القطـاع السياحـي دعامـة أساسيـة لتنميـة جهـة وجـدة

28520 مشاهدة

وجدة / إنجاز: محمد بلبشير
نكتشف من خلال تحليل للأرقام والواقع الملموس الذي تعيشه السياحة بمدينة وجدة وناحيتها حجم التدهور الذي وصل إليه هذا القطاع الاستراتيجي بعد ما عرف ازدهارا خلال السبعينات وذلك بسبب هزالة إيرادات السياحة رغم المؤهلات الجمالية المتكاملة والمتجانسة لمدينة وجدة ومحيطها . لقد كان لهذا التدهور أثره على الاقتصاد المحلي الذي يعتمد على الحرف والصناعة التقليدية المعتمدة بدورها على القطاع السياحي. وقد أدى عجز المسؤولين المحلين الذين تعاقبوا على كرسي المسؤولية في هذا القطاع إلى تراجع مردودية المنتوج السياحي بسبب محدودية التجهيزات والفوضى التي يعرفها هذا القطع وغياب تام للإعلام التحفيزي والدعائي في الداخل والخارج للتعريف بهذه المنطقة ومؤهلاتها السياحية السياحية إضافة إلى غياب إستراتيجية محددة المعالم في المجال السياحي وهو ما أدى إلى تقهقر السياحة وتراجعها.إن التطور المستقبلي للمنطقة الشرقية ككل لا يمكن تصوره والتخطيط له دون الأخذ بعين الاعتبار ضرورة الاستفادة من الدور الاقتصادي الهام للقطاع السياحي وبالتالي تنويع مجالات التنمية وفتح أفاق جديدة لاستيعاب نموها الديمغرافي والحضري والقروي واستغلالها الأمثل لإمكانيتها ومؤهلاتها وبالتالي خلق الانتعاشة الاقتصادية المنشودة..إن الظروف التي تقربها السياحة الداخلية منها والخارجية بوجدة يقتضي إيلاء هذا القطاع الأهمية التي يستحقها خصوصا إذا علمنا أن عناصر كثيرة تلعب لصالح تطور منتوجها السياحي، وبالنظر إلى المعطيات التي تتوفر عليها المنطقة والتي توفر إمكانية موسم سياحي على مدار السنة فإن ذلك يستلزم ما يلي:– توفير بنية تحتية سياحية كافية ومتلائمة مع استراتيجيه سياحية واضحة الأهداف والمرامي.– تكثيف البحث بهذه المنطقة لاكتشاف المآثر التاريخية بالناحية.– استصلاع واحة سيدي وإعادة المياه إلى إليها كما كانت خلال السبعينيات وتجهيزها بمركبات سياحية وحديقة للحيوان لتمكين وتشجيع السياح على زيارتها.– إرجاع التحف التاريخية التي كانت بمتحف للامريم والتي تعرضت أخيرا للنهب والسرقة.

القطـاع السياحـي دعامـة أساسيـة لتنميـة جهـة وجـدة
القطـاع السياحـي دعامـة أساسيـة لتنميـة جهـة وجـدة

– تشجيع الصناعة التقليدية كالنسيج والحياكة والفخار، مع خلق نواة صناعية للخزف المحلي بواحة سيدي يحي.– التفكير في إحداث موسم سياحي بمدينة وجدة وتافوغالت وتكافايت بكيفية متوازية مع مهرجان السعيدية الصيفي.– إعطاء العناية للفنادق السياحية وتخفيض الضرائب الملقاة على عاتقها سعيا لتشجيع أربابها على جعلها في خدمة السياحة مع إنشاء مؤسسات سياحية.– الاهتمام بقطاع النقل السياحي للتكثيف من تدفق السياح وصبط التكاليف في المستوى المطلوب والمناسب.– ضبط وتقنين مختلف انشطة الصناعة السياحية، والرقابة الدقيقة على الجودة و الأسعار.– العمل على تفادي ومعالجة جميع المساوئ الاجتماعية الناتجة عن الانفتاح السياحي..إن الموقع الجغرافي المتميز للمنطقة المحيطة بوجدة يمثل بوابة المغرب في اتجاه المغرب العربي من الشرق وفي اتجاه أوروبا من الشمال التي تعتبر أكبر خزان سياحي عالمي.• وبخصوص السياحة الشاطئية تتموقع مدينة السعيدية الجوهرة الزرقاء على مسافة 14 كلم كلها شواطئ ذهبية، وهو من أجمل شواطئ المغرب، كما هو مرشح إلى أن يرقى إلى مستوى أحسن نظرا لأهمية المشاريع التي تنجز والمزمع إنجازها في إطار مخططات مقبلة. غير أن القطاع السياحي بالسعيدية يبقى دون المستوى المطلوب نظرا لغياب مهول في وسائل الترفيه والتنشيط وكذا التجهيزات الإيوائية، لذا يجب الإدماج الفعلي للقطاع بالمنطقة في السياحة المنتجة.• أما عن السياحة القروية، فللمنطقة أيضا مؤهلات طبيعية تتمثل على الخصوص في المناطق الخضراء…..ومنها منطقة تافوغالت الموجودة في قلب جبال بني يزناسن والتي تتميز بغاباتها الكثيفة والجبال الشاهقة ووادي زكزل ومغارة الجمل وكهف الحمام وكلها تعتبر مواقع تاريخية وأركيولوجية فريدة من نوعها في المغرب العربي.. ثم نجد قريبا من جرادة منطقة تكافايت الجبلية الهامة

● الحامات المعدنية: ان بالمنطقة عدة حامات منها حامة بن قاشور بوجدة ذات خصائص علاجية فعالة في العديد من الأمراض الجلدية والروماتيزم، ثم حامة غزوان قرب مدينة أحفير وهي التي تتوفر على مؤهلات سياحية نظرا لتواجدها في سفح جبل عين فوغال وتتوفر على عين معدنية صالحة للشرب… لكن هذه الحامات تنقصها البنيات السياحية الضرورية.ومن جهة أخرى فإن بمنطقة وجدة والمدينة عدة فنادق ومخيمات ومطاعم ووكالات أسفار تنقصها هي الأخرى وسائل التنشيط والترفيه وإلى البنيات السياحية والتجهيزات الأساسية.وفي دراسة لثقافة القطاع السياحي بالمنطقة الشرقية من طرف غرفة التجارة والصناعة والخدمات لوجدة حول التصور الشمولي للتنمية بالجهة الشرقية جاء عن الآفاق السياحية أن المنطقة تملك كل مقومات النجاح في الميدان السياحي ، ومستقبل هذا القطاع سيعرف لا محالة تطورا مهما لوجود مشاريع كبرى في طور الانجاز أو المزمع إنجازها كالطريق الساحلي السعيدية، طنجة، ميناء الصيد والترفيه بالسعيدية، مشروع المدار المتوسطي،مشروع توسيع ميناء الناظور…) ولبلوغ هذه الأهداف لابد من توحيد الرؤى ومشاركة كل الجهات والجماعات الحضرية والقروية التي يجب أن تلعب دورها كاملا في توفير النظافة والمرافق التي تساعد على استقبال الاستثمار السياحي ، وهذه الإجراءات هي:– إجراءات تحفيزية على مستوى الاستثمار.– تقوية الإنعاش السياحي– تدبير الجهات والمواقع السياحية– تطوير النقل داخل الجهة– الزيادة في الطاقة الإيوائية.وختاما لا بد من الإقرار بضرورة نشر الثقافة السياحية، حيث أنه من الأشياء التي تفرض نفسها بإلحاح، تأهيل العنصر البشري لهذه النوعية من الأنشطة بحيث يجب القيام بحملات تحسيسية عبر وسائل الإعلام السمعية البصرية والمكتوبة لنشر هذه الثقافة السياحية التي تمكنه من حسن استقبال السياح ومساعدتهم والترفيه عنهم لضمان عودتهم وخلق سمعة طيبة عن المنطقة

اترك تعليق

1 تعليق على "القطـاع السياحـي دعامـة أساسيـة لتنميـة جهـة وجـدة"

نبّهني عن
avatar
رشيد عزوز
ضيف

لاأدري لمادا هدا التصور الأسود عن السياحة بوجدة مع العلم أن المنطقة عرفت في السنين الأخيرة نهضة مهمة يشهد على دلك الأرقام المهمة المسجلة. ما ينقصنا بوجدة هو دعم المبادرات البناءة و الثقة في المستقبل لا أن نحسب نفسنا فقهاء في كل شيء. المهم أن نشجع السياحة المسؤواة ونتصدى لكل أشكال التسيب و الفساد وأظن أنه هدف المسؤولين أيضا الدين يعمل الكثير منهم في صمت أسي بلبشير

‫wpDiscuz