القضاء يؤجل البت في ملف فرنسي ضحية موثقة

وجدة البوابة21 يوليو 2019آخر تحديث : منذ 4 أسابيع
القضاء يؤجل البت في ملف فرنسي ضحية موثقة
رابط مختصر

حدّدت محكمة الاستئناف بمراكش يوم 20 من شهر شتنبر المقبل تاريخا لمناقشة ملف متعلق بالموثقة “إ. ح”، من هيئة مراكش، التي أدينت من أجل الاستحواذ على ودائع الزبناء بخمس سنوات سجنا نافذة ابتدائيا، قلصها حكم استئنافي إلى مدة سنتين ونصف السنة من الحبس النافذ قضتها الموثقة المعنية بسجن لوداية.

وعلّلت هيئة قضاء الحكم المشرفة على البت في هذا الملف، الذي عمّر كثيرا بردهات المحكمة، التأخير بسبب عدم انتهاء الخبير من إنجاز الخبرة التي كلف بها، بعدما تعذر على الأخير التوصل بالوثائق المالية الضرورية لأشخاص آخرين ضحايا هذه الموثقة، قصد تحديد المبالغ المستحقة ونوع الأضرار التي لحقتهم.

وتعود تفاصل هذه القضية إلى شكاية وضعها الفرنسي فيليب كوادراس، بعدما وكّل الموثقة سالفة الذكر لتشرف على عملية شراء رياض وشقتين لفائدته، وسلّمها مبلغا ماليا يقدر بمليوني درهم و600 ألف سنتيم.

ويطالب دفاع المشتكي الفرنسي بتعويض موكله عن المبلغ المالي وكل الأضرار المترتبة عن خيانة الأمانة، طيلة هذه السنوات التي قطعها هذا الملف بمحاكم مراكش ومحكمة النقض؛ لأن موكله كان يود الاستثمار في القطاع السياحي، وتوفير مناصب شغل للمغاربة، والمساهمة في التنمية المحلية.

وشرعت محكمة الاستئناف بمراكش، من جديد، في البت في هذه القضية بعدما قررت محكمة النقض إرجاع الملف إليها، وإصدار توجيهاتها بإدخال صندوق الموثقين ووكالة للتأمين، من أجل تعويض الفرنسي فيليب كوادراس، أحد ضحايا الموثقة المغربية.

المصدرزكية حادوش

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.