القرضاوي يؤكد عودة “إسلام أون لاين” قريبا

16145 مشاهدة

قال الشيخ يوسف القرضاوي رئيس مجلس إدارة جمعية (البلاغ) الثقافية في قطر إن الأزمة الحالية لموقع (إسلام أون لاين) في طريقها إلى الحل. وردا على مداخلة هاتفية أجريت معه خلال برنامج (الشريعة والحياة) على قناة (الجزيرة) مساء الأحد (21/3/2010) طمأن رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين كل القلقين على مستقبل الموقع الإسلامي الشهير بأنه سيعود كما كان.

وأشار القرضاوي إلى أن ما ينشر في الصحف بشأن إغلاق الموقع ليس صحيحا، مؤكدًا أن هناك تحريفات وأكاذيب وتشويهات تحدث، ونافيا في الوقت نفسه أي دور لدولة قطر في الأزمة الحالية، خاصة وهي التي ساندت ودعمت المشروع منذ تدشينه وبالأخص الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني وزوجته الشيخة موزة بنت ناصر المسند الذين كانا من أوائل من دعم هذا المشروع وسانده.

وفيما يتعلق بالاتهامات التي وجهها البعض إلى الموقع والمواقع المنبثقة عنه، قال القرضاوي إن كان هناك بعض الأخطاء كصورة نشرت لامرأة أو تحدث البعض عن عيد الحب أو غير ذلك فإنه لا يعد شيء في بحر حسنات (إسلام أون لاين) وينبغي أن تغفر له هذه الأشياء، إذ لا يوجد عمل بشري يخلو من الأخطاء، وكل خطأ يمكن أن يصحح، والقاعدة الإسلامية تقول “إذا بلغ الماء قلتين فلا يحمل الخبث”.

وكرر القرضاوي تأكيده بالقول: “هذا الموقع لن يغلق لأن دولة قطر حريصة عليه، وأنا أول من يسأل عنه لأنني الذي قمت بتأسيسه، وأنا أعد الجميع بأن الموقع سيعود عما قريب، وأن المياه سوف تعود إلى مجاريها”، مشيرا إلى أن (إسلام أون لاين) في موضع الرضا والقبول من كافة المثقفين العرب والمسلمين.

وقبل أن ينهي القرضاوي حديثه سأل الشيخ عن الاختطاف الحالي الذي جرى للموقع فأجاب قائلا: “لا يستطيع أحد أن يختطف هذا المشروع.. وإن جرى إغلاقه ليوم أو يومين فانه حتما سيعود كما كان”.

القرضاوي
القرضاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.