الشرطة تنفي الضغط على أسرة ضحية لإطلاق نار

وجدة البوابة16 يوليو 2019آخر تحديث : منذ 4 أشهر
الشرطة تنفي الضغط على أسرة ضحية لإطلاق نار
رابط مختصر

قالت المديرية العامة للأمن الوطني إنها “تنفي، جملة وتفصيلا، الرواية المختلقة التي تناولها مقال صادر بموقع إخباري وطني في نسخته العربية، أمس الاثنين، وذلك نقلا عن شقيق المرأة ضحية واقعة إطلاق شرطي النار باستعمال سلاحه الوظيفي”.

وأكد بلاغ للمديرية، توصلت به هسبريس، “عدم صحة الادعاءات التي جاءت على لسان المعني بالأمر، خصوصا المتعلقة بتلقيه زيارة من عناصر أمنية طلبت منه عدم الإفصاح عن أسباب وملابسات وفاة الهالكة، أو تلك التي يدعي أنها أشارت عليه بإجراء الجنازة بمنزل الأسرة في منطقة اسباتة، وليس بمولاي رشيد في الدار البيضاء حيث كانت تقيم شقيقته”.

كما جددت المديرية العامة للأمن الوطني “النفي القاطع لهذه المزاعم التي لا تستند على أي أساس واقعي أو منطقي”، من جهة، بينما أكدت “الحرص الراسخ على مبادئ ربط المسؤولية بالمحاسبة فضلا عن التواصل الإيجابي والشفاف فيما يخص القضايا والوقائع المتصلة بالعمل الشرطي، وذلك بقدر حرصها على الاحتفاظ بحقها في اللجوء إلى القضاء لمتابعة كل من ثبت تورطه في اختلاق ونشر هذه الادعاءات الكاذبة والعارية من الصحة”، من جهة أخرى.

المصدرإبراهيم أقنسوس

اترك تعليق

avatar

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

  Subscribe  
نبّهني عن