الصحف الجزائرية مرشحة للزوال بسبب الازمة المالية الخانقة التي تمر منها البلاد

34979 مشاهدة

قال وزير الاتصال، جمال كعوان، يومه الاثنين عن توقف 26 جريدة و34 أسبوعية عن الصدور مند بداية الأزمة المالية في الجزائر عام 2014، فيما قدر عدد العناوين الناشطة في الساحة الإعلامية بـ140 عنوانا، تواجه تحدي الصحافة الالكترونية وانتشار المعلومة بشكل واسع على مواقع التواصل الاجتماعي ، وكشف الوزير الجزائري ان العديد من الصحف مرشحة للزوال كنتيجة للوضعية المالية و الاقتصادية التي تعاني منها الجزائر….

وأوضح كعوان لدى استضافته في برنامج “ضيف التحرير” للقناة الإذاعية الثالثة، بأن “الصحافة الكلاسيكية وسيما الصحافة المكتوبة تأثرت بشكل مباشر بالأزمة المالية التي تمر بها البلاد ما تسبب في اختفاء عدد من العناوين”.

وأضاف أن “الرهان الرقمي المتمثل في الصحافة الالكترونية وانتشار مواقع التواصل الاجتماعي التي أضحت المصدر الأقرب والأسرع إلى المواطن للحصول على المعلومة كان لهما أيضا تأثيرا هاما، ما يجعل العديد من العناوين مرشحة للزوال ، وبخصوص واقع الصحافة في الجزائر، قال وزير الإتصال إن “الصحافة في بلادنا تتمتع بهامش كبير من الحرية وتتميز بحيوية تعكس نشاط المجتمع الجزائري !! فحضورها معتبر من حيث العدد والتمثيل، وفيما يتعلق بقضية حجب الموقع الإخباري الالكتروني “كل شيء عن الجزائر” أكد جمال كعوان أن وزارته لا دخل لها في القضية.

وفند الوزير أن يكون قرار الحجب قد صدر من وزارة الاتصال، ملمحا بهذا إلى أن القضية بين شركة اتصالات الجزائر وإدارة الموقع، مضيفا بقوله “لما تقطع الكهرباء يجب الاتصال بسونلغاز وليس بشركة أخرى”. ومع ذلك يبقى التساؤل قائما حول من يقف وراء حجب الجريدة الالكترونية ” كل شيء عن الجزائر ” الذي ذيع صيتها  واصبحت لها شهرة عالمية في الآونة الاخيرة بسبب المقالات المثيرة للجدل ضد الفساد في الجزائر ، وما تبعه من ضغوطات غير مسبوقة استهدف الصحفيين العاملين بالجريدة داخل الجزائر وفرنسا.

محمد علي مبارك

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz