الطلبة الأطباء بكلية الطب والصيدلة بوجدة يقررون مقاطعة الدراسة والتدريب على غرار ما فعل زملاؤهم في الرباط والدار البيضاء

287434 مشاهدة

وجدة البوابة: محمد شركي

الطلبة الأطباء بكلية الطب والصيدلة بوجدة يقررون مقاطعة الدراسة والتدريب

على غرار ما فعل زملاؤهم في الرباط والدار البيضاء

اجتمع يوم أمس طلبة كلية الطب والصيدلة بوجدة ليقرروا مقاطعة الدراسة والتدريب على غرار ما قرره زملاؤهم في كليتي الطب بالرباط والبيضاء . ومعلوم أن قرار وزير الصحة بفرض الخدمة الإجبارية على خريجي كليات الطب لمدة سنتين بمرتب 2000 درهم  شهريا أثار سخط وغضب الطلبة الأطباء الذين يعتبرون هذا القرار استخفافا بهم وبمهنة الطب  النبيلة ، كما أنهم يعتبرون صرف 100 درهم مقابل ما يقدمونه من خدمة خلال تدريبهم الميداني يعتبر إهانة لهم وبخسا لجهدهم . ولا يقف الخلاف بين وزير الصحة  والطلبة الأطباء عند هذا الحد بل يتعداه إلى احتجاجهم ضد شح المناصب المالية بالرغم من حاجة البلاد المتزايدة  إلى الأطباء . ويرى الطلبة الأطباء أن فرض الخدمة الإجبارية عليهم بمقابل هزيل ثم تسريحهم بعد ذلك بذريعة قلة مناصب الشغل يعتبر إهانة لهم واستخفافا بهم وبمهنة الطب . ويحرص الطلبة الأطباء على فضح  سياسة استعداء الرأي العام عليهم من خلال تسويق أكذوبة  رفضهم أو استنكافهم عن الخدمة في القطاع القروي، الشيء الذي يعني الطعن في وطنيتهم وارتباطهم العاطفي بمواطنيهم . ومقابل ذلك يؤكد الطلبة الأطباء أن وزير الصحة يريد التمويه على فشل سياسة التطبيب في القطاع القروي المفتقر إلى المرافق الصحية بالمعايير المعمول بها دوليا ،فضلا عن افتقارها إلى التجهيزات الطبية الضرورية التي من شأنها أن تحد من معاناة سكان القرى والبوادي الذين يحجون إلى المدن للعلاج . ويرى الطلبة الأطباء أو وجود أطباء في القرى والأرياف خلال مدة ما يسمى الخدمة الإجبارية  بوزرة ومحرار وجهاز جس النبض  وأقراص أوجاع الرأس  أو أقراص منع الحمل لا يمكن أن  يخرج الساكنة القروية مما تعانيه  من مشاكل صحية مستفحلة تقتضي توفير أحدث أجهزة الفحص المستخدمة في باقي دول العالم في القرن الواحد والعشرين. ويتوجه الطلبة الأطباء إلى الرأي العام لشرح رفضهم ما يسمى الخدمة الإجبارية، وهو قرار من وزير الصحة  يستهدف إهانتهم  كما  أنه يسخر من الساكنة القروية ويسوق لها الأحلام الكاذبة وهو قرار يتظاهر من خلاله وزير الصحة بأنه يتعاطف مع هذه الساكنة ويلمع صورته لديهم بأنه سيوفر لها ظروف التطبيب المناسبة  من خلال فرض ما يسمى الخدمة الإجبارية على الأطباء الذين محاولا تشويه سمعتهم لديها بدعوى أنهم يرفضون  تطبيبها . ويؤكد الطلبة الأطباء أنهم ملتزمون بخدمة وطنهم ومواطينهم ويرفضون مزايدة وزير الصحة على وطنيتهم ، ويطالبونه  خضوعا لإرادة المواطنين بتحسين ظروف الأطباء، وذلك بتخصيص مقابل محترم لهم يصون كرامتهم ويحترم مهنتهم النبيلة خلال مدة القيام بواجبهم الوطني مع توفير الشغل لهم ، وبتجهيز المرافق الصحية في القرى والبوادي  التجهيز اللازم صيانة لكرامة ساكنتها وحفاظا على صحتها عوض تضليلها بالشعارات الفارغة وإن حبل الكذب كما يقال قصير، والحقيقة لا يمكن أن تحجب عن الشعب تماما كما أن الشمس لا يمكن أن تحجب بغربال.

الطلبة الأطباء بكلية الطب والصيدلة بوجدة يقررون مقاطعة الدراسة والتدريب على غرار ما فعل زملاؤهم في الرباط والدار البيضاء
الطلبة الأطباء بكلية الطب والصيدلة بوجدة يقررون مقاطعة الدراسة والتدريب على غرار ما فعل زملاؤهم في الرباط والدار البيضاء

   

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz