الشيخ بوعمامة: ثائر في الجزائر، فتان في المغرب

52118 مشاهدة

رمضان مصباح الإدريسي/ وجدة البوابة: وجدة في 8 يونيو 2013، “الشيخ بوعمامة: ثائر في الجزائر، فتان في المغرب”

استثمار لأرشيف الدبلوماسية الفرنسية :

DOCUMENTS DIPLOMATIQUES

AFFAIRES DU MAROC

1905-1901

 

تقديم:

“هو محمد بن العربي بن الشيخ بن الحرمة بن إبراهيم ؛الملقب بالشيخ بوعمامة.ولد سنة 1833م، بفكيك ،وتوفي سنة 1908بالقرب من العيون الشرقية.وهو شخصية تاريخية،عسكرية وصوفية جزائرية.ينتمي إلى أولاد سيدي الشيخ ،وهو قائد إحدى الثورات الشعبية الجزائرية ضد الاستعمار الفرنسي ،بالجنوب الغربي للبلاد؛وقد استمرت مدة23سنة:من1881-تقوى أحيانا وتفتر أخرى- الى غاية 1904.”              عن ويكيبيديا

قبل حرب الرمال،في شروق الجزائر:

أحيانا تكون الجغرافية ،رغم ألا دخل للبشر في تشكلها الطبيعي،أقسى من التاريخ ؛وان كانا،في الحالة المغربية الجزائرية،شديدي القسوة معا. تستحضر المسار المعروف للتاريخ فتجد نفسك أمام دولة واحدة وشعب واحد.

تعيد قراءة لحظة التقاء العالم المغربي محمد بن تومرت ،العائد من الشرق،مع طالب العلم عبد المومن بن علي الكومي الجزائري ،وما كان من ثني الأستاذ للتلميذ عن مواصلة رحلته صوب المشرق ؛مقترحا عليه مصاحبته صوب المغرب لينهل من علمه، و لأمر أعظم سيحصل على يديه ؛فتتأكد من أن القدر عازم،مرة أخرى، على تكريس المصير المشترك الذي تأسس –إسلاميا- مع الفاتحين والأدارسة والمرابطين.

   سيمضي هكذا،تاريخا واحدا لشعب واحد، إلى أن  يعجز غرب الدولة،وقلبها، عن حماية شرقها من أتراك غزاة في العهد السعدي. وسيضطر نفس الغرب إلى الاكتفاء بالتفرج على الأسطول الفرنسي، وهو يداهم الأتراك بالجزائر ،إيذانا ببداية عصر استعماري آخر في المنطقة ،بشرقها وغربها.

من هنا قسوة التاريخ:أن يختار ،في آخر لحظة، التراجع عن كل “ثوابته الوحدوية”، ليستثمر ،بكل مكر،في شعبين أوهمهما ،فقط، لكن لقرون ،بأنهما شعب واحد.

وقسوة الجغرافية,الآهلة بالشعب الواحد، حينما استكانت للتاريخ الشبق،وهو يعيث في ذاتها الغضة فسادا ويفتضها على هواه.

هل سيعاود التاريخ سيرته  العذرية الأولى ،لتلتئم الجراح؟هل ستستعيد الجغرافية بكارتها ؟ من يدري؟ فالعرق دساس؛والأقوى في الدس القديم، الضارب في العمق.

لعل كل من قرأ “حرب الرمال” كما أخرجت طبعتها جريدة الشروق الجزائرية؛وهي طبعة مزيدة ومنقحة؛سيفهم قسوة الجغرافية من زاوية أخرى:سيراها إكراها على جوار تنتفي كل شروطه ؛حتى القيمية والأخلاقية.

لا يذكر كل ذي حس تاريخي ,من كتاب البلدين ،وغيرهم، حرب الرمال إلا متحسرا على “”تتويج ” غريب لنضال شعبين لم يفكرا أبدا أن بعضهما سيصبح عدوا لبعض ،بل قاتلا له ؛في أول خلاف حدودي؛لا مبرر له ،مادامت خرائط

المستعمر نفسها شاهدة ؛ومادام قادة جبهة التحرير،وأعضاء الحكومة الأولى، لم يصرحوا بأي اعتراض ،وهم يستمعون الى  فرنسا ،وهي تعرض على محمد الخامس رحمه الله ترسيم الحدود؛فيجيبهم بأن الأسبقية لاستقلال الجزائر، وأن الأخوين أدرى بأمورهما.

أمّا أن تتحول هذه الحرب ،الخطأ ،إلى ديوان حماسة ؛يتناوب على نظم قصائده شهود،و يتبعهم الغاوون ؛فهذا أمر لا يقوى عليه غير ذوي الأحذية الثقيلة ،والأكتاف الثقيلة ،والأرصدة الثقيلة.

هؤلاء الذين –ضدا على التاريخ ،وعلى ميزان الخليل- ينظمون على سلم شعري ،أوله في الجزائر وآخره في جنات الأرصدة المعسكرة، المعفاة من الضرائب.هناك بعيدا حيث لا تُعزف أبدا  لاأناشيد جبال الأوراس،ذات كفاح، ولا النشيد الوطني الجزائري؛ولا حتى النشيد المغاربي.

يمتلك،اليوم، الشعب الجزائري -المؤمن بالمصير المغاربي المشترك – كل الشرعية ليقول لهؤلاء:”بَرْكا ،حكرتونا”.

وللحكرة طعم خاص حينما يضطر إليها النطق الجزائري.إن  الحكرة/الحكارة مخزن الشعب الجزائري المستبد.

قبل “الحكارة” كان هناك قادة “نكارة”:

انكببت هذه الأيام على الأرشيف الديبلوماسي الفرنسي لأزيد من قرن ؛ وهو يغطي قضايا تاريخية تهم المملكة ،ولا مبرر له لكي لا يكون صادقا فيها،وصفا وتحليلا ؛لكونه عبارة عن مراسلات رسمية و سرية – في وقتها-جرت بين الخارجية الفرنسية ،وممثلها في طنجة ،و الحاكم الفرنسي العام بالجزائر.

من خلال هذا الأرشيف,وغيره من المصادر الكولونيالية، تتبعت مسار الثائر المجاهد الجزائري الشيخ بوعمامة ؛فوقفت على أهم المحطات والقضايا المرتبطة به ؛منذ لجوئه،بقضه وقضيضه الى التراب المغربي ،فارا من حرب إبادة فرنسية تعقبته أنى حل في الصحراء ،جنوبا وشمالا.لولا النجدة المغربية العزيزية لانتهى،ومن معه، أشلاء ضمن دمار زاويته،في منطقة “المقرار التحتاني” بالصحراء الجزائرية.

عبد القادر جزائري ثان  عرفه المغرب ،وهو لم ينس بعد قول الأول، وهو يعود فارا مُطارَدا-من سلطان المغرب- الى الجزائر ؛بعد تغريبته المغربية المشهورة بفتنها. قال وهو يلتفت الى مطارديه –وضباب كثيف يرخي سدوله على تلال مدينة أحفير ،مجازه الى الداخل الجزائري:

 “يصفى لحليب والمغرب ما يولي حبيب”. هذا موضوع آخر وقد أعود اليه مستقبلا.

كلما توقف بي القطار في محطة الأمير عبد القادر الجزائري ،بمدخل مكناس الغربي،الا وتذكرت قطارات الفتنة التي سيرها الرجل في أرجاء المغرب؛وخلتني أرد على قوله بلهجته: “لا تْكَدَّرْ حْليب ولا تَنْكَر حْبيبْ”.

سيتأكد القراء معي بأن تنكرأغلب قادة الثورة الجزائرية ,وبصفة خاصة جماعة وجدة ،لجوارهم المغاربي ،وخصوصا المغربي،وللدعم العابر للحدود غربا وشرقا،أقدم من جبهة التحرير ؛وبأقدام راسخة في مدرسة جزائرية تشتغل على برنامج واحد فقط:كراهية المغرب،وحتى كراهية حب المغاربة للشعب الجزائري.

ماذا تقول المراسلات الفرنسية السرية عن الشيخ بوعمامة،وهو في المغرب؟

طنجة في 4 يناير 1905:

من “سان روني طايلانديي” وزير الجمهورية الفرنسية بطنجة

الى السيد “د يلكسي” وزير الشؤون الخارجية:

,رئيس فرقة مكونينا بوجدة،أبرق إلي بما يلي: اليوتنان موجان                    

إن ثقة المخزن الكبيرة جدا  في بوعمامة نتج عنها الانهزام ،الأكثر شمولا، الذي عرفته الفرق الشريفية في المنطقة.

في هذا الصباح داهمت المحلة ،كاملة،مخيم بوحمارة ؛وأثناء مقاتلة الثوار هاجمها من الخلف مقاتلو بوعمامة .

هزيمة المخزن كانت كاملة .تقهقر الجنود صوب وجدة ،بعد أن تكبدوا خسائر معتبرة.القتلى والجرحى كثيرون ،وكذلك الأسرى.لو لم يطلق سراح أغلبهم ،بعد تجريدهم من أسلحتهم وثيابهم لكان عددهم مرتفعا.

لقد وفرت الدعم الشخصي ،من طرف فرقة الحدود، لعبد الصدوق والحجوي؛وقد أجاباني:”إنكم هنا ضيوف لا غير.”

      SAINT –RENET  TAILLANDIER

السيد “جونارت” الحاكم العام بالجزائر

الى السيد “دلكسي “وزير الشؤون الخارجية:

…أعتقد أنه يجب علي أن أشعركم بالاقتباس الآتي ،من تقرير للجنرال “ليوطي”يغطي الأحداث الأخيرة التي عرفتها الحدود:

“توصل أحد أعيان  زناكة (فكيك ) برسالة من شريف بتافيلالت  تنص على أن مولاي رشيد جمع أعيان البرابر، وأخبرهم بأن السلطان مولاي عبد العزيز استقر رأيه على أن يفاتح الحكومة الفرنسية ،في موضوع تحراكاتها في الصحراء(المغربية)؛وإذا لم يحصل منها على إجابات مرضية سيعلن عليها الحرب.

والحال أن تحركاتنا في الصحراء،من خلال التعليمات التي وجهناها الى مراكز المراقبة،منذ سنة، تهدف الى توفير الأمن لمواصلاتنا ،وقوافلنا؛وقد كان هذا الأمن مهددا،وباستمرار، من طرف الغارات القادمة من تافلالت ،من بوعمامة،وبصفة عامة من كل المنطقة المغربية المجاورة.

أما في ما يخص بوعمامة،المسؤول الأول ,بدون نقاش،عن كل الهجومات ضدنا ،وباعتبار عدم استقراره في منطقة واحدة خلف الحدود الشاسعة،فإننا نقف عاجزين دونه.

إن المخزن ، من جهته ؛وهو على الأرجح يتفاوض معه ،يعلن أنه  عاجز عن التصرف مع الشريف بفعالية.

أما بوعمامة فهو –خلافا للمخزن- يستطيع،وبدون أدنى عقوبة، تنظيم غزوات يوجهها الى عمق ترابنا لتهاجم أرتالنا وقوافلنا.

آخر غزوة سلبت ،يوم 13 دجنبر، 400جمل و1000خروف لقبيلة أولاد زياد،جنوب “جيريفيل” ؛كما هاجمت إحدى فرقنا ب”حاسي أوشن”.تشكل الغزاة من الشمبة وأولا جرير،وهما من المحيط المباشر لبوعمامة…”

JONNART

من السيد جونات (بصفته المذكورة)

الى السيد ديلكاسي   ”        “

أتشرف بإحاطتكم علما بأن الدعي( بوحمارة) حصل على دعم  جديد ،من طرف قبائل الضفة اليسرى لملوية ،وأن الأخبار

تتأكد ،يوما بعد يوم ،بأنه سيشن قريبا حملة على وجدة ،بمساعدة من بوعمامة.

المخزن متشبث بعدم الفعالية.

لهذه الوضعية انعكاس علينا ،فحدودنا معرضة ،على الدوام،للتهديد ,أو مخترقة من طرف عصابات اللصوص…

إننا نتوقع أن تتواصل الحوادث من هذا النوع(يحيل على أمثلة قدمها) لأن الأشرار مطمئنون ؛فمن جهة لا زلنا نمتنع عن ممارسة حق الملاحقة،شمال ثنية الساسي،ومن جهة أخرى فان المخزن لا يبذل جهدا لتفريق العصابات المجتمعة حول

الدعي ،وحول بوعمامة. حسب المعلومات المحصلة من طرف مغنية، فان بني يزناسن هم الذين يوفرون لهؤلاء ما يحتاجونه من سلاح. يحضرون الأسلحة الى سوقي أغبال والنخلة ،حيث يتسلمها مشترون جدد؛ ينقلونها الى كبدانة  لبيعها لممثلي الروكي…”

بوعمامة والغدر الكبير:

الجزائر في 3ماي 1905

من السيد جونار          الى السيد دلكاسي:

هجوم الدعي على وجدة ،المقرر منذ مدة،تم تنفيذه في صبيحة 9أبريل.شرع المخزن ،منذ الجمعة 7 ابريل ،في توزيع الأسلحة والرصاص على الفيالق الشريفية.  في ليلة 9أبريل احتلت عساكر الروكي مرتفعات جبل السمارة،جنوب وجدة…

في السادسة صباحا غادرت الفرق المخيم، زاحفة نحو العدو.كانت تشكل خطا قتاليا طويلا:

احتلت فيالق بوعمامة الميمنة (لم يكن الشريف ضمنها).من هذه الجهة كان القتال شديدا .بدعم من الزكارة وبني يعلا ،تمكن أولاد سيد الشيخ من بلوغ مواقع العدو.

احتل الدعي الوسط ،بفرقه الدائمة ،وفيالق القبائل ما وراء ملوية،وقد قصد السمارة.

وأخيرا الميسرة ،وقد تشكلت من أغلب فرق الفرسان:قبائل السجع،أنكاد،لمهاية،بني بوزكو؛وكان قصدها الالتفاف على العدو ،لكنها لم تتوغل عميقا ،وبعد قتال خفيف تراجعت.

كان الدعي يقف على قمة صغيرة ،تشرف على وجدة،جهة الغرب؛وهي  على شكل قالب سكر(السمارة الصغيرة).

تعرض الموقع لطلقات مدفعية,أصابت جوار الروكي.في هذه اللحظة حملت فرق المشاة على وجدة ،فاحتلت واد العطشان(الوادي الناشف حاليا).

ومن الصدف الإلهية أن قذيفة انغرست بين قدمي الروكي دون أن تنفجر…

JONNART

بوعمامة ضيفا على الزكارة:

يذكر أوغست موليراس ،وتؤكد أقواله الروايات الشفوية بالقبيلة،أن الشيخ بوعمامة ,وبعد تطواف في منطقة الظهراء،لم يسلم من مناوشات عصابات اللصوص لقطعان إبله ومواشيه،طلب ضيافة قبيلة الزكارة.وقد وعد مبعوثوه القائد رمضان بأن الشيخ سيكون نصير القبيلة اذا هاجمها الروكي بوحمارة؛خصوصا وقد سبق لهذا القائد أن رفض بيعة بوحمارة.

لم يكن للقبيلة خيار آخر غير استضافة هذا الشيخ بكل فيالقه وقطعانه ،مما شكل عبءا كبيرا على السكان ؛خصوصا والأوامر القائدية تلح على إكرام الضيوف، والتساهل مع رعاتهم.الناظر اليوم الى منطقة تافرنت ،وما حل بها من دمار بيئي غابوي ،يدرك حجم ما تسببت فيه الجمال وأصحابها من أضرار.

وعلى عادة هذا الشيخ الفتان مع المخزن العزيزي شرع ،منذ استقراره،ضيفا عند الزكارة،في بث التفرقة بين شطري القبيلة الواحدة ،وصولا الى حمل الروكي على تعيين قائد ثان للقبيلة على الزكارة الشراقة(القائد لحبيب)؛نكاية في القائد رمضان ،الذي انظم الى القائد حمادة البوزكاوي(صهر مولاي عبد العزيز) في الوقوف في وجه الروكي.

سيموت القائد رمضان قبل وصول الروكي الى وجدة ؛وفرقة الزكارة التي يذكرها تقرير جونار ،الى جانب بوعمامة ،كانت تتشكل فقط من الزكارة الشراكة الذين افردوا بقائد موال للروكي ،سينتهي مقتولا في إحدى المعارك بشراعة.

هذا هو الشيخ بوعمامة ,كما تعرضه تقارير ودراسات فرنسية .ابتدأ مجاهدا في الجزائر وانتهى فتانا مساندا لبوحمارة ؛مما اضعف المخزن العزيزي كثيرا ,عسكريا وماديا،وفتح الباب أمام  احتلال المغرب، جوهرة الأطلنتيد  ،كما كان يدعوها الفرنسيون المحرضون على  السياسة الكولونيالية.

الشيخ بوعمامة: ثائر في الجزائر، فتان في المغرب
الشيخ بوعمامة: ثائر في الجزائر، فتان في المغرب

Ramdane3@gmail.com

https://sites.google.com/site/hzekara/

اترك تعليق

3 تعليقات على "الشيخ بوعمامة: ثائر في الجزائر، فتان في المغرب"

نبّهني عن
avatar
الجزائر
ضيف
قرأت المقال طاكلا الذي اوردت رابطه و لا اقول بما لا اعلم و لا ادعي فليس لي علم بالتاريخ القريب للقبائل المتوطنة في المنطقة المخصوصة بالذكر و لا بزعمائها و لقد زدت معرفة ببعض الاسماء و تاريخهم ( من طرف واحد لغاية الساعة ) و بقي ان ابحث من مصادر اخرى لاتحرى الصدق من عدمه و لكن ، ما لمسته من المقال ، أن الشيخ رحمه الله كانت له من القوة ما يقهر بها خصومه ، و لا يقدر مواجهته احد غير القوة الفرنسية و القوة المخزنية ، مع ان هاته الاخيرة مكونة من قوات قبائل قدمت البيعة لسلطان مراكش… قراءة المزيد ..
رمضان مصباح الادريسي
ضيف
رمضان مصباح الادريسي

نتقي الله ،نعم لكننا نتوخى الحقيقة أيضا ،انصافا لمن ظلمهم الشيخ بدوره:
هذا رابط لتطلع على الحقيقة ،ان كنت من عشاقها
https://sites.google.com/site/hzekara/home/alshykh-bwmamte

الجزائر
ضيف

الا تتقون الله ، فتدعون الرجال الذين جاهدوا في سبيل اعلاء كلمة الاسلام ، لا حول و لا قوة الا بالله
هل وصلت بكم الجرأة الى التجريح في مجاهد كالشيخ بوعمامة رحمه الله ؟
الله المستعان عما تصفون

‫wpDiscuz