الطفل ذو المزاج الصعب

171085 مشاهدة

وجدة: محمد بوطالب/ وجدة البوابة: في البدء مزاج الطفل من مزاج أوليائه تنشئة واقتداء، والطفل ذو المزاج الصعب نتيجة لتوليفة نفسية واجتماعية يصعب انكارها

خصائص الطفل ذو المزاج الصعب:

النشاط الزائد – نوبات الغضب – صراع مع ارتداء لباسه – اهمال العناية لمظهره – سوء تنظيم العمل – عدم اعطاء اهمية للتعامل مع الآخر – يرفض الأوامر ولا يلتزم بالتعليمات – كبت المشاعر – فقد الثقة في النفس – صعوبة التأقلم مع الأوضاع الجديدة – انعدام القدرة على التحمل والملل اتلسريع – متهور أحيانا – عدم إعطاء اهتمام للتفاصيل لذلك يرتكب أخطاء السهو – لا ينهي المهمات المكلف بها – يتجنب الأنشطة التي تتطلب مجهودا ذهنيا – يهمل أدواته المدرسية – يجد صعوبة في الهدوء – تجذبه الحوافز الخارجية.

تخوفات:

يعتقد بعض الأولياء خطأا أن الطفل ذا المزاج الصعب فيبقى هكذا دائما وأنه لا يستطيع النجاح في المدرسة وأن أخطاءه فات أوان اصلاحها. إن كل الأخطاء التي يرتكبها الأولياء في التعامل مع الطفل ذي المزاج الصعب يمكن اصلاحها لأن الأطفال يتمتعون بقدر كبير من المرونة والتطور عملية مستمرة ودور الأولياء مهم جدا في تشكيل السلوك القويم

العلاج:

يمكن علاج هذه الظاهرة على أسس منها :

1 – اعتبار الطفل ذي المزاج البصعب في حاجة إلى المساعدة بدل العقاب.

2 – مساعدة الطفل ذي المزاج الصعب على ترسيخ السلوك القويم بأن نعلق على باب غرفته لائحة تشمل ما يلي:

– عندما أعود إلى المدرسة أخلع معطفي وحذائي 

– أرتب معطفي وحذائي 

– أغسل يدي قبل الأكل وبعده

– أنجز واجباتي كل يوم

هذه التعليمات قد تبدو سهلى لكنها تتطلب مجهودات جبارة من الطفل ذي المزاج الصعب لتنفيذها وتعويده على النظافة والنظام أساس كل تربية سليمة.

3 – إن الأطفال ذوي المزاج الصعب لديهم طاقة كبيرة لخلق متاعب لأوليائهم إذا لم يتم التعامل معهم إيجابيا

4 – على الأولياء ملاحظة أطفالهم مع توضيح انتظاراتهم منهم وإعطائهم تعليمات واضحة وغير متناقضة وألات يحس الطفل بأنه متجاوز بتيسير ظروف إبراز سلوكاته الإيجابية وزرع الثقة فيه.

5 – أن نطلب من الطفل القيام بالمهمات بأدب واحترام حتى لا نستفز مشاعره الحساسة.

6 – إن العقاب له فعالية على المدى القصير ولكنه لا يساعد على النمو.

 7 – إعطاء الطفل الفرصة لتفريغ طاقته لأن كبتها يساعد على الانحراف.

8 – تغذيته بوجبات صحية متوازنة.

9 – أن تكون فترات تدريبه قصيرة حتى تتلاءم مع قدراته البطيئة في التعلم 

10 – ومع بذل الجهود وإصلاح الأخطاء قد يصبح الطفل ذو المزاج الصعب متعاونا جذابا محبا للنظام مبدع الخيال متألقا لإنجازاته ، وبذلك تزول الطباع الصعبة فيتعلم التعبير عن مشاعره بدلا من المبالغة في تصرفاته فيصبح مبتهجا سعيدا بعد أن كان كئيبا شقيا. فالطفل ذو المزاج الصعب مختلف على الأصح وليس صعبا متميز بصورة إيجابية وهنا فيشعر الآباء والأمهات براحة ويستمتعون به بدلا من أن يكون عبءا عليهم.

فالتعامل الإيجابي مع هذه الحالة يولد طاقة إيجابية بين الطفل وأوليائه فتتحسن طباعه وتقوى عزيمته على الاجتهاد والرقي نحو السلوك الأمثل.

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz