السنغال ونيجيريا لتجنب مصير المغرب ومصر من أجل بطاقتي نصف النهائي

الرياضة
وجدة البوابة10 يوليو 2019آخر تحديث : منذ شهرين
السنغال ونيجيريا لتجنب مصير المغرب ومصر من أجل بطاقتي نصف النهائي
رابط مختصر
هسبورت

يدخل منتخبا السنغال ونيجيريا مباراتيهما اليوم الأربعاء في دور الثمانية ببطولة أمم إفريقيا 2019 التي تحتضنها مصر، والترشيحات تصب في مصلحتهما لتخطي عقبتي بنين وجنوب إفريقيا على الترتيب، ولكن أيضا برغبة في تجنب مصير المغرب ومصر.

وسيسعى “أسود التيرانغا” لاقتناص “سناجب” بنين في اللقاء الذي سيحتضنه ملعب (السلام)، بحثا عن بطاقة نصف النهائي، معتمدين في ذلك على نجمهم وقائدهم ساديو ماني الذي يتصدر قائمة هدافي البطولة برصيد 3 أهداف إلى جانب الثنائي آدم أوناس (الجزائر) وأوديون إيغالو (نيجيريا).

ويقود جناح ليفربول الإنجليزي كتيبة من اللاعبين المحترفين في كبار أندية القارة العجوز مثل كيتا بالدي دياو (إنتر ميلانو الإيطالي)، وموسى واجي (برشلونة)، وألفريد ندياي (فياريال).

وسيبحث رجال المدرب أليو سيسيه عن تجنب مصير المنتخب المغربي الذي ذاق مرارة الخروج على يد بنين بركلات الترجيح (4-1) بعد نهاية الشوطين الأصليين والإضافيين بالتعادل بهدف لمثله، رغم أن “أسود أطلس” كانوا ضمن أبرز المرشحين للظفر باللقب للمرة الثانية في تاريخهم.

وفي حالة تخطي السنغال لاختبار بنين، ستلتقي أمام المتأهل من مباراة تونس ومدغشقر من أجل مقعد في مباراة التتويج.

ثاني مواجهات دور الثمانية، ستجمع بين نيجيريا وجنوب أفريقيا على ملعب (القاهرة)، حيث تأهل “النسور” ضمن الثمانية الكبار على حساب حامل اللقب الكاميرون في مباراة مثيرة بنتيجة (3-2).

الطرف الآخر سيكون منتخب “الأولاد” الذي فجر مفاجأة مدية بالإطاحة بأصحاب الضيافة منتخب مصر وأمام أكثر من 80 ألف متفرج، بهدف نظيف قبل دقائق من نهاية اللقاء.

ورغم أن الترشحيات كانت تصب في صالح رفاق النجم محمد صلاح، إلا أن واقعية جنوب أفريقيا كانت لها الكلمة العليا داخل المستطيل الأخضر، لتقتنص بطاقة ربع النهائي، رغم أنها تأهلت للدور التالي بفوز وحيد وخسارتين، ومستفيدا من قاعدة أفضل ثالث.

وتبدو جميع الترشيحات في صالح رفاق نجم أرسنال الإنجليزي أليكس آيوبي من أجل استعادة أمجاد الجيل الذهبي والعودة لمنصات التتويج للمرة الرابعة بعد أعوام (1980 و1994 و2013).

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.