القضية لا سيما أن الجزائر نفسها تعترف بان لا علاقة لها بالملف. هناك معطيات أخرى نحن نظما المسيرة الخضراء سنة 1975 لكن اسبانيا اقترحت علينا تسليم الصحراء في وقت سابق… قبل أن تتراجع عن مواقفها بعد اكتشاف الفوسفاط..

مزوار وبن كيران.. لن يضيفا أي شيء لقضية الصحراء.

ـ المغرب في نظرك ارتكب مجموعة أخطاء . من بينها القبول بالاستفتاء وبعثة المينورسو ما الذي دفع المغرب إلى ارتكاب كل ذلك في نظرك؟

ـ أنا جد متأكد أن الجهات التي كانت مكلفة بالملف إما لم تكن في المستوى أو أنها لم تضبط الأمور جيدا. هذا الملف كان يحتاج إلى رجال..

ـ هل تعتبر أن المغرب ما يزال يرتكب إلى حدود اليوم أخطاء في إسناد مهمة الدفاع عن الصحراء لبعض الأشخاص؟

ـ طبعا من بين الأخطاء تعيين صلاح الدين مزوار وزيرا للخارجية ، هو رجل مثقف ورجل اقتصاد لكنه لن يضيف شيئا للدبلوماسية..

ـ هل تتوقع فشله؟

ـ أكثر من ذلك .. من غير المعقول أن رئيس الحكومة، لم يتكلم ولو مرة واحدة عن الصحراء منذ تعيينه قبل عام ونصف رئيسا للحكومة.. نحن أمام قضية مصيرية ورئيس الحكومة يحكي لنا النكت..

الرشوة والشونطاج أسلوب جزائري والجزائر تنهج حربا استنزافية ضد المغرب

ـ في الخطاب الملكي الأخير كانت هناك إشارة مهمة لشراء موظفين يعملون ضد قضية الصحراء من طرف دول شقيقة كان يفترض أن توجه أموالها للداخل. ما رأيك ؟

ـ الملك يتحدث عن الجزائر وهذا أمر معروف منذ 38 سنة. شراء الأصوات والمواقف هذا معروف.. سياسة النفوذ تتضمن كل شيء الرشوة والشونطاج…

ـ سبق لك أن أكدت أن الحرب التي تخوضها الجزائر ضد المغرب تعد حربا استنزافية ؟

ـ كثير من الناس يقولون أن الجزائر تتسلح وتتقوى لكني كنت دائما أقول انه لن تكون هناك حرب عسكرية مع الجزائر. لأنها تشن حربا باردة حرب الأعصاب وحربا نفسية إعلامية واقتصادية الغرض منها إنهاك الاقتصاد المغربي ونحن بكل صراحة لم نكن لنصمد لولا القروض الخارجية..

ـ هناك من يقول إن إصرار الجزائر على محاربة المغرب بهذه الطريقة هو الحيلولة دون إثارة ملف الصحراء الشرقية؟

ـ هذا من جملة الخبايا . اعتقد أن العدوانية التي تواجهنا بها الجزائر مرتبطة بأمور أخرى من بينها حرب الرمال وحرب سنة 1963.. وقد تأكد عدة مرات انه تمت معاقبة الجزائريين الذين كانوا يريدون إيجاد حل مع المغرب، الأمر ليس موثقا في عهد بوضياف =….= لكن فرحات عباس كان قد اتفق مع الحسن الثاني حول مناقشة قضية الصحراء وكان سيعيدها لنا لكنهم أزاحوه من حزب جبهة التحرير..و هناك تصريح جد معروف لهذا الرجل يقول فيه: انه بحث عن الجزائر حتى في المقابر فلم يجدها. والى حدود العشرينيات من القرن الماضي كانت الجزائر تعتبر كجزء من الإمبراطورية العثمانية.لكن عندما دخلت فرنسا سنة 1930 واستعمرت الجزائر كانت هذه الأخيرة رسميا من ولايات الإمبراطورية العثمانية ولم تكن دولة. وهذا ما كان يقصده المرحوم فرحات عباس.

الحل الوحيد بالنسبة للمغرب هو اللجوء إلى المحكمة الدولية

ـ شهدت الساحة مؤخرا بعض التحركات من بينها تحرك حزب الاستقلال ليطالب بإعادة طرح ملف الصحراء الشرقية. ما قيمة تحرك من هذا النوع ؟

ـ بالمناسبة أنا أقول أن الحل الوحيد بالنسبة للمغرب كي يتجنب الخطر المحدق به في شهر ابريل سنة 2014 هو أن يلتجأ إلى المحكمة الدولية لان موقفنا في الأول تم تقديمه بشكل ضعيف . لان المحكمة الدولية اعترفت لنا بوجود بيعة بين القبائل الصحراوية والسلطان، شخص السلطان وليس الدولة المغربية هي أعطتنا الحق في هذا الموضوع لأننا أثبتنا أن هناك علاقات بيعة دائمة.. ولكن هذا المطلب ضعيف مثل شخص يتسبب له شخص أخر في خسارة قدرها 2000 درهم فيلجا الأول ليطلب من المحكمة تعويضا قدره 1000 درهم. البيعة في هذه الحالة بالضبط اعتبرها ثانوية..

ـ على ماذا يجب أن يرتكز المغرب في نظرك ؟

ـ قبل كل شيء يجب أن نتساءل هل الصحراء مغربية أم المغرب صحراويا ؟ ثم هل جذور الصحراء مغربية أم لا ؟ لان البعض لا يعرف ما إذا كانت الصحراء مغربية والمغرب صحراويا.. نحن لدينا أساس قانوني يرتكز على وضعية جغرافية وتاريخية لان المغرب الحالي ما هو إلا جزء من ما تبقى من الإمبراطورية الشريفة والإمبراطوريات التي سبقت العلويين.. في نطاق الصحراء نحن نقول إن المغرب تكون الآن بجذور صحراوية لان شكل المغرب الحالي بدء مع المرابطين في القرن الحادي عشر الامبراطوريةالمرابطية وصلت حتى اسبانيا وامتدت إلى الجزائر.. إلى يومنا هذا مازالت هناك نفس الهيكلة. ولم يتم تأسيس أية دولة صحراوية أو ما شابه ذلك .يعني انه لم يكن هناك أي حدث فاصل في التاريخ فالمغرب كان دولة متكاملة في الوقت الذي كانت فيه اسبانيا عبارة عن مماليك متطاحنة وفرنسا لم يكن لها وجود -…- هذا هو رصيدنا التاريخي والجغرافي لأنه لم يكن أي انقطاع.. بقيت الإشارة إلى الاستعمار الاسباني من سنة 1884 الى1975 .هذه المرحلة يجب أن توضع بين قوسين لأنها ناتجة عن تعدي بالقوة على المغرب الضعيف الذي انهزم في معركة وادي اسلي ..اسبانيا استغلت ضعف المغرب فاحتلته بعنف وقوة ،إذن لماذا نعتمد مرحلة ونؤسس عليها أطروحتنا؟ لماذا نترك 10 قرون من التاريخ ونركز على مرحلة معينة؟

تبعا لهذا الحوار أقول أن جزيل الخوري لا يمكن أن تكذب وتغامر بسمعتها وبوتفليقة اعترف لها بمغربية الصحراء . وبما انه رئيس دولة وتصريحاته موثقة أنا اطلب في إطار المسطرة أن يطلب المغرب شهادة بوتفليقة وجزيل خوري أمام المحكمة الدولية..

ـ ماذا تقترح ليصبح المغرب في وضع قوة ؟

ـ أنا اقترح لكي يتجنب المغرب الخطر القادم في ابريل المقبل على الأقل ليربح الوقت ويضبط أوراقه من جديد يجب أن يلجأ إلى المحكمة الدولية لتعترف له بحقه على أساس تاريخي وجغرافي في الصحراء لأن حق البيعة أمر واقع… نحن يجب أن نخرج من قضية البيعة ويجب أن نطالب بالسيادة الكاملة لأنه منذ 10 قرون والصحراء مغربية والمغرب صحراوي.. بالموازاة مع ذلك وطالما أن الجزائر تقحم نفسها في قضية الصحراء وهي التي تخلق المشاكل في الحقيقة وهي العائق الأول. لماذا لا نطالبها بأن تعيد لنا حقنا وهو الصحراء الشرقية لأن أرشيف فرنسا موجود.. نأخذ الخرائط ونطالب بحقنا ولا نستند على البيعة لأنها ثابتة ونطالب بالحقوق التاريخية والجغرافية وبذلك نحارب الجزائر بنفس سلاحها والميزة الثالثة هي أن هذه المسطرة ستتطلب سنتين أو ثلاث سنوات مما يعني أن الملف لن يناقش في الأمم المتحدة سنة 2014. من بين الحجج التي يمكن للمغرب أن يقدمها كذلك تلك الحادثة التي وردت في الأسبوع الصحفي عدد :1135 وتاريخ 21 يونيو 2012 بقلم رمزي صوفيا حيث قالت لصحفية اللبنانية جزيل الخوري أنها خلال حوار مع الرئيس بوتفليقة سألته عن المغرب قائلة : ًأنت رجل سياسي كبير فما موقفك من قضية الصحراء فقال لها سوف أقول لك جوابا ليس للنشر. بكل صراحة أقول لك أن هذه الأرض مغربية والعالم سيعترف يذلك آجلا أم عاجلا وان لبوليساريو بدون أساس ولا موارد له ولا كيان .ثم أن الإشاعات التي تقول أن البترول في الصحراء والتي لا أساس لها من الصحة ستنتهي مع مرور الوقت.. ً

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz