الشعب المغربي يخلد الذكرى الرابعة لميلاد صاحبة السمو الملكي الأميرة للا خديجة

60200 مشاهدة

وجدة البوابة : وجدة 01 مارس 2011، -احتفلت الأسرة الملكية ومعها الشعب المغربي قاطبة ، في جو من الابتهاج والسرور والالتحام ، يوم الاثنين 28 فبراير 2011 ، بالذكرى الرابعة لميلاد صاحبة السمو الملكي الأميرة الجليلة للا خديجة.

الاميرة للا سلمى – صاحب الجلالة الملك محمد السادس و بين يديه الاميرة للا خديجة – ولي العهد الامير مولاي الحسن في احياء الذكرى الرابعة لميلاد الاميرة الجليلة للا خديجة
الشعب المغربي يخلد الذكرى الرابعة لميلاد صاحبة السمو الملكي الأميرة للا خديجة
الشعب المغربي يخلد الذكرى الرابعة لميلاد صاحبة السمو الملكي الأميرة للا خديجة

 

ففي  يوم 28 فبراير من سنة 2007 ، أشرقت جنبات القصر الملكي بميلاد أميرة بهية الطلعة ، اختار لها صاحب الجلالة الملك محمد السادس اسم صاحبة السمو الملكي الأميرة للا خديجة .

وبمناسبة الاحتفال بالذكرى الرابعة لميلاد صاحبة السمو الملكي الأميرة للا خديجة ، المولودة الثانية لجلالته بعد صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن ، يستحضر الشعب المغربي الاحتفالات البهيجة التي أعقبت الإعلان عن ميلاد سموها .

فبمجرد ما زف بلاغ لوزارة القصور الملكية والتشريفات والأوسمة بشرى ازدياد الأميرة الجليلة ، أطلقت المدفعية 21 طلقة احتفاء بازدياد سموها ، كما توافد عدد من المواطنين بشكل تلقائي على ساحة المشور بالقصر الملكي بالرباط للتعبير عن فرحتهم وتقديم التهاني إلى صاحب الجلالة.

ومازال المغاربة يتذكرون ، أنه في مثل هذا اليوم ، 28 فبراير من سنة 2007، تعددت أشكال الاحتفال بالحدث السعيد ، وأبدع المواطنون في التعبير عن مشاعرهم الفياضة نحو ملكهم ، وبدأت جموع المواطنين تتقاطر على مختلف ولايات وعمالات وأقاليم المملكة ، التي فتحت فيها دفاتر ذهبية، لإتاحة الفرصة للمواطنين لتسجيل تهانئهم المرفوعة إلى صاحب الجلالة وللأسرة الملكية الشريفة والإعراب عن تمنياتهم بالصحة والسعادة للأميرة الميمونة ، وبأحر التهاني وأجمل الأماني لصاحب الجلالة الملك محمد السادس ولمجموع أفراد الأسرة الملكية الشريفة.

وهكذا شهدت مختلف أنحاء المملكة احتفالات كبيرة عكست أبلغ صور التعلق التاريخي الأصيل للشعب المغربي بأفراح الأسرة الملكية وكذا مظاهر تجديد مشاعر التلاحم الوجداني القائم بين الملك وشعبه .

كما تم خلال هذه المناسبة الغالية تنظيم حفلات تسليم الهدايا التي أنعم بها صاحب الجلالة الملك محمد السادس على أسر المواليد الجدد الذين تزامن ميلادهم مع ازدياد صاحبة السمو الملكي الأميرة للا خديجة.

بدورها ، شاركت الجالية المغربية المقيمة بالخارج الأسرة الملكية فرحتها بميلاد صاحبة السمو الملكي الأميرة للا خديجة، وذلك بتنظيمها لعدد من الحفلات احتفاء بهذا الحدث السعيد .

وتجاوزت حدود الاحتفال بميلاد صاحبة السمو الملكي الأميرة للا خديجة المملكة لتبلغ دولا شقيقة وصديقة حيث منحت بلدية شنقيط الموريتانية المولودة السعيدة صفة مواطنة شرفية ، مساهمة من هذه المدينة العريقة وسكانها في مباركة حدث ميلاد سموها ، كما شهدت سفارات وقنصليات المغرب بمختلف الدول توافد عدد كبير من الشخصيات من عالم السياسة والفن والرياضة والإعلام والأعمال وكذا أعضاء من الهيئات الديبلوماسية الذين قدموا للتعبير عن تهانئهم لجلالة الملك بمناسبة ميلاد كريمته الجليلة.

وعملا بالسنة الحميدة لأسلافه الميامين في مثل هذه المناسبة السعيدة، فقد أبى أمير المومنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس ، إلا أن تغمر الفرحة جميع فئات رعاياه الأوفياء حيث أصدر جلالته أمره الملكي بالعفو المولوي على عدد من السجناء.

وفي 7 مارس 2007 ، ترأس صاحب الجلالة برحاب القصر الملكي بالرباط ، حفل عقيقة صاحبة السمو الملكي الأميرة للا خديجة ، الذي توج اليوم السابع لازديادها .

وقد فازت صاحبة السمو الملكي الأميرة للا خديجة خلال حفل نهاية السنة الدراسية الماضية بالمدرسة الأميرية بالرباط الذي ترأسه جلالة الملك محمد السادس على جائزة البراعم عن جدارة واستحقاق.

لقد أضحت ذكرى ميلاد صاحبة السمو الملكي الأميرة للا خديجة مناسبة تحتفل بها جميع مكونات الشعب المغربي وتعبر من خلالها عن مشاطرتها الأسرة الملكية الشريفة أفراحها ومسراتها ، وتجدّد بالمناسبة آيات الولاء والإخلاص لصاحب الجلالة الملك محمد السادس وتجندها الدائم وراء جلالته من أجل عزّة وسؤدد المملكة وازدهارها ورفاهيتها .

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz