القصيدة التي ألقيت في الدورة الصيفية الرابعة عشرة لتحفيظ القرآن الكريم بوجدة‎/ وجدة: محمد شركي

172640 مشاهدة

شعر : محمد شركي/ وجدة البوابة:

“القصيدة التي ألقيت في الدورة الصيفية الرابعة عشرة لتحفيظ القرآن الكريم بوجدة”‎

   الضيف أنذر والقسام تقتحم في غزة العز إسرائيل تنهزم

صهيون لفق للأبطال مثلبة أنى لأسد الوغى بالغدر تتهم

صهيون أغراره من جحره لدغوا  والله ما غدروا ممن لهم ذمم

أبطال غزة بالإقدام قد عرفوا لم يغدروا عزلا أو صبية ظلموا

هي الذرائع من صهيون لفقها للأبرياء ليغزو من لهم شمم

فدك غزة بالنيران منتقما من صبية رضع في مهدهم ردموا

والأمهات قضت والشيخ والجذع والنار في دورهم تغلي وتلتهم

دك المساجد بالصاروخ دمرها هد المدارس في ساحاتها حرم

هز الشوارع بالفسفور أمطرها حتى  المقابر لم تهدأ بها رمم

فعل الجبان إذا ما راعه خطر خلف الخطوط من الأنفاق  يقتحم

يغزو الفئيد من الصهيون يأسره أقرانه  فزعوا في حصنهم دهموا

أبطال عزة آساد الشرى صبر نيرانهم شرر كالشهب تضطرم

صهيون من حرها في القبو يرتعد حتى اصطلى مسبتا إذ يحرم الضرم

أخزى الإله بني صهيون في رفح أسرى وقتلى قضوا في عقرهم فؤم

طاروا من الخوف  والقسام راجلة تحت اللظى صبر فتيانهم بهم

خرط القتاد لمن أغرى به نفق في جوفه لهب ترمي به حمم

عرى صمودك يا أرض الفدا غدرا في الذكر قد لعنوا أخزتهم الأمم

أحلافهم خسئوا والصمت قد لزموا لما استجار بهم أطفالنا وجموا

أين الشهامة يا عربان  يا زبد لما دعت حرة ما قلتم  هلم  ؟

أخزى التصهين رذالا  بهم دخل ربع الكنانة فيه  يشتكي الهرم

من ذل عسكره صهيون  قائده والعار دنسه واستفحل الورم

يا غزة العز والقسام سيدها والضيف قائدها  أبطالها  بهم

رفعت للعرب شأنا شانهم خور والله  ينصر من بالله  يعتصم

لا نصر إلا بقرآن نحكمه وشرعه حاكم والشمل ملتئم

حفاظه سادة فينا وقد شرفوا كما سمت عاليا واستشرفت قمم

أصواتهم بلذيذ الذكر قد عذبت  ذويهم كذوي النحل ملتحم

بالذكر قد شغلوا من نومهم حرموامن أجله سهرواوغيرهم نوم

في الذكرقد وصفت صدورهم ووعت علم الإله به تستوثق الأمم

بحفظه ولعوا بالحر قد لفعوا  بالقر قد لسعوا ما صدهم سأم

رباطهم في بيوت الله شيدها أهل الندى عصبة تهفو لها النعم

أموالهم في سبيل الله قدصرفت للذكرقدوقفت طوبىلهم غنموا

كالعقد قد نظمواوالشيخ واسطة يدعوإلى الخيرللإحسان يبتسم

علامة حافظ والذكر حجته والفقه صنعته والنحو منتظم

شاد المعاهد بالقرآن عامرة بالعلم شامخة يرنو لها الفهم

ودورة الصيف بالقرآن زاهية روادها صبية تجويدهم نغم

وخرد بكتاب الله قد شغفت عن زينة شغلت بالحفظ تلتزم

تحنوعلى الذكربالأحضان تحضنه كالمرضعات إذاماأفطم الفطم

لله در الذي أجرى لها هبة في محفل حافل في الصيف يختتم

نعم العطايا لذكر الله قد رصدت وأجرها ثابت لا يبخس الكرم

زيري بحفظ كتاب الله مبتهج في قبره فرح أبناؤه سهم

شادوا الصوامع للديان خالصة وأجرها عنده يرجى لمن يحم

سبحانه واهب الأرزاق يبسطها حمدا له ما جرى في ألسن كلم

ثم الصلاة على المختار منقذنا محمد خير من تستشفع الأمم 

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz