القراديات و العبث داخل نقابة مفتشي التعليم

57660 مشاهدة

وجدة: محمد الوسيني حموتي/ وجدة البوابة: وجدة في 21 يوليوز 2013، “القراديات و العبث داخل نقابة مفتشي التعليم”

من المعلوم لدى المختصين أن القراديات أصناف، منها النافع و منها الضار و الضار منها مضاره متنوعة وخطيرة بالنسبة لكثير من  مخلوقات الله من الجرب  إلى الحساسية المفرطة التي تترتب على المواد المؤرجة التي تنفثها البعض من هذه القراديات في شتى أنحاء جسم  هذا المخلوق فتنغص عليه حياته وتفكيره وعلاقاته. هذه القراديات للأسف التي لا تكاد العين تبصرها لا يشتغل معظمها إلا بليل و الشفاء منها لا ينتهي بمجرد معالجة أثرها  ولكن يستلزم استعمال وسائل موازية لتجفيف منابع تواجدها . و إذا كان سلوك هذه المخلوقات مبررا لكون حياتها مرتبطة بهذا الأسلوب في العيش الذي يوفر لها الغذاء ،  فمن يبرر سلوك القراديات التي تعيش داخل صفوف جسم نقابة التفتيش و التي تحاول نهش هذا الجسم وتقطيع أطرافه تارة بنفث مؤرج الحقد و الكراهية و تارة أخرى بنفث سم الكذب و الوشاية . وكم حذرنا من هؤلاء القراديات و سمومها و عاقبة سلوكها على حياة النقابة سواء على الصعيد الجهوي أو الوطني عبر مقالات متعددة  بعد أن سد هؤلاء القراديات فنوات التواصل المباشر لإبلاغ صوتنا لمن يا حسرتاه يمثلونا على الصعيد الوطني ، مقالات نبهنا من خلالها إلى الغبن و الحيف  و التأخير الذي طال ملف هيئة التفتيش التعليم الثانوي التربوي ومختلف مطالبها التي أصبحت بعد حين  من الدهر في طي النسيان بعد أن تولت جهات معينة  إدارة دوالب النقابة في تواطؤ سافر مع القراديات التي  ركبت جسم النقابة لتحقيق مأربها في تولي مناصب ليست بأهل لها أو منافع أخرى  في تناغم و تواطؤ فاضح على الشرفاء من مفتشي التعليم الثانوي التربوي ، نعم تواطؤ تلعب فيه الدسيسة و الوشاية للإدارة الدور الأساسي خاصة من طرف الذين يضعون قدما هنا و قدما هناك . ويجب أن أصرح مرة أخرى  باعتباري ممثلا لمن انتخبوني أن دوري الأساسي هو الدفاع عن  مطالب من أمثلهم، لا يجوز لي امانة ان أتجاوز هذا الدور و أضع يدي في يد شرذمة لا يهمها إلا تحقيق مصالحها في غفلة ممن وضعوا الثقة فيها لتدافع عن حقوقهم. من هذا المنطلق أقول أنه كان من باب أولى في اللقاءات الثمانية التي تم عقدها  خفية مع المفتشية العامة عوضا عن مناقشة هيكلة التفتيش، مناقشة الملف المطلبي للمفتشين خاصة مفتشي التعليم الثانوي الذين ضاعت حقوقهم في ظل مكتب وطني متحكم فيه من طرف قراديات و أفراد لا هم لهم سوى تسجيل تواجد جماعتهم . و للذين سيصفونني بالتحامل على المكتب أقول أين الهيكلة من التعويض على الإطار أم أن هذا الأمر دفن مع وحدة الإطار و لا يجب إحياؤه ، و أين معادلة دبلوم مركز المفتشين أم أن هذا المطلب تجاوزه الدهر فأصبح في خبر كان لكونه سيميز فئة على فئات أخرى و هذا محرم عند الوصوليين باعتبار وحدة الإطار دائما ، ولو أن تحقيقه سيخدم الارتقاء بالمنظومة التربوية و لا يكلف الوزارة الوصية درهما واحدا،  وهنا للأسف اتفق طرح النقاية مع طرح وزارة التعليم العالي التي يبدو أنها  عازمة على مصادرة الحق في متابعة الدراسة و تحصيل العلم في تناقض صارح مع المبادئ التي تدعي أنها تشكل مرجعا لها ، و أين التعويض على التكوين الذي لم نعد نسمع له حسيسا ، و أين الدرجة الاستثنائية أم أن أقدمية الوصوليون مازالت لم تكتمل و بالتالي فلا داعي للعجلة،…

نعم كل هذا ليس على أجندة هؤلاء، فالقراديات عرفوا كيف يتسلقوا على ظهر النقابة ليصلوا إلى مآربهم في زمن أصبح فيه كل شيئ موحدا لا فرق بين من له شواهد جامعية عليا و ما يلحقها من شواهد مهنية ومن ليس في ملفه حتى شهادة البكالوريا أو في أقصى الأحوال بكالوريا ، و الوصوليون تحقق لهم مالم يكونوا يحلمون به، ترقية تلو أخرى  في زمن قياسي حتى وجدوا أنفسهم خارج السلم . فلا نستغرب أبدا عندما أسند  تسيير أمر نقابة غير متجانسة لهؤلاء أن يتم قلب سلم الأوليات في لقاءاتهم مع الوزارة الوصية ، و التي بالمناسبة أحيي وزيرها شهادة للتاريخ لما قدمه  من إجراءات إصلاحات للمنظومة التربوية أو باشرها في ظرف وجيز، سواء في مجال الامتحانات الإشهادية وعلى رأسها احتساب أعلى نقطة من بين الدورتين في معدل امتحان البكالوريا الأمر الذي ساعد في الرفع من النتائج ، أو في مايتعلق بالتعليم الخصوصي إذ كانت له الجرأة في إحياء العمل بالمادة 13 للقانون 06.00 الذي رآى النور في عهد المناضل السيد اليوسفي ، و في الدعوة الصريحة للعمل بها من أجل إدماج  حاملي الشواهد الجامعية في مؤسسات التعليم الخصوصي و التي للأسف  تخلفت نقابتنا ي تثمينها و الدفع في اتجاه تفعيلها بل على العكس أن هناك من الوصوليين و القراديات من سارع في ظل اتفاقية الشراكة بين الأنابيك و الأكاديميات و قطاع التعليم الخصوصي في الارتزاق ولو على حساب هؤلاء الشباب و الشابات من خلال الانخراط في تكوينات تتجاوز اختصاصاتهم و مستواهم الدراسي ، …نعم عوضا عن مناقشة هيكلة التفتيش و إمضاء محاضر الخروج و الدخول  وغيرها من الملفات التي تدخل في المخطط  الإصلاحي للوزارة ، كان الأجدر  بهؤلاء و نظرا للأمانة الملقاة على عاتقهم طرح مطالب المفتشين على طاولة الحوار مع الوزارة باعتباره حقوق لا تنازل عليها و الانخراط في تنزيل المخطط الوزاري من طرف الهيئة رهين بمدى تحقيق هذه المطالب و ليس العكس كما فعل مديرو سوء التدبير .

أكرر لهؤلاء كلهم أن هذا موقفي و لن أحيد عنه ، و أقول لأعضاء المكتب الوطني الذين يحسون بأنهم غير معنيين بما تقدمت به سابقا ألم يكن فيكم رجل رشيد، فبدل الاستماع للوشايات الكاذبة من طرف القراديات و الانسياق وراءها ،انسياق المريدين وراء مرشدهم أو سدنة المعبد وراء كبيرهم، ألم يكن الأجدر بكم القيام  بشد الرحال إلى الجهة المعنية و الاستماع للأطراف موضوع الوشاية عوض مراسلتهم عبر البريد المضمون أم أن الجهة الشرقية عندكم خارج التغطية لبعدها عن المركز،  و أتساءل بالمناسبة أين توظف انخراطات المفتشين إذا لم يتم توظيفها لهذا الغرض.

وفي النهاية أسأل المكتب الوطني  هل سيتخذ  نفس الإجراء في حق ممثل مفتشي الابتدائي بالجهة الشرقية الذي تهجم على حقوق مفتشين التعليم الثانوي في تدخله بالمجلس الإداري و الذي طالب فيه الوزير بعدم تخصيص تعويضات عن العمليات المتعلقة بالامتحانات الإشهادية لكون هذه العمليات تدخل في صلب مهام المفتش؟ 

القراديات و العبث داخل نقابة مفتشي التعليم
القراديات و العبث داخل نقابة مفتشي التعليم

اترك تعليق

15 تعليقات على "القراديات و العبث داخل نقابة مفتشي التعليم"

نبّهني عن
avatar
Inspecteur
ضيف

Au nomé “bouharmaka” est ce que tu sais très bien la signification du surnom que tu as pris. D’après tes propos et tes attitudes tu ne mérites même pas d’appartenir au corps éducatif et non pas seulement au corps inspectoral.

مفتش التعليم الثانوي وبزعط
ضيف
مفتش التعليم الثانوي وبزعط

السيد بوهرماكة ، للنقابة رجالها ، ورجالها ليسوا في حاجة إلى أمثالك ، لذا رمت بك إلى الخارج ، أرجو من السيد المشرف على الموقع نشر كل التعليقات ، فمهما كانت فهي لا تتجاوز عقبة التجريح المتضمنة للمقالات التي تنشر ،

مفتش التعليم الثانوي وبزعط
ضيف
مفتش التعليم الثانوي وبزعط

السيد بوهرماكة ، للنقابة رجالها ، ورجالها ليسوا في حاجة إلى أمثالك ، لذا رمت بك إلى الخارج ،

مفتش التعليم الثانوي وبزعط
ضيف
مفتش التعليم الثانوي وبزعط

بعد سنوات من البحث والتنقيب في ردهات الأكاديمية ، يطل علينا الباحث الخبير المفتش الممتاز الذي يخفي تخصصه ويتطاول على علوم الحياة والأرض ، بباكورة مجهوده في موضوع القراديات ، فبئس العلم علم متطفل ، وبئس العلم علم متكبر

متتبع
ضيف

يبدو أن صاحب الموقع وهو طرف في النزاع القائم حاليا باتت تحرجه بعض التعليقات فيسارع إلى إزالتها بأقصى سرعة ممكنة دفاعا عن صاحبيه ألحميمين فهكذا تكون المهنية وإلا فلا ورحمة الله على السيدة الموضوعية المهنية التي يحلو له أن يتغنى بها

‫wpDiscuz