الفنان عبد القادر بلبشير ينجز أكبر لوحة زيتية للملك محمد السادس وولي عهده الأمير مولاي الحسن بمدينة تاوريرت

12408 مشاهدة

تكريسا لخيار التعاون المشترك مع أشقائنا الأفارقة، وسعيا لتقوية العلاقات التي تجمع بلدنا بجيرانه جنوبا وشرقا، وذلك تماشيا مع المناخ الثقافي والسياسي الذي تسير فيه مؤسسات البلد بقيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده، وهو المناخ الذي تم تتويجه مؤخرا بعودة المغرب إلى الإتحاد الإفريقي، وتدشينِ أوراش اقتصادية وسياسية كبيرة تجمع المغرب بعدد من الدول الإفريقية، وهو ما سيساهم، لا محالة، في دعم الخيار التنموي بهذه البلدان، وكذا في تطوير اقتصادياتها، ومن ثم تمكينها من مواجهة اقتصاديات الشمال الكبرى، والتصرف إزاءها بواقع الندية والتكافؤ لا بواقع الخضوع والتبعية

وبناء على كل هذه المقومات التي تعكس مدى ارتباط المغرب بجدوره الافريقية، نظم الفنان التشكيلي العالمي عبد القادر بلبشير بتاوريرت يوم أمس الخميس الثامن من شهر يونيو 2017 حفلا فنيا ضخما ونوعيا سهر عليه عامل إقليم تاوريرت عزيز بوينان والمجلس البلدي بدعم من شركة بلاد، تحت عنوان: ” المغرب في امتداده الإفريقي” حيث عرف الحفل حضورا كبيرا لساكنة تاوريرت من أجل متابعة العروض المفاجئة لهذا الحفل.

وقد حضر الحفل البهيج عدد كبير من الشخصيات السياسية والإعلامية والفنية والرياضية والمثقفة فإن ساحة محمد السادس بتاوريرت عرفت تنظيم معرض فني كبير للفنان العالمي عبد القادر بلبشير احتفاء بأكبر لوحة زيتية تم رسمها لجلالة الملك محمد السادس نصره الله وهي اللوحة التي تبلغ مساحتها 150 متر مربع، كأكبر لوحة لجلالته في العالم تعبر عن مدى حب الفنان المغربي عبد القادر بلبشير لملكه ووطنه.

وقبل حفل الافتتاح عرفت ذات الساحة بقلب المدينة تنظيم ندوة صحفية، ثم إفطار جماعي بدار المسنين بالمدينة على شرف السيد عامل إقليم تاوريرت والوفد المرافق له وممثلي وسائل الإعلام والحاضرين  ونزلاء فضاء المسنين، حيث أعطيت انطلاقة فعاليات الإحتفال بأكبر لوحة زيتية لحضرة صاحب الجلالة الملك محمد السادس والتي تحمل بين طياتها أكثر من دلالة، ثم بعد ذلك تم افتتاح المعرض التشكيلي “المغرب في امتداده الإفريقي”. وبعده تم إهداء لوحة زيتية لعامل الإقليم من طرف الفنان العالمي عبد القادر بلبشير.

وهكذا عاشت مدينة تاوريرت وساكنتها ليلة أمس الخميس 8 يونيو من السنة الجارية عرسا كبيرا، عبرت من خلاله كل من ساكنة المدينة وفنانيها ومسؤوليها عن حبهم لجلالة الملك محمد السادس، حيث ارتفعت الأصوات الصادحة بحب الملك في حفل فني بهيج بساحة محمد السادس بقلب المدينة، والمناسبة هي الاحتفاء بأكبر لوحة زيتية في العالم للملك محمد السادس وولي عهده.

اللوحة التي اعتلت جدار إحدى العمارات الكبرى التي تفوق 6 طوابق بتاوريرت، أعطيت انطلاقة فعاليات الاحتفاء بها وبإنجازها من طرف الفنان العالمي ابن جهة الشرق عبد القادر بلبشير وسط زغاريد وألعاب نارية زينت سماء المدينة وبحضور عدد من المنتخبين والمسؤولين ورجال الأمن بتقدمه عامل عمالة تاوريرت ورئيس مجلسها الإقليمي ورئيس المجلس البلدي بها وثلة من ممثلي وسائل الإعلام. الفنان عبد القادر بلبشير تمكن من تشكيل لوحة زيتية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس وولي عهده الأمير مولاي الحسن، حيث يظهر الملك في هذه اللوحة رفقة ولي عهده مرتديان اللباس المغربي التقليدي، كما أن اللوحة تعد أكبر لوحة زيتية للملك في العالم حيث من المنتظر أن تدخل كتاب غينيس للأرقام القياسية كأكبر لوحة للملك، إذ تبلغ مساحتها 150 مترا مربعا.

وقد عبر الفنان بلبشير عن افتخاره بأن تشكل أنامله هذه اللوحة التي كان سكان تاوريرت متابعين لأطوار تثبيتها على جدار عمارة كبيرة بالمدينة.

والفضل كل الفضل يعود للسيد عامل أقليم تاوريره رجل التواصل والانصات لمختلف شرائح ساكنة الإقليم، الذي يحرص على تشجيع مختلف التظاهرات الفنية والتثقيفية وغيرها من الأنشطة التي تساهم في تسويق مدينة تاوريرت..

الفنان عبد القادر بلبشير ينجز أكبر لوحة زيتية للملك محمد السادس

وولي عهده الأمير مولاي الحسن بمدينة تاوريرت

2017-06-11
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ع. بلبشير