الغش في الامتحانات/ وجدة: محمد بوطالب

424879 مشاهدة

وجدة: محمد بوطالب/ وجدة البوابة: وجدة في 17 يونيو 2014، لكل شيء في الحياة مقياس فالساعة تقيس الزمن والمحرار لقياس الحرارة. والتعلمات المدرسية نحن في حاجة إلى معرفة درجة امتلاكها عبر مقياس قديم جدا ظهر في الصين لأول مرة قبل ميلاد المسيح عليه السلام ،ثم تطور عبر الزمان والأنظمة التربوية : انه مقياس الامتحانات.

إن الامتحانات وسيلة أساسية في تقويم  التعلم و التعليم ؛ تكشف عن مدى نجاح المتعلم أو فشله و المدرس و نجاعة أدائه أو ترهله والمنهاج الدراسي وملائمته أو تخلفه و الإدارة المدرسية و إبداعها أو نكوصها و الأسرة وتعبئتها أو استقالتها ………….

وإذا كانت الامتحانات مناط الهدوء والثقة في النفس الإخلاص والخلق النبيل فانهاتتعرض أحيانا لكثير من الاختلالات من طرف الممتحنين مايفقدها قيمتها العلمية وموضوعية ومصداقية قياسها.

وهذا ما نعرفه في التداول التربوي ب: الغش في الامتحان.

تعريف:

الغش في الامتحان هو كل محاولةـ نجحت أم لم تنجح ـ للحصول على جواب أو جزء منه عن طريق مصدر آخر غير الممتحن كيفما كانت الوسيلة ،في حين إن المقصود بالامتحان هو تقييم الفرد لذاته في مكان معين و زمان معين وفي موضوع معين.

ومن الناحية الأخلاقية يمكن أن نقول إن الغش في الامتحان سلوك محرم ومن الناحية النفسية انه سلوك مرضي ومن الناحية القانونية انه تدليس لقدرات الممتحن.

إذا كانت المدرسة موئل التربية الخلقية الفاضلة و السلوك القويم فلم الغش في الامتحان؟

الأسباب :

ـ انعدام الثقة في النفس عند الممتحن .

ـ الخوف من الامتحان.

ـ عدم الاستعداد الحقيقي للامتحان.

ـ التهاون في ردع المخالفين.

ـ ضعف المستوى المعرفي.

ـ ضعف القدرة على الحفظ.

ـ تهاون المراقبة في الامتحان.

ـ انعدام الأمن بمحيط الامتحان.

ـ الرغبة في الحصول على أعلى المعدلات للظفر بمكانة في الانتقاء الأولي للمعاهد العليا.

ـ انعدام الوازع الأخلاقي.

ـ الخوف من التكرار أو الرسوب.

ـ إغراء الوسائل المتطورة المساعدة على الغش.

مظاهر الغش:

ـ تقزيم الدروس على ورق مصغر جدا.

الكتابة على أطراف الجسد التي يمكن إخفاؤها وحتى الحميمية منها.

الكتابة على المقاعد وأدوات الكتابة.

ـ استعمال ساعات مبرمجة متطورة تسع عددا كبيرا من الدروس و التمارين المنجزة.

ـ استعمال الهاتف الجوال بصيغة البلوتوت.

آثار خطيرة:

ـ هناك علاقة متلازمة بين الغش في الامتحان و الغش خلال ممارسة الحياة المهنية ؛فالغاش في الامتحان حين يصبح مهندسا معماريا لا يتورع عن الغش في ضبط معايير السلامة في البناء،وان كان بيطريا يتغاضى شروط صحة اللحوم و الحيوانات 

 الجامع بين هذين المثالين طمع مادي لنيل غير مستحق مثل ماعملا على تحصيل شهادة بطرق الغش و التدليس.

ـ لا شك أن الغاشين في الامتحان  حين يتولوا مسؤوليات في المجتمع سيكونون سببا في تدهوره التربوي و العلمي ويشجعون فصيلتهم الغاشة ويهيئون لها كل    لتربة للنمو التكاثر.ـ

ـ بهمل الناس الجد ويأخذون بأسباب الحيل والغش في كافة المجالات.

مقترحات:

ـ المحاربة الجادة للدروس الخصوصية حيث التقييم بالمحاباة وليس بالكفاءات وهذه مقدمة بارزة للغش وتزوير المستوى الفكري للتلميذ واصل متجذر في طريق عدم تكافؤ الفرص.

ـ مراجعة صيغ الانتقاء الأولي للمعاهد العليا وتعويضه بالمباراة لان اى جوانب شخصية لنقط وحدها ليست مقياسا كافيا بل لا بد من التعرف على جوانب مهمة عند المرشحين كالقدرة على التحليل و التركيب و البرهنة و إصدار الإحكام و روح التصور المبدع لمهنة المستقبل.والهدف هو الحد من شبح غطرسة النقط وحدها، وتجنب الغش بمختلف تلا وينه.

ـ ضمان مناخ امتحان عاد بمواضيعه وإجرائه و إنهائه بسلاسة تامة.

ـ تفعيل ثقافة الاستحقاق كمدخل تربوي للمنافسة الشريفة و التحصيل العلمي المبدع.

ـ تطبيق النصوص التشريعية بصرامة ضد المخالفين.

ـ تجنب الأجوبة الجاهزة  الموحية بالرجوع الى الملخصات مباشرة

وتعويضها بأسئلة تستدعي التحليل و التركيب واستخدام المنطق .

ـ توظيف آلات التشويش على الهواتف النقالة بقاعات الامتحان.

إجراءات عبر العالم:

الصين :منع حاملات الصدر للبنات تجنبا لإخفاء هواتف قزميه

 الأقلام المتطورة ومعاقبة صانعيها و مروجيها.

الدانمرك:إجازة استعمال الانترنيت باعتباره وسيلة للبحث وان المهم هو الفكر النقدي و تقديم قيمة مضافة بطابع شخصي مبدع.

اليابان :وضع آلات التشويش على الهواتف النقالة داخل قاعة الامتحان.

فرنسا: تطبيق عقوبة حبسية ضد كل غاش في الامتحان.

أفغانستان:إجراء الامتحان في الهواء الطلق وجلوس الممتحنين على الأرض متباعدين وتوفير عدد هام من المراقبين.

والخلاصة أن ضمان سلامة ونجاعة الامتحان شان عام تساهم في

إنجاحه السلطات التربوية والأمنية والأسرة والممتحنون أنفسهم.

وحتى لا يصبح الامتحان طاعونا يصيب النظام التربوي و الاجتماعي  وجب على الأسرة تربية أبنائها على الامتحان طول السنة من اجل استعداد شامل و صفاء نفسي يجنبهم كل محاولات الالتفاف على الموضوعية ونبل الأخلاق،في إطار الاستقامة و الاعتماد على النفس وتجنب الإرهاق وتحمل المسؤولية ليكونوا مخلصين في عملهم أوفياء لمجتمعهم.

achamel

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz