الشعب المغربي يحتفل غدا الأحد بالذكرى الثامنة والأربعين لميلاد جلالة الملك محمد السادس

14574 مشاهدة

وجدة البوابة : وجدة 20 غشت 2011، الموافق ل 19 رمضان 1432ه – يحتفل الشعب المغربي غدا الأحد بالذكرى الثامنة والأربعين لميلاد صاحب الجلالة الملك محمد السادس ،نصره الله ، وهي مناسبة يجدد فيها أبناء الشعب المغربي التأكيد على ذلك الترابط المتين والتلاحم القويم بين العرش والشعب.

وإذا كان الشباب المغربي كله حماس اليوم للإنخراط في المشروع الملكي الذي يتسلح به جلالة الملك والذي جعل المغرب ورشا كبيرا للإصلاح والبناء ،وشعلة متوقدة لتوطيد الأمل، وترسيخ الثقة في حاضر المغرب ومستقبله فإن ذلك لم يكن ليتم لولا ما يحيط به جلالة الملك هذا الشباب من اهتمام بالغ ورعاية سامية مع ما يستلزمه ذلك من توفير جميع وسائل وظروف استنهاض همم هذا الشباب الذي كان في صلب الاصلاحات الأخيرة .ولعل أبرز ما يعكس ذلك هو فكرة إحداث مجلس الشباب الذي أعلن عنه جلالة الملك في خطاب 17 يونيو2011 ” وعملا على تمكين الشباب، من فضاء مؤسسي للتعبير والنقاش، فقد حرصنا على إحداث مجلس للشباب والعمل الجمعوي، يشكل قوة اقتراحية، لتمكينهم من المساهمة، بروح الديمقراطية والمواطنة، في بناء مغرب الوحدة، والكرامة والعدالة الاجتماعية”.

وتجسيدا لهذه الرغبة حث الدستور الجديد ( الفصل 33 ) ، بالإضافة إلى تنصيصه على إُحداث مجلس استشاري للشباب والعمل الجمعوي ، السلطات العمومية على اتخاذ التدابير الملائمة لتوسيع وتعميم مشاركة الشباب في التنمية الاجتماعية والاقتصادية

والثقافية والسياسية للبلاد، ومساعدته على الاندماج في الحياة النشيطة والجمعوية، وتقديم المساعدة لأولئك الذين تعترضهم صعوبة في التكيف المدرسي أو الاجتماعي أو المهني; علاوة على تيسير ولوج هؤلاء الشباب للثقافة والعلم والتكنولوجيا، والفن والرياضة والأنشطة الترفيهية، مع توفير الظروف المواتية لتفتقطاقاتهم الخلاقة والإبداعية في كل هذه المجالات.وبما أن عنصر الشباب يظل، بدون منازع، هو دينامو المجتمع وأداة تنميته فقد حرص صاحب الجلالة منذ اعتلائه العرش على تأهيل الشباب حتى يضطلع بدوره كاملا في خوض المعركة المجتمعية الشاملة التي فتح جلالته أوراشها ويكون قوة ديناميكية وأداة مؤثرة في الوسط الاجتماعي والاقتصادي، إضافة إلى استثمار مؤهلاته في رسم مسار الترقية الاجتماعية وفق تدبير كفء متين ومفعم بروح المواطنة والمسؤولية.وفي هذا الصدد فقد كان جلالة الملك قد طوق الشباب بمسؤولية الإسهام في بناء مستقبل المغرب وتحقيق رفاهيته ، حيث أكد جلالته أن “مستقبل المغرب هو بأيديكم شبابنا الواعد. إنه المستقبل المشروط بتضافر الجهود، والمثابرة والاجتهاد في العمل، من أجل تنمية بلدنا وتحقيق تقدمه، وتوسيع إشعاعه الجهوي والدولي، ثابت الوحدة وموفور السيادة والكرامة، في تلاحم وثيق، وولاء عميق بين العرش والشعب” (خطاب جلالة الملك في 20 غشت 2006).وتأتي هذه الثقة المولوية السامية في الشباب من اعتبار جلالته هذه الفئة المجسد لطموح الأمة والحامل لآمالها في غد أفضل وهو ما لا يمكن تحقيقه إلا بالتزام العمل المنتج والمثابرة الحثيثة والاجتهاد الخلاق والتنافس في الخلق والإبداع.واستتباعا للقول بالفعل فإن جلالة الملك ما فتىء يعمل على تمكين الشباب المغربي من كل وسائل وفرص التقدم والازدهار، من خلال مجموعة من المشاريع والقرارات التاريخية بحيث انخرط جلالته في دينامية قوية، هدفها تشييد مختلف البنيات التحتية الأساسية لتثقيف وتوعية وتكوين الشباب وتطوير مهاراته وصقل مواهبه (دور الشباب، دور الطالب، الملاعب الرياضية، المؤسسات التعليمية والجامعات…الخ).كما ما فتئ جلالته يشجع الشباب على الانخراط في الحياة السياسية، باعتبارها بوابة أساسية لضمان مستقبل أفضل، واقتناعا بما يتيحه الشباب من قوة مجددة واقتراحية، من شأنها إثراء العمل السياسي على أساس المسؤولية والالتزام والقرب الدائم من هموم المواطن.وإذا كان الدستور الجديد الذي صادق عليه الشعب المغربي بأغلبية ساحقة في استفتاء فاتح يوليوز قد شكل بحق “تعاقدا متجددا مرسخا للعهد الوثيق بين العرش والشعب” ، فإن الشعب المغربي والشباب بالخصوص سيكون من جديد على موعد مع التاريخ يوم 25 نونبر المقبل تاريخ انتخاب أعضاء مجلس النواب ويكون بالتالي عند حسن ظن عاهله الذي أكد أن “دستور 2011 بصفته دستورا متقدما من الجيل الجديد للدساتير يستلزم بالمقابل جيلا جديدا من النخب المؤهلة المتشعبة بثقافة وأخلاقيات سياسية جديدة قوامها التحلي بروح الغيرة الوطنية والمواطنة الملتزمة والمسؤولية العالية وخدمة الصالح العام” .

الشعب المغربي يحتفل غدا الأحد بالذكرى الثامنة والأربعين لميلاد جلالة الملك محمد السادس
الشعب المغربي يحتفل غدا الأحد بالذكرى الثامنة والأربعين لميلاد جلالة الملك محمد السادس

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz