السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
إني متأكد جيدا من الغلط والخطأ الذي تقع فيه أستاذي الكريم محمد شركي، لاعتبارات عدة:
1. موقع هسبريس له سياسة معروف بها منذ سنوات، أنه لا ينشر مقالات الشخص الذي يرسلها لمواقع عدة، بمعنى آخر أن سياستهم هي الاستفراد بالمقال دون أن يقوم صاحبه بنشره في مواقع أخرى، وهذه سياسة الموقع. أي حينما تقوم بإرسال مقال معين لهسبريس لا يجب إرساله لمواقع أخرى.
وهذا ما وقعت فيه أنت.
2. هسبريس ليس علمانية التوجه ولا دينية، بل هو موقع عادي وينشر لكل الناس، ولكل الأطياف. وهذا ظاهر للعيان. والدليل أنه ينشر لكافة الإسلاميين وأتباعهم بدون استثناء.
3. لا يعني رفض مقالاتك أنها رفض لأفكارك، بل حينما رفضت مقالتك السبب بسيط، لأنك تنشرها في كل المواقع.
وأريد أن اعرج على كلامك حينما أردت الدفاع عن مركز الدراسات من حيث أخطأت التقدير وأنت تسيء لحزب النهضة والفضيلة. الذي لم تذكره بالاسم، لكنك ذكرته في قيامه بالحملة الانتخابية المسبقة باعتباره هو من استدعى الشيخ الفزازي. كان عليك أن تلزم الحياد من حيث أنك تطلب الحياد من هسبريس. بدل أن تدافع عن خطأ حادثة المركز.
نحن نحترمك اخي الشركي. لكنك بذكرك في مستهل المقال حجة المركز والحملة السابقة لأوانها حجة لا علاقة لها بصراعك مع هسبريس. لأن علة التبرير علة بعيدة عن مناط العلمانية والتي نحاربها جميعا.
طاقي محمد