الصيام جنة

13487 مشاهدة

 بقلم:محمود عبد السلام ياسين- وجدة البوابة: وجدة في 22 يوليوز 2012م، الموافق ل 2 رمضان 1433ه، قال تعالى:( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ)[البقره:183].

إن فضل الصيام عظيم،لا عدل له، وهو من أعظم القربات التي يتقرب العبد بها إلى الله عز وجل، والله سبحانه وتعالى قد ادخر أجر الصائمين إلى يوم القيامة. وهو الذي يجزي به فلا يكله إلى غيره، ذلكم لأن الصائم يترك حظوظ النفس وشهواتها وتوقانها للطعام والشراب طوال النهار، خصوصًا في نهار الصيف لحره؛ فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “قال الله عز وجل: (كل عمل ابن آدم له، إلا الصيام فإنه لي وأنا أجزي به)”.وثواب الصيام مضاعف، يكاد يكون من أكثر العبادات التي يضاعف أجرها وثوابها؛ فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “كل عمل ابن آدم يضاعف، الحسنة عشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف. قال الله عز وجل: إلا الصوم فإنه لي وأنا أجزي به، يدع شهوته وطعامه من أجلي..”.ولم يأت الصيام من أجل حرمان الإنسان من الأكل والشرب، بل إن للصوم عبرة، فكما قال أحمد شوقي: (الصوم، حرمان مشروع، وتأديب بالجوع، وخشوع لله وخضوع. لكل فريضة حكمة، وهذا الحكم ظاهره العذاب وباطنه الرحمة، يستثير الشفقة، ويحض على الصدقة، يكسر الكبر، ويعلم الصبر، ويسن خلال البر، حتى إذا جاع من ألف الشبع، وحرم المترف أسباب المتع، عرف الحرمان كيف يقع، والجوع كيف ألمه إذا لذع).إذا فالصيام أتى من أجل أن نتقي الله في أنفسنا وفيمن حولنا، وأن نشعر بالفقراء والمحتاجين الذين لا يملكون قوت يومهم، لكي نمد لهم يد العون ونقدم لهم المساعدة في هذا الشهر الكريم، لنفوز بجنة عرضها السماء والأرض.فصيام هذه الأيام من دوام الصيام، فمن داوم على صيام شهر رمضان كان أجره عظيمًا ، وثوابه جزيلاً، ويدخله الله سبحانه وتعالى جنات النعيم، وقد أعد له فيها غرفًا وبيوتًا وقصورًا..

الصيام جنة
الصيام جنة

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz