الطفل عبد الحكيم يعاني الويلات من طرف مشغله بضواحي مدينة العيون الشرقية في ظرف انعقاد الملتقى الوطني من أجل تعزيز آليات حماية الطفل

273176 مشاهدة

وجدة البوابة: محمد شركي/الطفل عبد الحكيم يعاني الويلات من طرف مشغله بضواحي مدينة العيون الشرقية في ظرف انعقاد الملتقى الوطني من أجل تعزيز آليات حماية الطفل

نعود مرة أخرى إلى موضوع الطفل عبد الحكيم ضحية التشغيل من طرف أحد مربي الماشية وممتهن الجزارة بمدينة العيون الشرقية ، وذلك بمناسبة انعقاد الملتقى الوطني من أجل تعزيز آليات حماية الطفل  تحت الرعاية السامية لجلالة الملك وبالرئاسة الفعلية لصاحبة السمو الأميرة للا مريم وبحضور لجنة الأمم المتحدة لحقوق الطفل  ووزير العدل والحريات ، ووزيرة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية ، والأمين العام للمجلس الوطني لحقوق الإنسان ، وفعاليات حقوقية . ففي الوقت  الذي  يعقد فيه هذا الملتقى لا زال  الطفل عبد الحكيم  يعاني من التشغيل  القسري من طرف مشغله الذي لا يرأف  بطفولته البريئة حيث يكلفه ما لا يطيق من الأعمال الشاقة منها الرعي وجلب الماء ، وأعمال أخرى  كما ذكر مصدر مقرب ومطلع . ومعلوم أن هذا الطفل ينحدر من أسرة معوزة فرضت  عليها هشاشتها  وظروفها تسليم ابنها لهذا المشغل عوض إرساله إلى المدرسة ليمارس حقه في التعلم . ولقد حاول أحد المتعاطفين مع هذا الطفل الضحية الاتصال بالسلطات المحلية  من أجل التبليغ عن هذا الخرق السافر لحق هذا الطفل . ولا ندري هل ستتحرك السلطات المحلية في مدينة العيون الشرقية من أجل وضع حد لجريمة تشغيل الطفولة بطريقة لا إنسانية  تماشيا مع توجه البلاد نحو تصفية  ملف تشغيل  الطفولة تعزيزا لآليات حمايتها . ولا يمكن أن تستمر معاناة الطفل عبد الحكيم والرعاية السامية تحتضن الملتقى الوطني من أجل تعزيز آليات حماية الطفل برئاسة صاحبة السمو الملكي للا مريم . ومن هذا المنبر الإعلامي نوجه نداء إلى المرصد الوطني لحقوق الطفل لفتح تحقيق عاجل في قضية تشغيل الطفل عبد الحكيم  أواستعباده حسب وصف المصدر المطلع الذي  يجعل نفسه رهن إشارة كل جهة تريد الاطلاع على مأساة  هذا الطفل القاصر .

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz