العين المخيفة…”الخوف من العين”/محمد نبيل

25757 مشاهدة
ماذا يخاف المسلمون من العين؟ هذا السؤال يدفعنا إلى استحضار دلالات العين و أبعادها و مكانتها المتميزة ضمن المعتقدات السحرية، سواء في الثقافات القديمة أو في الثقافة العربية والإسلامية. إن العين هي العضو المعبر عن الفرح أو الحزن، وهي تمثل كذلك مجال الرؤية و النظر و المتعة، و عن طريقها تفهم أمور عدة في هذا العالم الذي يتجاوز فهمنا الإنساني في حالات عدة.

لكل منا عينان وفم واحد، و الحكمة التربوية تقول “بأن نرى أكثر و أن نتحدث قليلا”. فبالعين ننظر إلى الجوهر، لذلك نقول “عين القلب”. لكن العين تفزع و تخيف. المسلمون يندرجون ضمن الشعوب التي تهاب العين الشريرة أو عين الحسود أو كما يقول المغاربة: ” العين الحارة”. و للعين أثار سلبية، و كأن للإنسان قوة أو أشعة خارقة تهدد الآخرين.

البعض يرى أن العين الشريرة يجب مقاومتها، و اتقاء مآسيها، و ذلك عن طريق توظيف كف اليد الحامل للعدد خمسة، أي عدد أصابع اليد.فالخائف من العين يستنجد بهذا الكف. والكف عند المسلمين هو إشارة إلى يد فاطمة بنت الرسول محمد، لكن بعض المصادر تتحدث عن معنى مغاير عند اليهود، الذين وإلى جانب اعترافهم بالدلالة اللغوية المشتركة “للخمسة”بين العربية و العبرية، يقولون، إن اليد تعني يد مريم، أخت النبي موسى. و هناك من يؤول معنى كف اليد ، ويقول بأنها تجمع حروف كلمة الله. لذلك فالعديد نجده يعلق كف اليد على صدره أو في السيارة، و على خلفية شاحنة، حيث يكتب عبارات من قبيل “عين الحسود فيها عود”.العين لا تشبه اليد، فهي محاطة بحاجب، أي هي محجوبة و محاطة بشعر الرموش، أما اليد فهي ملساء، و لا ينبت فيها الشعر.

البعض يلتجأ إلى عراف أو ساحر أو فقيه، كي يفعل له عملا يحميه من العين الشريرة ، فالتمائم و الطلاسم و تسخير كائنات غيبية، قد يكون حلا حسب رأي المعتقدين في مثل هذه الأمور.

المعتقد وكل من ترعبه العين الشريرة، يرغب في تحصين ذاته، كأن يعلق حدوة (صفيحة) الحصان على الحائط، في البيت أو في غرف النوم .فالحدوة كما يقول مالك شبل، في قاموس الرموز الإسلامية، “هي رمز للدفاع و الوقاية السحرية، نضعها على الأبواب، و هي تبعد العين الشريرة و اللعنة، كما تجلب السعادة في الثقافة المتوسطية التي عرفت هذا التقليد قبل الإسلام”. و توظف النساء كف اليد أيضا، كجوهرة تعلقها في العنق، كإشارة لرد كل شر قد يمس المرأة من جراء “العين”.

العين القاتلة نجد حضورها أيضا في الثقافة المسيحية ، ونقصد بذلك ما تتضمنه نصوص سومر و بابليون. أما في أوروبا العصر الوسيط، فقد قامت الساحرات بتوظيف العين القاتلة ضدا على كل من يريد إلحاق الضرر بهن .

لكن العين ليست دائما منبعا للشر، بل هي مبدعة، و عن طريقها يختزن اللاشعور صوره التي تلتقطها العين كل يوم . العين بؤرة الحق و الصواب، لذلك يقال “هذا عين الصواب” أو “رأيت فلانا بعينه “. العين تحدد و تؤسس اليقين . إنها وسيلة للإيضاح و التعبير . نفرح بالعين و بها نتألم، وبين اللذة و الألم مساحات شاسعة من الأشياء المطمورة في عمق الذات الإنسانية.

العين ليست بعيدة عن القلب، و هي مرافقة للرؤية، و نقول بأن هذا الأمر صادر عن عين القلب، وعين القلب لها مكانة مركزية في الثقافة الصوفية أو الإسلام الصوفي، وكما يقول مالك شبل، “العيون في اتصال مباشر مع القلب أي مع الإنسان”. هناك أكثر من أربعين صفة تحدد خاصية العيون، نذكر مثالا لا الحصر، “عيون الحبيب”.

العين تفيد في إحدى دلالتها اللغوية العربية الالتباس و الجهل. نقول ذهب بصره و بصر قلبه، و جهل كما نقول عمي عليه الأمر أي التبس.فالأعمى هو الجاهل، و العين تشير كذلك إلى الظلام، و نقول عمى الكافر، أي عجز عن القدرة على سبر أغوار أسرار الخلق.

أما في اللغة الألمانية المركبة، فالعين تقترن بالكواكب و النجوم، لتقترن بمعان غنية . وفي هذا السياق، نقول مثلا ” Augenstern ” وتعني قرة العين ، و” Augenweide “ وتعني بهجة العين أو ” Augenweite ” وتدل على مدى البصر .

العين ترتبط بالجمال والوعد بالجنة .فالمسلم الرجل موعود في الجنة بحور العين . كما أن هناك عدة سور قرآنية تشير إلى هذه الدلالة، كسورة الرحمن (55: 69ـ73): “فيهن خيِّراتٌ حسان.. حور مقصورات في الخيام .. لم يطمثهن إنس قبلهم ولا جان” .

العين هي مجال متعدد الرؤية، و لا يمكن ضبط فهمه أنثربولوجيا و سوسيولوجيا إلا بالاعتماد على مبدأ التعدد و الاختلاف في الدلالة، و المؤسس لكل التأويلات و التفسيرات التي اقترنت بالعين طيلة تاريخ الإنسان الثقافي و الاجتماعي.

“العين” المخيفة
“العين” المخيفة

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz