الطريقة المثالية للتخلص من كابوس العدالة والتنمية

13081 مشاهدة

محمد السباعي – وجدة البوابة: وجدة في 22 أكتوبر 2012، إشفاقا بالمعارضة الحالية، سنُحاول في هذا المقال مُساعدتها على تلمس أنجع الطرق للتخلص من كابوس العدالة والتنمية الذي خلط كل الأوراق واخترق مستنقع التماسيح وأزعج العفاريت بجرأة سياسية زائدة وأساليب عمل غير مألوفة لدى الحكومات السابقة.

« الشعب اختار »، قالها الفنان الكرسيفي الشاب، لحنا شعبيا تفاعل معه عموم المغاربة، ورقصت له الجماهير التواقة إلى رؤية وجوه جديدة على التلفزيون و أيادي نظيفة على كراسي التسيير. وتحقق الحلم و كانت الصدمة قوية، أربكت أبواق الاستبداد وحُماة مستنقعات التماسيح، و كل المرتزقة المحسوبين على الحاشية و لا هم من أهل العريس  ولا من أهل العروس، « ولد خالة مول الباش »… نفس الأفكار البالية والتُهم الغبية مبثوثة في منابر متفرقة. و رغم التكذيب العملي بالصوت والصورة والوثائق الدامغة، تصرَ أبواق العهد البائد على اجترار نفس الأكاذيب، رافعة شعار: « اكذب، اكذب حتى يصدقك الناس »… كُتاب لا يستحيون لأنهم لا يملكون رصيدا نضاليا يخافون على ضياعه، ولا بديلا محترما يستحق كل صخبهم الإعلامي وصُراخهم المثير للشفقة في قبة البرلمان.

كيف تُصبح مناضلا في 7 أيام:

 يظن بعض أنصار حزب عشية وضحاها أن المناضل يمكن أن ينزل من السماء ويُفرض فرضا على الشعب المغربي الذي ينظرون إليه نظرة النبلاء إلى الخماسين أو « حيَاحة »، و لم يتخلصوا بعد من قاموس « الأغيار » و »الرعاع » وغيرها من مصطلحات القرون الوسطى. ظن البعض أنه من السهل محاكاة العدالة والتنمية وفبركة شبيه له في ظرف قياسي، فأتوا بمقاولين ورجال أعمال ووضعوهم على رأس اللوائح الانتخابية وعبؤوا لهم أعوان سلطة وجال قضاء وسماسرة الانتخابات وبعض الأقلام المهزوزة  ذات الأساليب الزئبقية و الأفكار الهُلامية. و تمكنوا من تهريب بعضهم إلى مراكز القرار، فصدَق المناضل المزور أكذوبته واعتقد أنه بمحاكاة المناضلين الحقيقيين وشيء من التمرين، يمكن إتقان دور المعارضة وكسب الجولة الانتخابية المقبلة. و نسي الجميع أن ذاكرة الشعب قوية وأنه لا يصح إلا الصحيح، وأن أبسط مواطن اليوم أصبح يميز بين المناضل « الدوريجين » والمناضل « الطايوان » .

كيف تُطيح بحكومة بنكيران؟

لا سبيل للإطاحة بحكومة بنكيران إلا بتشمير ساعد الجد والتخلص من أقنعة « تارتيف  » والنزول إلى ساحة النضال وترتيب البيت الداخلي لأحزاب المعارضة ومراجعة أوراقها وإعادة ترتيب أولوياتها حتى تتماشى مع المرحلة الحالية وتستوعب المتغيرات الإقليمية والدولية. وقبل ذلك وبعده لابد من الحرص على وضع مساطر داخلية واحترامها ، ولا بأس من الاستعانة بتجربة العدالة والتنمية في هذا الباب. أما الهروب إلى الأمام و الاستمرار في ترديد التهم البليدة مثل استغلال الدين والركوب عليه للعبور إلى إمارة المؤمنين والإطاحة بها، أو اللعب على وتر البط في تنزيل الدستور الجديد، فلا أظنها أسلحة مجدية لأن الحكومة وضعت مخططا تشريعيا على مدى 5 سنوات ويجب محاسبتها في مدى التزامها بهذا المخطط. وأهم شيء هو التَصالح مع عقيدة الشعب وقيمه وتاريخه والتنافس في خدمته والتواضع له.

و في الجانب الإعلامي، وجب على المعارضة الجديدة الاستغناء عن الوصوليين الذين اعتادوا قطف الثمرة في آخر لحظة، ولم يُكلفوا نفسهم يوما النزول إلى قاع المجتمع والاحتكاك بالطبقات الفقيرة، وهو ما نجحت فيه الحركات الإسلامية على امتداد العالم العربي. فالإسلاميون راهنوا على تغيير النفوس و العقليات قبل تغيير المؤسسات والحكومات، من خلال مناهج تربوية أخذت حضَها الكافي من التنظير والتخطيط والمراجعة، حتى نضجت الثمار وتهيأت الكوادر والقيادات، وبرز زعماء حقيقيون، يتمتعون بشعبية طبيعية وليست مصطنعة . و كتاب العدالة والتنمية لم ينزلوا من السماء، ولم يبرمجوا على « النصرة المتوحشة » كما يظن البعض، ولكنهم بنوا مصداقيتهم بالنضال اليومي على مدى عقود من الزمان، « على نار مهيلة « كما يقول الشعب. قوتهم في ثباتهم على مواقفهم واحترامهم لمبادئهم، و التزامهم بمرجعية واضحة ونسق فكري مترابط ومتناغم، واعتمادهم أسلوب « السهل الممتنع » كما يقول النقاد.

وعوض تأطير الطلبة و تدريبهم على الحلقيات في المواقع الجامعية لتطوير البدائل ودعم القوة الاقتراحية عند شبيبتها، دفعت المعارضة الجديدة هؤلاء الصَبية إلى تنصيب حكومة وهمية والتدريب على إصدار الأوامر التحكم في رقاب الشعب دون المرور بمدرسة النضال، وهو « لعب عيال » سبقهم إليه الأشقاء اللبنانيون. واستمرأ بعض الكبار نفس اللعبة، حتى يعيشوا ولو في الخيال نشوة الحكم، لأنهم لا يتصورون أنفسهم إلا من علية القوم والأشراف الذين يجب أن يجلسوا على كراسي الحكم ويتوارثوها دون وجه حق. ولم يتصوروا أنفهم يوما مناضلين حقيقيين يسهرون إلى منتصف الليل في المقرات ويتجولون بحذائهم الرياضي في دروب وأزقة الأحياء المُهمشة ويجلسون على الأرض و يتقاسمون مع « الأغيار » حساء بيصارة.

الطريقة المثالية للتخلص من كابوس العدالة والتنمية
الطريقة المثالية للتخلص من كابوس العدالة والتنمية

محمد السباعي

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz