الطاقات المتجددة ستمثل في أفق 2020 نسبة 42 في المائة من منظومة الإنتاج الكهربائي

24347 مشاهدة

طنجة- قالت السيدة أمينة بنخضرة وزيرة الطاقة والمعادن والماء والبيئة إن المحطات التي تشغل بالطاقات المتجددة ستمثل، في أفق 2020 ، نسبة 42 في المائة من منظومة الإنتاج الكهربائي، تحتل فيها بالتساوي كل من الطاقة الشمسية والريحية والكهرومائية 14 في المائة .
السيدة بنخضرة: الطاقات المتجددة ستمثل في أفق 2020 نسبة 42 في المائة من منظومة الإنتاج الكهربائي

وأضافت السيدة بنخضرة ، في عرض قدمته بين يدي صاحب الجلالة الملك محمد السادس ، نصره الله ، اليوم الاثنين بظهر سعدان حول المشروع المغربي المندمج للطاقة الريحية ، أن هذا المشروع الذي تطلب استثمارات ضخمة تقدر ب` 5ر31 مليار درهم، يروم رفع القدرة الكهربائية المنشأة من أصل ريحي من 280 ميغاواط حاليا إلى 2000 ميغاواط سنة 2020.

وأبرزت أن إنجاز هذا الأخير بمعية المشروع المماثل الخاص بالطاقة الشمسية سيمكن المغرب من تقليص استيراد حاجياته من الطاقة، وذلك بتوفير مليونين ونصف طن مقابل من البترول من المحروقات الأحفورية سنويا، مما سيؤدي إلى تجنب انبعاث ما يناهز تسعة ملايين طن سنويا من ديوكسيد الكربون .

وقالت إن القدرة الكهربائية المنشأة ستتضاعف تقريبا ثلاث مرات في أفق 2020 مقارنة مع مستواها الحالي وذلك لمواجهة ارتفاع الحاجيات من جميع أنواع الطاقة بوتيرة مطردة معدلها 5 في المائة سنويا.

وأوضحت الوزيرة أن “المحطات التي تشغل بالطاقات المتجددة ستمثل نسبة 42 في المائة من منظومة الإنتاج الكهربائي تحتل فيها بالتساوي كل من الطاقة الشمسية والريحية والكهرومائية 14 في المائة”.

وأشارت الوزيرة ، إلى أنه تم اختيار خمسة مواقع إضافية ذات مؤهلات عالية لإنجاز ألف ميغاواط في كل من طنجة 2 والكدية البيضاء بتطوان وتازة والعيون وبوجدور ، لتنضاف بذلك إلى محطات عبد الخالق الطريس والصويرة وطنجة 1 ( 280 ميغاواط ) ومحطات طرفاية وأخنفير وفم الواد بالعيون وحاومة بتطوان التي توجد في طور الإنجاز (720 ميغاواط).

وسيتم إنجاز هذه المشاريع في إطار شراكات عمومية وخاصة من خلال إنشاء شركة لكل مشروع يشارك فيها المكتب الوطني للكهرباء وصندوق الحسن الثاني للتنمية الاقتصادية والاجتماعية وشركة الاستثمارات الطاقية وشركاء استراتيجيين مرجعيين في الصناعة الريحية وإنتاج الكهرباء.

وأبرزت السيدة بنخضرة المؤهلات الهامة للمملكة من الطاقة الريحية التي تقدر ب 25 ألف ميغاواط على امتداد التراب الوطني، منها ستة آلاف ميغاواط قابلة للإنجاز في مواقع تم تحديدها بالصويرة وطنجة وتطوان حيث تتراوح سرعة الرياح مابين 5ر9 و11 متر في الثانية وكذا بمناطق الداخلة والعيون وتازة حيث تتراوح هذه السرعة ما بين 5ر7 و5ر9 متر في الثانية .

وخلصت السيدة بنخضرة إلى أن هذا الورش الضخم يعكس الإرادة الأكيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس في التوفيق بين التنمية الاقتصادية والاجتماعية والمحافظة على البيئة ومواجهة التحولات المناخية. كما يشكل المشروع جزءا من الاستراتيجية الطاقية الجديدة التي تتضمن بناء باقة طاقية متنوعة تحتل فيها الطاقات المتجددة مكانة أساسية تمكن المملكة في، آن واحد ، من تلبية الطلب المتصاعد على الطاقة والحفاظ على البيئة وتقليص تبعيتها الطاقية للخارج .

وسيمكن المشروع المغربي المندمج للطاقة الريحية ، في أفق سنة 2020 من إنتاج 2000 ميغاواط سنويا، أي ما يعادل 14 في المائة من الإنتاج الوطني للكهرباء.وكالة المغرب العربي للانباء

الطاقات المتجددة ستمثل في أفق 2020 نسبة 42 في المائة من منظومة الإنتاج الكهربائي
الطاقات المتجددة ستمثل في أفق 2020 نسبة 42 في المائة من منظومة الإنتاج الكهربائي

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz