العدل والإحسان بفاس تستنكر العنف الثوري لفلول القاعديين

15356 مشاهدة

في بيان صادر عن الكتابة الإقليمية للدائرة السياسية بفاس  بجماعة العدل والإحسان توصلت “وجدة البوابة” بنسخة منه تم استنكار العنف الثوري لفلول القاعديين فيما يلي نص البيان:

*بيان*

عرفت الساحة الجامعية المغربية في الشهور الأخيرة فوضى عارمة فرضتها عصابات القاعديين. هذه العصابات التي اتخذت من “العنف الثوري” شعارا، ومن تأزيم الأوضاع بدل الحوار الطلابي سبيلا، فراحت تفرض أجندتها وخياراتها على الطلبة فرضا بالتهديد والترهيب، وانتهاج أسلوب المواجهات الدامية والميلشيات المسلحة بالسلاسل والسيوف. وهكذا باتت تصول وتجول على طول وعرض الساحة الجامعية وفي محيطها دون حسيب ولا رقيب، كل ذلك بهدف زرع الرعب والخوف في نفوس الطلبة الجدد، ولدى كل من تسول له نفسه معارضة هذا التوجه، في خطة مفضوحة لفرض السيطرة المطلقة على الجامعة، وإقصاء بل واستئصال كل من يعارض هذا الأسلوب القمعي والفاشي في التعاطي مع قضايا الساحة الطلابية. هذا بدل فتح الملفات الحقيقية الملتصقة بهموم الطلبة، وتدشين معارك نضالية حقيقية تهتم بحقوقهم ومطالبهم المشروعة، في إصرار عنيد على جر باقي الفصائل إلى معارك ومواجهات هامشية، وإغراق الساحة الجامعية في حمامات من الدم، وفي فوضى لا تخدم إلا المخزن المستبد في هذا البلد.

ولقد كان للساحة الجامعية ظهر المهراز فاس نصيب الأسد خلال هذا الموسم مع التحاق عناصر غريبة مطرودة من ساحات جامعية أخرى بفعل هذه المواجهات المختلقة، فكان أن تعرض فصيل طلبة العدل والإحسان لعمليتين إرهابيتين أولاهما بتاريخ 30 نونبر 2011 وثانيهما يوم الجمعة الأخير، حيث تعرض خلاهما عشرة طلبة للضرب والجرح بالسلاسل والسيوف، مما خلف إصابات خطيرة لدى معظمهم، وجعل الساحة الجامعية على شفا بركان لولا لطف الله، وحكمة من اتخذوا لنفسهم نبذ العنفشعارا.

إن مثل هذه الأحداث والسلوكات التي تحاول بعض الفلول المنبوذة فرضها لن تجر على أصحابها، وعلى المندسين معهم إلا الوبال إذا ما تمادت في هذا المسار، وإن لكل فعل مستهجن ما يردعه.إننا في الكتابة الإقليمية إذ نستهجن ونستنكر مثل هذه الممارسات ونعتبرها تدبيرا يفتل في حبل مخططات المخزن، عوض توحيد الجهود لتحرير الجامعة وجعلها فضاء للحوار وإبراز الرؤى والمبادرات، ندعو جميع الفصائل الطلابية إلى التحلي بالحكمة والعقلانية ونبذ العنف والإقصاء، والتعبير عن النضج الذي تتطلبه المرحلة في مواجهة الاستبداد عوض إهدار الطاقات في المواجهات العبثية والمدبرة من طرف أجهزة مندسة.

ونؤكد على ما يلي:

ـ ضرورة تحمل جميع الأطراف: أحزاب ومنظمات المجتمع المدني ووسائل الإعلام مسؤوليتها في فضح هذه الممارسات، وعدم السكوت على الفوضى التي تحاول بعض الفلول فرضها بالقوة، وجر الساحة الجامعية إلى ما لا تحمد عقباه.

ـ إن الجامعة فضاء مشترك للتفاعل وليس حكرا على أحد كيفما كان لونه وأيديولوجيته، ومن ثم فإن أي محاولة للتشويش على الأطراف الأخرى يعد توجها شوفينيا وإقصائيا وفاشستيا، وإرهابا لا يتماشى مع التحرر والديمقراطية التي تتشدق بها بعض هذه الفلول، بقدر ما هو تكريس لديكتاتورية الرأي الواحد على علاته وتطرفه.

عن الكتابة الإقليمية للدائرة السياسية بفاس

العدل والإحسان بفاس تستنكر العنف الثوري لفلول القاعديين
العدل والإحسان بفاس تستنكر العنف الثوري لفلول القاعديين

الخميس 19 يناير 2012

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz