الشعب المغربي يحتفل اليوم بالذكرى السادسة و الاربعين لميلاد جلالة الملك محمد السادس

79304 مشاهدة
يحتفل الشعب المغربي اليوم الجمعة بالذكرى السادسة والأربعين لميلاد صاحب الجلالة الملك محمد السادس، وهي المناسبة التي يحتفل بها أبناء الشعب المغربي كل سنة بكل فخر واعتزاز، مؤكدين ذلك الترابط المتين والتلاحم القويم بين العرش والشعب.
الشعب المغربي يحتفل اليوم بالذكرى السادسة و الاربعين لميلاد جلالة الملك محمد السادس
الشعب المغربي يحتفل اليوم بالذكرى السادسة و الاربعين لميلاد جلالة الملك محمد السادس
والاحتفال بعيد الشباب، عيد ميلاد جلالة الملك، راعي الشباب والساهر الأمين على الرقي به إلى مدارج التقدم والازدهار، يأتي اليوم في ظروف خاصة جدا، وهي ظروف القفزة الحضارية النوعية التي يعيشها مغرب الألفية الثالثة، في ظل حرص العاهل الكريم على إطلاق أوراش البناء والتشييد في مختلف القطاعات الاجتماعية والاقتصادية والمؤسساتية، حيث وضع جلالته نصب عينيه، منذ أول أيام عهده، هدفا كبيرا تدور في فلكه كل قرارات ومخططات جلالته، ألا وهو تنمية الإنسان المغربي.
وفي هذا السياق، فإن عيد الشباب، بما يفتحه من فرصة للوقوف على حجم المنجزات التي تحققت لفائدة الشباب المغربي، وعموم المواطنين من رجال ونساء وأطفال، يمثل عيدا لتجديد العهد، وملحمة نحو غد أفضل.
كما يجسد الاحتفال بعيد الشباب، إطارا احتفاليا يسعى إلى أن يكون فرصة متميزة للالتقاء بالأجيال الصاعدة، والتواصل معها باعتبار ما يختلج في كيانها “من تطلع وطموح وما يملأها من قوة وإقدام، لإثارة مختلف القضايا والمشاكل التي تواجهها، والبحث عن حلول ناجعة لها، والأخذ بيدها لتنفتح على المجتمع وتندمج فيه بمواطنة ايجابية فاعلة” (خطاب جلالة الملك : 20 غشت 2000).
وكان صاحب الجلالة الملك محمد السادس قد طوق الشباب المغربي بمسؤولية الاضطلاع بالسهر على ضمان مسؤولية مستقبل المغرب، حيث أكد جلالته في هذا الصدد “فمستقبل المغرب هو بأيديكم شبابنا الواعد. إنه المستقبل المشروط بتضافر الجهود، والمثابرة والاجتهاد في العمل، من أجل تنمية بلدنا وتحقيق تقدمه، وتوسيع إشعاعه الجهوي والدولي، ثابت الوحدة وموفور السيادة والكرامة، في تلاحم وثيق، وولاء عميق بين العرش والشعب”(خطاب جلالته في 20 غشت 2006).
وتأتي الثقة المولوية السامية في الشباب المغربي، من اعتبار جلالته هذه الفئة “المجسد لطموح الأمة، والحامل لآمالها في غد أفضل، والتي لا يمكن تحقيقها إلا بالتزام العمل المنتج، والمثابرة الحثيثة، والاجتهاد الخلاق، والتنافس في الإبداع”.
ولأن الثقة لا يمكن أن تنبعث من فراغ، فقد حرص جلالة الملك، منذ الأسابيع الأولى لبداية عهده، على تمكين الشباب المغربي من كل فرص التقدم والازدهار، من خلال مجموعة من المشاريع والقرارات التاريخية التي مهدت الأساس الصلب لتمكين الشاب المغربي من مختلف سبل النجاح.
وهكذا انخرط جلالته في دينامية قوية، هدفها تشييد مختلف البنيات التحتية الأساسية لتثقيف وتنمية الشباب (دور الشباب، دور الطالب، الملاعب الرياضية، المؤسسات التعليمية والجامعات…الخ).
الشعب المغربي يحتفل اليوم بالذكرى السادسة و الاربعين لميلاد جلالة الملك محمد السادس
الشعب المغربي يحتفل اليوم بالذكرى السادسة و الاربعين لميلاد جلالة الملك محمد السادس
كما بادر جلالته إلى تشجيعهم على الانخراط في الحياة السياسية، باعتبارها بوابة أساسية لضمان مستقبل أفضل، من خلال قرار جلالته السامي بتخفيض سن المشاركة في الاستحقاقات الانتخابية إلى ثمانية عشرة سنة، وذلك اقتناعا من جلالة الملك بما يتيحه الشباب من قوة مجددة واقتراحية، من شأنها إثراء العمل السياسي على أساس المسؤولية والالتزام والقرب الدائم من هموم المواطن.
ولاقتران الشباب بالرياضة، حرص صاحب الجلالة على إعطاء دفعة قوية لهذا القطاع من خلال تعزيز البنيات التحتية الرياضية والاهتمام بالرياضيين.
وتنبع هذه الرعاية الملكية من إيمان جلالته بالأهمية التي تكتسيها الرياضة كقطاع هام ومنتج، أضحى رافدا اقتصاديا مهما ومجالا خصبا للاستثمار وخلق مناصب الشغل، وكذا بالنظر لدورها الحيوي، في ترسيخ المواطنة الكريمة والغيرة الوطنية وبناء مجتمع ديمقراطي حداثي سليم.
وهكذا شدد جلالة الملك في الرسالة التي وجهها إلى المشاركين في المناظرة الوطنية الثانية للرياضة (24/25 أكتوبر 2008)، أنه لن يألو جهدا “من أجل دعم كل المبادرات الحسنة التي تعمل جاهدة على بلوغ هدفها الأسمى، المتمثل في جعل الرياضة المغربية نموذجا متميزا، ومدرسة حقيقية للحياة وللوطنية والمواطنة، وعنصرا للتلاحم الاجتماعي ورافعة لإشعاعنا الجهوي والدولي”.
 
 
صاحب الجلالة يترأس حفل استقبال بمناسبة الذكرى ال46 لميلاد جلالته
تطوان – ترأس صاحب الجلالة الملك محمد السادس، مرفوقا بصاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد وصاحب السمو الأمير مولاي اسماعيل، اليوم الجمعة بالقصر الملكي بتطوان، حفل استقبال بمناسبة الذكرى السادسة والأربعين لميلاد جلالته .
    وخلال هذا الحفل، تقدم للسلام على جلالة الملك عدد من السفراء الأجانب الذين جاؤوا لتوديع جلالته على إثر انتهاء مهامهم الدبلوماسية بالمغرب، وهم السادة جيورجيوس جيورغونتزوس ، سفير اليونان ، وقدري فتحي عبد المطلب ، سفير جمهورية مصر العربية ، وباتريك فيركوتيرين دروبيل، سفير مملكة بلجيكا ، والذين وشحهم جلالته بالحمالة الكبرى للوسام العلوي.
 
كما تقدم للسلام على جلالة الملك السيدة ميشيل ليفيسك سفيرة كندا ، والسيد عبدولاي ديوب ، سفير جمهورية مالي، واللذان وشحهما جلالته بالوسام العلوي من درجة ضابط.
 
وإثر ذلك، قدم عدد من الشخصيات الفكرية نسخا من مؤلفاتهم إلى جلالة الملك ، حيث قدم السيد مصطفى الكثيري ، المندوب السامي لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير لجلالته إصدارات المندوبية السامية لسنة 2009 ، ويتعلق الأمر بمؤلف “مغرب العهد الجديد من قيم المقاومة إلى الحكامة الجديدة ” الذي ضم أشغال الندوة العلمية المنظمة بفاس يومي 3 و 4 أبريل 2008 ، ومؤلف ” صيانة الذاكرة الوطنية وثقافة الوطنية والمواطنة”، وأطروحة لنيل دكتوراه الدولة في التاريخ بعنوان ” المغرب في مواجهة فرنسا خلال غزو واحتلال الجزائر (1830- 1851)” للسيد محمد لخصاصي سفير صاحب الجلالة بدمشق .
 
كما قدم إلى جلالة الملك ، السيد محمد الحبابي ، أستاذ جامعي ، نسخة من كتابه ” اليسار والإسلام”، والدكتور بيتر بلاك ، رئيس قسم جراحة الدماغ والأعصاب بجامعة هارفارد ببوسطن بالولايات المتحدة الأمريكية ورئيس الفدرالية العالمية لجراحة الدماغ والأعصاب، كتابا حول جراحة الأعصاب ” أوبرايتف نوروسيرجوري “.
 
وقدم كذلك كل من الدكتور مصطفى العزوزي، عضو دائم بالكونغرس الأمريكي لجراحة الدماغ والعمود الفقري ورئيس الجمعية المغربية الطبية للتضامن ، والدكتور فؤاد بلخضر، رئيس قسم جراحة الدماغ والأعصاب بمستشفى ابن سينا بالرباط، ورئيس الجمعية المغربية لجراحة الدماغ والأعصاب نسخة من كتابهما “التعرف على آلام العمود الفقري والوقاية منها”.
 
كما قدم إلى جلالة الملك ، السيدان إدريس الكراوي ، أستاذ بجامعة محمد الخامس أكدال بالرباط ومكلف بمهمة لدى الوزير الأول ، ونور الدين أفاية ، أستاذ بجامعة محمد الخامس أكدال بالرباط وعضو الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري، كتابا باللغة الفرنسية بعنوان ” النخبة الاقتصادية المغربية .. دراسة حول الجيل الجديد من المقاولين ” .
 
وقدم كذلك لجلالة الملك كل من الدكتور إدريس خودري ، أستاذ بكلية الحقوق بالدار البيضاء ، والسيد عفيف بناني ، فنان تشكيلي ، نسخا من كتاب ” المزن والقزح ” لوحات زيتية لعفيف بناني مصحوبة بقصائد شعرية لإدريس خودري ، وكتاب ” معجم التنمية البشرية ” لإدريس خودري ، وكتاب ” تاريخ الفنون التشكيلية ” لعفيف بناني .
 
كما قدم إلى جلالة الملك ، السيد محمد السمار ، مكلف بمهمة لدى المدير العام لوكالة تهيئة ضفتي أبي رقراق نسخة من كتاب في التاريخ وعلم الآثار الإسلامية بعنوان ” مدينة رباط الفتح بضفتيها ، من التأسيس إلى نهاية القرن السابع عشر الميلادي ” ، والسيد محمد الحبيب الخراز ، محام ، باحث وكاتب ، نسختين من كتابي ” سفراء تطوان على عهد الدولة العلوية ” في جزأين ، و” الأجواق الموسيقية بتطوان وأعلامها ” ، والسيد محمد الزرقطوني ، حفيد الشهيد محمد الزرقطوني ، نسخة من كتاب ” سيرة الشهيد محمد الزرقطوني ” ، الذي قام بترجمته إلى اللغة الأنجليزية .
 
كما قدم إلى جلالة الملك ، السيد محمد عزيز الشفشاوني ، إبن الشهيد عبد الله الشفشاوني ورئيس ” مؤسسة الأندلس ” ملفا حول ” الإستراتيجية الوطنية لرقمنة التراث الثقافي والطبيعي للمملكة المغربية ” ، والسيد سلمان بلعياشي ، رئيس مؤسسة “المواطن المغربي ” الذي قطع المسافة الفاصلة بين الداخلة وطنجة مشيا على الأقدام، نسخة من كتاب “عقدي مع المغرب “. ووشح جلالته السيد بلعياشي بوسام المكافأة الوطنية من درجة ضابط.
 
وإثر ذلك ، تقدم للسلام على جلالة الملك شبان مصريون من ذوي الاحتياجات الخاصة، ينتمون إلى مدرسة التربية الفكرية بالقاهرة ، حيث أخذت لهم صورة تذكارية مع جلالته.
 
حضر هذا الاستقبال، على الخصوص، الوزير الأول السيد عباس الفاسي ومستشارو جلالة الملك وأعضاء الحكومة وعدد من سامي الشخصيات المدنية والعسكرية.
 
 
تدشين وإعطاء انطلاقة مشاريع تهم البنية التحتية وتعزيز المرافق السوسيو-اقتصادية بإقليم بوجدور
بوجدور21-8-2009- بمناسبة ذكرى ثورة الملك والشعب وعيد الشباب السعيد شهد اقليم بوجدور تدشين وإعطاء انطلاقة مشاريع تهم البنية التحتية وتعزيز المرافق السوسيواقتصادية.
وفي هذا الإطار دشن عامل الإقليم السيد محمد الناجم ابهاي ساحة معركة بوجدور, التي تمت تهيئتها بغلاف مالي يصل الى 5 ملايين و340 ألف درهم ممولة في إطار شراكة بين المديرية العامة للجماعات المحلية ووكالة الإنعاش والتنمية الاقتصادية والاجتماعية لأقاليم الجنوب وعمالة إقليم بوجدور والمجلس الإقليمي لبوجدور.
وأعطى عامل الإقليم رفقة عدد من المنتخبين ورؤساء المصالح الخارجية والفاعلين المحليين انطلاقة أشغال تتمة بناء متحف المقاومة بكلفة مالية تقدر ب مليون و 852 ألف و 584 درهم ممولة في إطار شراكة بين وزارة الداخلية ووكالة الجنوب ومجلس جهة العيون بوجدور الساقية الحمراء والمكتب الوطني للماء الصالح للشرب.
وتفقد السيد أبهاي, بهذه المناسبة, ورش تهيئة السوق الأسبوعي, الذي رصد لها غلاف مالي يقدر ب 6 ملايين و908 ألف و748 درهم. ودشن ساحة عمومية خصص لعملية تهيئتها تكلفة مالية تصل إلى 3 ملايين و924 ألف و 372 درهم.
كما أعطى انطلاقة أشغال تهم الإنارة العمومية وبناء محولات كهربائية بتكلفة تقدر ب 7 ملايين و538 ألف و 682 درهم, وبناء مركز للإيواء خصصت له اعتمادات بقيمة 2 مليون و 96 ألف درهم.
من جهة أخرى تفقد ورش بناء الميناء الجديد الممول في إطار شراكة بين وزارة التجهيز والنقل ووكالة الجنوب بكلفة مالية تصل إلى 300 مليون درهم كما أعطى انطلاقة أشغال تبليط أرصفة أزقة وشوارع حي الوحدة بغلاف مالي يصل الى مليون و 428 ألف و 153 درهم ممول من طرف المجلس الإقليمي لبوجدور.
 
 
أمير المؤمنين يشرف بالمضيق على تسليم الجوائز للمتفوقين في برنامج محو الأمية بالمساجد
المضيق – أشرف أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس اليوم الجمعة، مرفوقا بصاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد وصاحب السمو الأمير مولاي اسماعيل، بمسجد محمد السادس بالمضيق على تسليم جوائز للمتفوقين في برنامج محو الأمية بالمساجد على الصعيد الوطني برسم الموسم الدراسي 2008 /2009.
وهكذا قام أمير المؤمنين بتسليم جوائز نقدية وشواهد تقديرية لكل من السيدة عائشة أصبان (إنزكان آيت ملول)، والسيدة عائشة بوهرية (الداخلة)، والسيد محمد المشهور (مكناس)، والسيدة أمينة الضواوي (آسفي)، والسيدة خديجة تيغيدة ( بن سليمان).
 
يشار إلى أن عدد المستهدفين في الخطة الخماسية لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية (2006-2010 ) في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بلغ 120 ألف مستفيد، فيما بلغ عدد المسجلين 185 ألف و262 ، منهم 74 ألف و968 بالوسط القروي (55 ألف و582 من الإناث و19 ألف و386 من الذكور)، و110 ألاف و294 بالوسط الحضري (منهم 99 ألف و177 من الإناث و11 ألف و117 من الذكور).
 
وتتمثل نسبة إنجاز الهدف في 39ر154 في المائة، إذ بلغ عدد الممتحنين 154 ألف و615 ، وعدد الناجحين 134 ألف و511، بنسبة نجاح بلغت 87 في المائة، فيما بلغت نسبة المردودية انطلاقا من عدد المسجلين 61ر72 في المائة، ونسبة المردودية انطلاقا من عدد المستهدفين 09ر112 في المائة.
 
وقد أطر هذا البرنامج 4012 مؤطرا في 3598 مسجدا، وبلغ عدد المستشارين التربويين 324 مستشارا .
 
التذكاري لشهداء معركة تلوين للترحم على أرواح شهداء الحرية والاستقلال، وذلك تخليدا للذكرى ال`56 لثورة الملك والشعب والذكرى ال`46 لميلاد جلالة الملك محمد السادس.
وأمام هذا النصب التذكاري، استمع السيد حيمدي رفقة عدد من المنتخبين ورؤساء المصالح الخارجية والأعيان وممثلي السلطات المحلية لآيات بينات من الذكر الحكيم، ورفعت بعد ذلك أكف الضراعة للعلي القدير بأن يتغمد بطل التحرير جلالة المغفور له محمد الخامس ورفيقه في الكفاح جلالة المغفور له الحسن الثاني برحمته الواسعة، وأن يطيل سبخانه وتعلى عمر صاحب الجلالة الملك محمد السادس.
وبمقر الجهة، ألقيت كلمات بالمناسبة استحضر خلالها المتدخلون أطوار الملحمة النضالية للشعب المغربي من أجل عودة رمز الأمة جلالة المغفور له محمد الخامس من المنفى واستقلال البلاد.
وأعربوا عن اعتزازهم بكفاح الشعب المغربي واستماته في الدفاع عن حريته وكرامته، مضيفين أن ذكرى ثورة الملك والشعب من بين أعز الذكريات الوطنية المجيدة التي يتميز بها تاريخ المغرب الزاخر بالملاحم والبطولات.
وذكروا بأن هذه الذكرى تشكل ملحمة بطولية خاض غمارها الشعب المغربي وفي طليعته نساء ورجال الحركة الوطنية والمقاومة والتحرير بالتحام وثيق مع العرش العلوي المجيد في سبيل حرية الوطن واستقلاله.
تاونات/ بمناسبة تخليد الذكرى ال`56 لثورة الملك والشعب والذكرى ال`46 لميلاد جلالة الملك محمد السادس، شهد إقليم تاونات ميلاد العديد من المشاريع التنموية بلغت الاعتمادات المرصودة لها حوالي 18 مليون و464 ألف درهم، كما نظمت احتفالات رسمية.
وفي هذا الإطار، أعطى السيد محمد فتال عامل الإقليم والوفد المرافق له، أمس الخميس بجماعة عين معطوف بدائرة تيسة، انطلاقة أشغال بناء الطريق الإقليمية رقم 5320 الرابطة بين جماعة عين معطوف وبني فراسن بإقليم تازة على طول 10 كلم وعرض أربعة أمتار بتكلفة مالية تقدر بنحو 17 مليون و400 ألف درهم في إطار شراكة بين وزارة التجهيز والنقل (85 بالمائة من المشروع من تمويل صندوق تمويل الطرق) و(15 بالمائة من تمويل المجلس الجهوي والمجلس الإقليمي والجماعة).
وبجماعة بوشابل بدائرة قرية با محمد، أشرف السيد فتال على تدشين مشروع إعادة بناء دار الولادة على مساحة تقدر ب`130 متر مربع، مع ترميم المركز الصحي الجماعي بغلاف مالي قدر بنحو مليون و64 ألف درهم من تمويل الميزانية العامة (برنامج الدعم للجهوية واللامركزية وتقوية العلاجات الصحية).
من جهة أخرى، نظم بمقر عمالة الإقليم حفل رسمي ألقي خلاله نص الكلمة الموحدة للمندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير.
وبهذه المناسبة نظمت عمالة إقليم تاونات بتعاون مع وزارة الثقافة سهرة فنية كبرى أحيتها فرق فولكلورية محلية، وتم خلالها الاحتفاء بالمرأة الجبلية ودورها في الحياة اليومية في المنطقة، عبر تكريم قيدومة الفن الجبلي الفنانة شامة الزاز، المعروفة بلقب “نجمة الشمال”، والتي وهبت حياتها خدمة لفن العيطة الجبلية، كما تعد ذاكرة حية تحفظ المئات من المماويل الشعبية والأغاني والأهازيج الجبلية.
وقد اختتمت هذه السهرة بإطلاق الشهب الاصطناعية احتفاء بالذكرى ال`56 لثورة الملك والشعب والذكرى ال`46 لميلاد جلالة الملك محمد السادس.
كما قام عامل الإقليم والوفد المرافق له صباح أمس الخميس بزيارة مقبرة الشهداء ببلدية تاونات للترحم على أرواح شهداء ملحمة الاستقلال واستكمال الوحدة الترابية وفي طليعتهم بطل التحرير ورفيقه في الكفاح الملكين المجاهدين محمد الخامس والحسن الثاني، كما رفعت أكف الضراعة إلى العلي القدير بالدعاء الصالح لجلالة الملك محمد السادس.
 
 
المضيق: أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد محمد السادس
أدى أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، مرفوقا بصاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد، وصاحب السمو الأمير مولاي اسماعيل اليوم صلاة الجمعة بمسجد محمد السادس بالمضيق.وأكد الخطيب في مستهل خطبة الجمعة، أن حسن الخلافة تتجلى في إنجاز الأعمال الصالحات والمحافظة على المقدسات والسعي في مصالح العباد والتخفيف عنهم مما يشكونه من المعاناة وتأميم العيش الكريم لهم، مبرزا أن الخصال الحميدة كلها أسباب الحب والقرب من الله ومن الخلق والنفوس منذ خلقها الله مجبولة على حب من أحسن إليها.

وأشار الخطيب إلى أن الله قيض لهذه الأمة الإسلامية رجالا حملوا الأمانة بعد رسولها وكانوا في مستوى المسؤولية، وحققوا لهذه الأمة رغائب وأماني وحافظوا على هذا المد عبر تاريخها ، ولازال ذكرهم يملأ السمع إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها.

واستشهد بنموذج خالد من حسن الخلافة في هذا الكون والذي يتجلى في عمر بن الخطاب رضي الله عنه الذي كان يتفقد الأرامل والأيتام ويجوب الطرقات وأزقة المدينة بالليل والنهار ينصت إلى أنين المرضى والمحتاجين سواء كانوا مسلمين أو غير مسلمين، ممن حفظ لهم الإسلام كرامتهم بواجب حق الإنسان على الإنسان والمواطنة.

وقال في هذا السياق ، إننا نستلهم ما ورد في خطاب أمير المؤمنين بمناسبة ذكرى ثورة الملك والشعب، حيث “عقد العزم حفظه الله على صيانة أمر العدل وإصلاح القضاء”.

وأضاف الخطيب أن عيد الشباب عيد ميمون ، يحتفل به الشعب المغربي هذا اليوم، تخليدا لذكرى ميلاد سيد الشباب وملكهم ، أمير المؤمنين، وسط النبي الأمين، بقية العترة الطاهرة من آل السادة الشرفاء العلويين، احفاد سيدتنا فاطمة الزهراء بنت النبي الأمين صاحب الجلالة الملك محمد السادس أدام الله عزه ونصره وخلد في الصالحات ذكره ومجده.

وأوضح أن الشباب ربيع الأمة وعصب الحياة وعدة الكفاح ورجاء المستقبل وأن مصير أي امة في أي دور من أدوار حياتها يتوقف على أفكار شبابها فهم الفجر الطالع يملأ الآفاق والورى بالنور.

وأكد ان الشعب المغربي إذ يحتفل اليوم بعيد الشباب عيد ميلاد سيدنا المنصور بالله يستعرض مراحل حياته حفظه الله يوم ان زفت البشرى بميلاده فعمت الشعب المغربي بكامله، واستقبلها بحبور وسرور وحمد الله تعالى العلي القدير على تفتح هذه الزهرة اليانعة من هذه الشجرة الباسقة ، يوم أن ادخله والده المقدس إلى الكتاب ، ورءاه الشعب بين أترابه يردد آيات بينات من سورة الفتح (إنا فتحنا لك فتحا مبينا…).

وفي هذا السياق، قال الخطيب “ها نحن أمة سعيدة بإمامته العظمى وإمارته المثلى ، يعظم القرآن ويخشع له ويستلهم من القرآن في أعمال الخير ، لأن مقاصد كتاب الله العزيز كلها إنما تتحقق بإسداء الخير للشعب في أمنه ومعيشته ورقيه وكرامته، وهكذا نعم الشعب المغربي في هذه السنوات العشر من حكم سيدنا المنصور بالله أدام الله بقاءه وعزه ونصره، بمنجزات عظام غيرت وجه المغرب”.

وتطرق الخطيب إلى موضوع شهر رمضان الأبرك، مشيرا إلى أن هذا الشهر شهر كريم جمع فيه الله تعالى من الفضائل والمزايا ما انفرد به عن باقي الأزمان والشهور وهو شهر الذكريات العظام لما لهذا الدين من أيام.

وابتهل الخطيب في الختام إلى العلي القدير بأن ينصر أمير المؤمنين وحامي حمة الملة والدين ، جلالة الملك محمد السادس، وأن يجعل كل عسير لديه يسيرا ، وأن يتوج الله اعماله ويحقق مطامحه وأماله، ويحفظه بما حفظ الذكر الحكيم وان يديمه لشعبه حاميا للملة والدين وينفي عنه تحريف الغالين وانتحال المبطلين وتأويل الجاهلين.

كما ابتهل الخطيب إلى العلي القدير بأن يبارك في ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير مولاي الحسن وأن ينبته نباتا حسنا في عز والده وصولته، وأن يشد أزر جلالته بشقيقه السعيد صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد وباقي أفراد الأسرة الملكية الشريفة.

وتضرع إلى الله عز وجل بأن يمطر شآبيب الرحمة والغفران على روح الملكين العظيمين صاحب الجلالة الملك محمد الخامس وصاحب الجلالة الملك الحسن الثاني، وأن يجعلهما في أعلى عليين مع من أنعمت عليهم من النبيئين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولائك رفيقا.

و.م.ع.

خطبة حول ثورة الملك والشعب وعيد الشباب, خطبة ثورة الملك والشعب وعيد الشباب, خطبة الجمعة حول ذكرى ثورة الملك والشعب

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz