الفنان التشكيلي عبد القادر بلبشير يعرض ابداعاته بوجدة من 25 فبراير الى 5 مارس 2011

24899 مشاهدة

عبد الناصر بلبشير/ وجدة البوابة : وجدة 19 فبراير 2011، سيعرض الفنان التشكيلي الواعد عبد القادر بلبشير اكثر من 60 لوحة فنية برواق الفنون المغرب العربي بوجدة و ذلك من 25 فبراير 2011 الى غاية 05 مارس 2011، بتنسيق مع المندوبية الجهوية لوزارة الثقافة التي ما فتئت تحرص كل الحرص على تشجيع المبدعين في مجال الثقافة و الفنون بالجهة.

الفنان التشكيلي عبد القادر بلبشير يعرض ابداعاته بوجدة من 25 فبراير الى 5 مارس 2011
الفنان التشكيلي عبد القادر بلبشير يعرض ابداعاته بوجدة من 25 فبراير الى 5 مارس 2011

و جدير بالذكر ان الفنان العبقري عبد القادر بلبشير بدا مشوار الفن و الابداع عصاميا منذ الصغر, فوجد نفسه مأخوذا بالريشة والألوان يتعاطى لهذا اللون الفني الرائع,حظي بالترحيب والتشجيع من طرف العائلة والأصدقاء والأساتذة , ومن ثمة نحى صوب الدراسة وصقل الموهبة ,عن طريق البحث الااكاديمي المحض, فبحث ونقب واطلع على الكتب والمعارض وتاريخ الفن بكل مشاربه, هذا غضا عن الدراسة التي كان يزاولها في هذا المجال التشكيلي.هو أيضا من مواليد مدينة الألفية الزاخرة بالإبداع والمبدعين ,ويرأس جمعية “الفتح” للفنون التشكيلية بالمنطقة الشرقية , شارك في التظاهرة التشكيلية لأول مرة في الرواق الجميل الذي شيد لتوه بمدينة وجدة, وذلك بلوحتين واقعيتين , الأولى تعبر عن صاحب الجلالة وهي عبارة عن لوحة زيتية, والثانية تمثل قصبة ورزازات التي تعد عاصمة القصبات بالمغرب , لكن كانت له عروض أخرى قاربت 35 معرضا جهويا وطنيا ودوليا. ويعد أسلوب التشكيلي عبد القادر بلبشير, مزيج بين مجموعة من المدارس منها التجريدية والواقعية والسريالية , وكذا الخط العربي هذا الأخير الذي يلح في التشبث به لدرجة القول أن الخطاط يجب أن يكون رساما, والرسام يجب أن يكون خطاطا, وهته رسالة مافتئ ينادي بها.فحسب منظور صاحبنا جمالية الخط العربي تفوق جمالية التشكيل كونه يحتوي على رونق خاص. والمتتبع للوحات الفنان يلاحظ توظيفه للخط العربي, في بعض اللوحات إن لم نقل جلها, باستثناء اللوحات الواقعية طبعا.بالنسبة للمواضيع المعالجة في لوحات الفنان نرى ذلك الارتباط المتين والراسخ بالعادات والتقاليد المغربية الأصيلة مما يعكس تشبثه بهويته المغربية القحة, إلى جانب الاهتمام بالمواضيع الأخرى ذات الصلة بهموم المجتمع وقضايا الإنسانية جمعاء, وفي أحيان كثير يترك المجال مفتوحا للقارئ أو المتلقي ليقرا لوحاته بفهمه الخاص, إذ يعمد إلى الغموض, ليترك المجال خصبا لخيال القارئ في التفاعل والفهم, وهو في ذلك يتوسل بجميع الألوان الطبيعية لأنه يرتاح لها ولا يستطيع أن يخصص لونا عن الآخر فبالنسبة إليه كل لون في الطبيعة له جماليته. وكباقي المبدعين فصاحبنا , يجد ضالته الإبداعية في سكون الليل وساعاته المتأخرة, حيث الهدوء والطمأنينة , أضف إلى ذلك لحظات الشوق والإلهام التي تتهاطل عليه في تلك اللحظات المناسبة للعمل الفني.وعن ارتسامه بالمنشاة التي شيدت بالمدينة , ألا وهي رواق الفنون ,اعتبر ذلك مولودا جديدا ومهما للمدينة طالما حلم به الفنانون والمتعطشون للفن بالمنطقة كونه يحفظ كرامتهم وإنتاجهم الفني الذي لم يجد متسعا من الحرية والفضاء اللائق للظهور في أبهى حلة . وهو بهذه المناسبة وكغيره من الفنانين يشكر صاحب الجلالة الذي أعطى أوامره السامية لانطلاق هته المشاريع التي أعطت دفعة قوية لفن التشكيلي, وهذا في حد ذاته دعم مادي, فالفنان التشكيلي بالجهة الشرقية بدا يحس بكونه فنانا ويستشعر بموهبته, بعدما كان يعرض في أماكن غير صالحة تماما للعرض.ويعد الفنان بعرض منتجاته الفنية الجديدة للجمهور في هذا الفضاء الجميل, ويدعو كل المتلقين والمهتمين بالفن التشكيلي بالجهة الشرقية الذين ـ حسب منظوره ـ بداوايحسون بقيمة هذا الفن الذي كان لمدة طويلة مهمشا,أن يهتموا أكثر , به وكل من له طفل موهوب أو طفلة ما عليه إلا أن يشجعه, وفي هذا الصدد يصرح قائلا:” هذا كنز مهم من الكنوز, فنحن الفنانين ننتشي بهذا الإحساس الفني الرائع , ولا نريد أن يحرم شخص من هذا الإحساس”, ويسترسل في قوله انه يعتزم مستقبلا بصفته رئيسا لجمعية الفنون الجميلة أن يؤسس مدرسة في هذا المجال التشكيلي وكذا الخط العربي بمدينة وجدة , مع متمنياتنا للفنان بالتوفيق والسداد لتحقيق المبتغى النبيل.

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz