الطريق السيار الجديدة آسفي .. منشأة بنيوية هامة لتعزيز تنمية جهة دكالة عبدة

35736 مشاهدة

أسفي/ وجدة البوابة: تشكل الطريق السيار الجديدة- آسفي٬ التي أعطى صاحب الجلالة الملك محمد السادس٬ نصره الله ٬انطلاقة أشغال إنجازها٬ اليوم الأحد بآسفي٬ منشأة بنيوية هامة لتعزيز تنمية جهة دكالة- عبدة٬ لاسيما من خلال تحسين ظروف تنقل المسافرين عبر هذا المحور الهام٬ إلى جانب الرفع من مستوى السلامة الطرقية وتيسير اندماج المراكز الحضرية التي يجتازها ضمن محيطها الجغرافي والسوسيو- اقتصادي.

وهكذا٬ سيمكن مشروع الطريق السيار الجديدة- آسفي ٬ الذي سيمتد على طول 143 كلم ٬ من تسريع الوتيرة التنموية بجهة دكالة-عبدة٬ وذلك من خلال ربطها بباقي المناطق المحاذية عبر بنية تحتية حديثة من الطرق السيارة .كما ستكون لهذا المشروع البنيوي المهيكل انعكاسات جد إيجابية على المنظومة السوسيو- اقتصادية للمنطقة وعلى المنظومة البيئية وكذا على مستوى التهيئة الترابية٬ مما سيسهل ويحسن من تنقل الأشخاص والبضائع.

وستحتم أشغال هذه الطريق السيار تحريك ما قدره 22 مليون متر مكعب من التثريبات وإنشاء 115 منشأة فنية تتألف من 47 ممر علوي٬ و25 ممر سفلي٬ و16 ممر للسيارات٬ و23 ممر سفلي للراجلين٬ و4 ممرات علوية خاصة بالراجلين وكذا 3 جسور منها جسران على قناة والثالث على ضاية.

ويأخذ هذا المشروع انطلاقته بمحاذاة مدينة الجديدة حتى موقع الجرف الأصفر٬ ليعرج

بعد ذلك نحو الشرق إلى سيدي اسماعيل وسيدي بنور. وسيرجع خط الطريق السيار ليحاذي مرة أخرى الشاطئ متجها نحو الوليدية. وفي الأخير٬ تتجه الطريق السيار نحو آسفي عبر خط مباشر مواز للشاطئ٬يمكن من ولوج أحسن للمناطق التجارية والسياحية بالمنطقة (الجرف الأصفر وبحيرة الوليدية).

وتروم هذه المنشأة الطرقية ٬ التي يندرج انجازها في إطار العقد البرنامج الموقع في 2 يوليوز 2008 ما بين الدولة والشركة المغربية للطرق السيارة بالمغرب٬ تحت رئاسة صاحب الجلالة الملك محمد السادس ٬ إلى تقريب المسافات بين المدن٬ من جهة٬ والتخفيف من وطأة حوادث السير المتفشية في المقطع الرابط بين الجديدة وآسفي٬ من جهة أخرى٬ إلى جانب تيسير حركة المرور بين شمال المغرب وجنوبه.

والحري بالذكر٬ أن المغرب٬ أضحى بعد افتتاح الطريق السيار الرابط بين مدينتي فاس ووجدة٬ على مسافة 320 كلم٬ يتوفر على إحدى أطول وأحدث شبكات الطرق السيارة في إفريقيا والعالم العربي٬ بطول يناهز 1417 كلم٬ وهو رقم يرتقب أن يرتفع إلى 1800 كلم في أفق سنة 2015٬ بما يتيح تحسين أداء قطاع النقل وإنعاش الرواج التجاري والتغلب على الإكراهات اللوجستية٬ إلى جانب توسيع شبكة الطرق السيارة.

وللتذكير فإن البرنامج التكميلي للطرق السيارة يتضمن٬ إلى جانب الطريق السيار الجديدة – آسفي٬ ثلاثة محاور هامة تتعلق بإنجاز الطريق السيار المداري للرباط على طول 41 كلم٬ والطريق السيار برشيد- بني ملال على طول 172 كلم٬ والطريق السيار الدارالبيضاء – برشيد عبر تيط مليل بطول31 كلم.

والأكيد أن المغرب قطع مراحل مهمة في انجاز شبكة طرق سيارة حديثة ومتميزة ٬في تطور مستمر٬ وبوتيرة إنجاز انتقلت من معدل 40 كلم سنويا٬ خلال التسعينيات إلى 100 كلم سنويا٬ خلال النصف الأول من العقد الحالي٬ ثم إلى 160 كلم سنويا٬ منذ سنة 2006.

وهكذا٬ فإن هذه المنشأة الطرقية الوازنة التي تأتي لتعزيز مختلف مشاريع التأهيل الحضري والعمراني التي تشهدها حواضر الجهة٬ وفي مقدمتها مدينتي آسفي والجديدة٬ ستمكن من تعزيز الجاذبية الاقتصادية للجهة ككل٬ وذلك من خلال توفير الأرضية المناسبة للاستثمار في شتى القطاعات٬ لاسيما في الفلاحة والصناعة والسياحة٬ ومن ثم إحداث مناصب شغل إضافية يستفيد منها أبناء المنطقة في المقام الأول٬ إلى جانب توفير إطار عيش مناسب قوامه بنية تحتية جيدة .

الطريق السيار الجديدة آسفي .. منشأة بنيوية هامة لتعزيز تنمية جهة دكالة عبدة
الطريق السيار الجديدة آسفي .. منشأة بنيوية هامة لتعزيز تنمية جهة دكالة عبدة

اترك تعليق

2 تعليقات على "الطريق السيار الجديدة آسفي .. منشأة بنيوية هامة لتعزيز تنمية جهة دكالة عبدة"

نبّهني عن
avatar
عبد الله الغيور
ضيف

ها نحن في 2015فمادا عن الطريق السيار الله يهديكم ويعف عليكم منالغش والتلاعبات

احمد
ضيف

اسمي احمد لحميدي
ساكن واد الباشا
انا بغيت باش نعيش
وشكرا

‫wpDiscuz