الكاتب الوطني لنقابة المفتشين يهدد عضوين بالمكتب الجهوي للنقابة بالجهة الشرقية

63863 مشاهدة

وجدة: محمد شركي/ وجدة البوابة: وجدة في 20 يوليوز 2013، أبلغني يوم أمس كل من الأخوين محمد كاسمي ،والوسيني حموتي ، وهما عضوان يمثلان فئة مفتشي الثانوي التربوي بالمكتب الجهوي لنقابة المفتشين في الجهة الشرقية أن الكاتب الوطني للنقابة وجه إليهما رسالتين بالبريد المضمون تتضمنان تهديدا واستفسارا بناء على ما بلغه من عناصر بالمكتب الجهوي على إثر اللقاء الصوري الذي عقد بذريعة تثمين اللقاء مع وزير التربية الوطنية ، وهو لقاء قاطعته جل القواعد من مفتشي التعليم الثانوي ، ومن بينهم السيدين محمد كاسمي والوسيني حموتي تضامنا مع هذه القواعد الغاضبة من انحراف المكتب الوطني الذي انفرد بقرار مناقشة مشروع هيكلة التفتيش مع الوزارة دون العودة إلى القواعد ، ودون استشارتها . ومعلوم أن السيدين محمد كاسمي والوسيني حموتي بمقاطعتهما للقاء صوري والفاقد لكل مصداقية قد احترما إرادة القواعد التي وضعت فيهما الثقة ، وصوتت عليهما لتمثيلها في المكتب الجهوي للنقابة ، وموقفهما جد مشرف ، ويستحق التنويه . ويبدو أن الكاتب الوطني للنقابة قد صدق عليه الظن السائد لدى القواعد ، وهو انسياقه وراء العناصر الانتهازية والوصولية في المكتب الجهوي للجهة الشرقية ، والتي تتصرف خارج ضوابط العمل النقابي ، وقد سجلت عليها العديد من الانحرافات الصارخة. وكان الأجدر بالكاتب الوطني أن يوجه رسائل إلى هذه العناصر لمساءلتها عن سبب مقاطعة القواعد الوازنة للقاء الصوري التافه الذي جاء بعد أن مرر الوزير مشروعه الفارغ . وكان الأولى والأجدر أيضا أن ينتقل الكاتب الوطني إلى الجهة الشرقية ليخضع للمساءلة أمام القواعد عن انفراده هو ولجنته باللقاء مع الوزارة في شأن يهم ويعني كل المفتشين ، وليس من حقه أن يتحدث باسمهم دون استشارتهم ، وليس من حقه أن يتصرف هو من ينحو نحوه في فهم الثقة التي وضعت فيهم فهما خاطئا تصرف أوصياء على قاصرين . إن المكتب الوطني والمكاتب الجهوية إنما هي خادمة القواعد ، وليست وصية عليها . وأكثر من هذا يعتبر المكتب الوطني للنقابة والمكتب الجهوي بالجهة الشرقية على حد علمي خارج التغطية القانونية لأنهما كان من المفروض أن يعاد انتخابهما من جديد منذ مدة طويلة بعد أن استنفدا مدتهما القانونية إلا أن أعضاء هذين المكتبين تشبثوا بعضويتهما باعتماد أسلوب التلكؤ في إعلان الجموع العامة من أجل إعادة انتخابهما قصد الاستفادة من وجودهما أطول مدة ممكنة فيهما ، وهو أخطر انحراف تعرفه النقابة في مكتبها الوطني ومكتبها الجهوي بالجهة الشرقية . ولقد انكشف سر انقضاء المدة القانونية من عمرالمكتب الجهوي بالجهة الشرقية عندما فكرت هيئة التفتيش الاحتفال هذه السنة بفوج من المفتشين المتقاعدين بمركز الدراسات الإنسانية والاجتماعية بوجدة ، وطلب هذا الأخير من المكتب الجهوي ترخيصا من السلطات المحلية فلم يستطع هذا المكتب ذلك بسبب عدم تسوية وضعيته القانونية ، وقد تدخلت شخصيا لدى المسؤولين بمركز الدراسات الإنسانية والاجتماعية لعقد لقاء تحت إشراف هذا المركز وبالتعاون مع هيئة المفتشين من أجل تجنب اللجوء إلى ترخيص السلطات المحلية التي لا يمكن أن تسلم ترخيصا لمكتب خارج التغطية القانونية . وعلى الكاتب الوطني لنقابة المفتشين عوض إرسال رسائل استفسار وتهديد للأخوين كاسمي وحموتي أن يبادر بعقد جموع عامة من أجل تجديد المكاتب التي انقضت مدة صلاحيتها وإلا سيتابع من طرف وزارة الداخلية لعدم التزامه بالقوانين الضابطة للعمل النقابي . ومن حق هيئة التفتيش أن ترفع شكاية ضده إلى وزارة الداخلية ، وأن تقاضيه أمام وزارة العدل لعبثه بمصالحها من خلال الإخلال بواجباته ، والتي من بينها العبث بالوضعية القانونية للنقابة . ومعلوم أن التلكؤ في إعادة انتخاب مكاتب النقابة وطنيا وجهويا مقصود من طرف العناصر الانتهازية والوصولية التي اتخذت من العضوية في هذه المكاتب مطية لتحقيق مصالحها التي صارت فاضحة ومكشوفة . ولعلم الكاتب الوطني أن مفتشي التعليم الثانوي التربوي بالجهة الشرقية لا يشرفهم أن يمثلهم أمثاله في المكتب الوطني والمكتب الجهوي وإذا أراد الوقوف على الحقيقة أتحداه أن يحضر إلى الجهة الشرقية ، ويعقد جمعا عاما ليعرف حقيقة قيمته وقيمة أعضاء المكتب الجهوي عند قواعد هذه الفئة من المفتشين التي يراد تجاهلها أو التقليل من شأنها الوازن . ويعرف جيدا الكاتب العام للنقابة وأتباعه قيمة هذه الفئة التي لم يحسب لها حسابها أو غره ما وصله عن طريق عناصر تافهة في المكتب الجهوي لا تمثل إلا نفسها وطز عليها أن تكون في مستوى شرفاء التفتيش الذين لن يسمحوا لها بالتحدث باسمهم أو الوصاية عليهم من خلال الطرق المخزية التي أجهزت على النقابة كمكسب للهيئة والتي كانت الوزارة تحسب لها ألف حساب وصارت لا تعبأ بها بسبب اكتشاف تهافت العناصر الانتهازية والوصولية المندسة بها . ونهيب بشرفاء التفتيش خصوصا من السادة مفتشي التعليم الثانوي التربوي أن يقطعوا الطريق على هذه العناصر الانتهازية والوصولية التي عبثت بنقابتهم وحولتها إلى مصدر ريع خسيس ومخز . وعلى الأخوين كاسمي وحموتي الرد المناسب على الكاتب الوطني ” وبالشيء اللي ما كيتقلاش ” من أجل تنبيهه إلى قدره ليجلس دونه هو ومن ينحو نحوه من خلال التصرفات الصبيانية التافهة .

الكاتب الوطني لنقابة المفتشين يهدد عضوين بالمكتب الجهوي للنقابة بالجهة الشرقية
الكاتب الوطني لنقابة المفتشين يهدد عضوين بالمكتب الجهوي للنقابة بالجهة الشرقية

اترك تعليق

8 تعليقات على "الكاتب الوطني لنقابة المفتشين يهدد عضوين بالمكتب الجهوي للنقابة بالجهة الشرقية"

نبّهني عن
avatar
مفتش متابع
ضيف

أتأسف لبتر تعليقي وحذف ثلثيه بدون وجه حق، دمتم ديموقراطيين، ودام موقعكم فضاء رحبا للتعبير

ملاحظ
ضيف

في هذا المقال ما يستوجب التوقف عنده وهو فضج أسرار من أتمنوه على سرهم وفي هذا عبرة لهم ولكل من يبوح بسره لهذا الرجل، فهو عند أول خلاف معه لا يتورع عن فضحه أمام الملأ دون اكتراث بالعواقب وأخص بالذكر بعض المسؤولين الإداريين وفي مقدمتهم مسؤولون إقليميون

متتبع للموضوع
ضيف
ها قد انكشف الوجه الحقيقي لهذا الرجل والذي طالما حاول إخفاءه بالظهور في صورة البطل المغوار الذي لا يشق له غبار، وها قد قالها وبعظمة لسانه بعدما كان الأمر حديث المجالس الخاصة. إن صاحبنا مجرد مخبر واش لا أقل ولا أكثر كما هو ثابت في قوله ( سيتابع من طرف وزارة الداخلية لعدم التزامه بالقوانين الضابطة للعمل النقابي . ومن حق هيئة التفتيش أن ترفع شكاية ضده إلى وزارة الداخلية ، وأن تقاضيه أمام وزارة العدل لعبثه بمصالحها من خلال الإخلال بواجباته ، والتي من بينها العبث بالوضعية القانونية للنقابة). فبعد الوشاية بأطر التوجيه لدى الوزير، ها هو يشي برفاقه… قراءة المزيد ..
مفتش متابع
ضيف

كم كنت أتحمس لكتابات الأخ الشركي رغم اني لا أعرفه شخصيا، لكن مع استمرار المتابعة، توصلت إلى قناعة واحدة وهي براعته في كيل التهم وإلصاق الصفات المذمومة بدون وجه حق،

فليس من حقك مناقشة شأن داخلي لنقابة أنت خارجها، وليس لك الحق أن تنوب عن المفتشين موضوعي المقال، لأن لهما من الكفاية والشجاعة الدفاع عن موقفهما

لمباركي
ضيف

لمادا يستنجد السيد كاسمي محمد بالسيد شركي لكي يسانده ويدعمه لانه من اتباع الزاوية الشركية الحكمة تقول العقل السليم في الجسم السليم ادا تم طرد المفتشين لاسباب معروفة فارض الله واسعة ولقد اجتمعوا وقرروا ان لا يمثلهم طرف اخر

عضو من المكتب
ضيف

لماذا لاتقول الصراحة والحقيقة وأنت تعرفها، بأن أحد الأعضاء من المكتب الجهوي من فئة الثانوي لم يقدم وثائقه القانونية منذ البداية للمكتب لإتمام ملفه القانوني ، فعطل الإجراءات التي تمت الآن ؟ لماذا تقول “اللقاء مع وزير التربية الوطنية ، وهو لقاء قاطعته جل القواعد من مفتشي التعليم الثانوي” مع أن محاضر الحضور لدى الأكاديمية تكذب ذلك ؟

LAFTS
ضيف

“الكاتب الوطني لنقابة المفتشين يهدد عضوين بالمكتب الجهوي للنقابة بالجهة الشرقية” بعبارة أوضح، مفتش التعليم الابتدائي يهدد مفتشي التعليم الثانوي التأهيلي، فاللهم لا حسد. في كل الأحوال، هذه هي عقبى من يخلط نفسه بالنخالة

مهتم
ضيف
الرسالة موضوع المقال أعلاه مجرد إخبار للعضوين قصد تقديم ما لديهما من دفوعات للمجلس الوطني صاحب السلطة في إصدار أي قرار تأديبي كما تنص على ذلك القوانين المنظمة لاشتغال النقابة ، وكان من المفروض أن يطلع الكاتب على هذه القوانين ليرى مدى احترامها وتقديرها لكافة المنخرطين لتمكين الجميع من الدفاع على نفسه ، لكن وللأسف لا زال أستاذنا متشبثا بالاشتغال خارج التنظيم وبإخضاع النقابة لما يراه . ولا زال مسلحا بمعجمه القائم على السب والشتم ، وأسلوبه المستند على الوشاية الصريحة تارة للوزارة وأخرى للسلطات ، أخيرا آمل ان يراجع مريدوك الوجهة التي تقودهم إليها ، وأدعوك أن تسارع إلى… قراءة المزيد ..
‫wpDiscuz