القافلة الثانية للشباب الأفارقة حاملي المشاريع تبدأ رحلتها غدا الأحد باتجاه المغرب

407131 مشاهدة

وجدة البوابة: يبدأ مجموعة من الشباب الأفارقة حاملي المشاريع، غدا الأحد انطلاقا من دكار، رحلتهم باتجاه المغرب، وذلك في إطار الدورة الثانية من قافلة “استكشاف الفرص بإفريقيا السنغال-المغرب”.

وتستهدف هذه القافلة، التي تجرى بين 19 و30 أبريل الجاري، الطلبة وحاملي المشاريع والمقاولين، وتتوخى تشجيع روح العمل المقاولاتي لديهم والسماح لهم بتنمية قدراتهم على تسيير وإدارة المقاولات.

كما تتوخى تمكين المشاركين من استكشاف اقتصاد ومقاولات السنغال وموريتانيا والمغرب، والمشاركة في تداريب وورشات وندوات ولقاء مستثمرين وفاعلين في المجال والاستفادة من تجاربهم وخبراتهم.

ونوه سفير المغرب بالسنغال، السيد طالب برادة، خلال حفل إطلاق هذه القافلة أمس الجمعة، بجهود مركز الشباب مسيري المقاولات بالسنغال في تشجيع ومواكبة العمل المقاولاتي بهدف تمكين الطلاب الشباب حاملي المشاريع من تحقيق أحلامهم على أرض الواقع.

ولاحظ أن هذه الجولة، التي تهدف إلى الاستكشاف والتعلم وتبادل الخبرات والآراء، ستمكن الشباب الإفريقي من حاملي المشاريع من تعميق معارفهم في أفق المشاركة في معرض العمل المقاولاتي بإفريقيا المزمع تنظيمه ما بين 24 و25 أبريل الجاري بالدار البيضاء.

وقال إن هذه القافلة تشكل أيضا مناسبة لهؤلاء الشباب لاكتشاف الطريق البري الرابط بين دكار والدار البيضاء المعبد والجاهز بالكامل والذي يحظى بأهمية استراتيجية، بما أنه يعزز تنمية التبادلات الاقتصادية والثقافية والإنسانية بين المغرب وموريتانيا والسنغال.

ومن جانبه، ذكر رئيس مركز الشباب مسيري المقاولات، بابا لاندينغ ماني، بأن موضوع هذه القافلة هو “المقاولة وخلق الثروة وفرص الشغل”، موضحا أن حوالي 30 شابا من حاملي المشاريع إضافة إلى مقاولين قادمين من السنغال والكونغو والغابون والكامرون ومالي وبوركينافاسو، يشاركون في هذه الرحلة.

وقال “إننا نريد التأكيد على الوحدة الإفريقية، وما إن نصل إلى نواكشوط حتى ينضم إلينا حوالي 15 شابا من حملة المشاريع”، مشيرا إلى أن هدف هذه الرحلة هو إبراز أن إحداث المقاولات طريق مليء بالتحديات التي يجب رفعها.

وأضاف أن “المقاولين الأفارقة ستكون لديهم الفرصة للاستفادة من تجربة نظرائهم المغاربة في مجال النهوض بتدبير المقاولات وما يتعلق بمناهج وآليات إدارة المشاريع”.

ومن المنتظر أن تتوقف القافلة بمراكش، حيث سيزور المشاركون عددا من المقاولات قبل استئناف طريقهم نحو الدار البيضاء للمشاركة في معرض (هوب إفريقيا)، الذي سيحتضن هذه السنة ولأول مرة “أكاديمية الجيل الجديد من المقاولين”؛ وهي عبارة عن تدريب مكثف لحاملي المشاريع في مجال تسيير المقاولات.

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz