السعيدية: التوقيع على عقد البرنامج الجهوي للتنمية السياحية لجهة الشرق

263181 مشاهدة

وجدة البوابة: وجدة في 4 يونيو 2013، تم يوم السبت 2 يونيو 2013، بمدينة السعيدية التوقيع على عقد-البرنامج الجهوي للتنمية السياحية للجهة الشرقية الذي يعتبر بمثابة خارطة طريق الجهوية والاقليمية للنهوض بالقطاع السياحي على مستوى هذه الجهة.

ويدخل هذا البرنامج العقدة الذي تم توقيعه بين كل من وزارة السياحة وولاية الجهة الشرقية ومجلس الجهة ووكالة تنمية أقاليم الجهة في إطار تفعيل رؤية 2020.

وأكد السيد لحسن حداد وزير السياحة٬ خلال تقديمه للخطوط العريضة لهذا البرنامج٬ وجود إرادة لجميع الشركاء والفاعلين في أن تكون المنطقة الشرقية التي تزخر بمؤهلات هامة قطبا من أقطاب الاقتصاد الوطني وقاطرة للتنمية المستدامة التي تعود بالنفع على ساكنة المنطقة والاقتصاد الوطني بشكل عام.

وأشار إلى أن المنطقة الشرقية تتموقع بين مجالين سياحيين هما “المجال المتوسطي” و”مجال الأطلس والوديان” اللذان تمت بناء عليهما صياغة المشاريع التي يتضمنها البرنامج والبالغ عددها 118 مشروعا سياحيا بغلاف مالي يقدر ب 1ر7 مليار درهم منها ثلاث مشاريع مهيكلة و115 مشروعا إضافيا ستمكن من إنعاش النسيج السياحي على مستوى الجهة.

وأضاف أن هذه المشاريع السياحية تتوزع على مستوى أقاليم بركان (19 مشروعا) والناظور (ستة مشاريع) ووجدة- أنكاد (22 مشروعا) والدريوش (خمسة مشاريع) وفكيك (40 مشروعا) ثم تاوريرت (20 مشروعا) وجرادة (ستة مشاريع).

وبخصوص المشاريع ال 115 السياحية فتتوزع على 21 مشروعا بالنسبة للترفيه والأنشطة الرياضية و80 مشروعا للسياحة البيئة والتنمية المستدامة وأربعة مشاريع للمنتجات السياحية ذات القيمة المضافة ثم 10 مشاريع للموروث الثقافي٬ مؤكدا أن ضمان تنفيذ هذه المشاريع يتطلب التزام الأطراف المعنية بتحسين المحيط السياحي على مستوى البنية التحتية والتكوين والموارد البشرية والنقل الجوي.

وتطرق الوزير إلى مجموعة من التدابير المتعلقة بتوجيه الاستثمار للمنطقة من أجل الرقي بها لتصبح قطبا سياحيا مهما والتسويق والترويج للجهة لاستقطاب السياح الأجانب والمغاربة وكذا تعزيز الرحلات الجوية لتصل إلى 164 رحلة أسبوعية٬ مضيفا أن عامل الاستدامة ضروري لأي تنمية سياحية يجب أن يكون لها تأثير إيجابي على الساكنة المحلية في ما يخص الشغل والدينامية الاقتصادية وكذا المحافظة على الموروث الثقافي والمنظومة الإيكولوجية.

من جهته٬ عبر والي الجهة الشرقية عن الأمل في أن يعطي هذا البرنامج دفعة جديدة للدينامية التي تعرفها المنطقة بفضل المبادرة الملكية لتنمية الجهة الشرقية خاصة بالنسبة للمناطق التي لم تنل حظها من برنامج التهيئة والاستثمار السياحي وذلك من أجل توفير مناصب جديدة للشغل وتصحيح الاختلالات المجالية والترابية وفق تصور قائم على مرتكزات رؤية 2020.

واعتبر أن هذه المنطقة تتمتع بمؤهلات سياحية متعددة ومتنوعة تجمع بين الشاطئ والجبل والحامات والصحراء والقصبات والمغارات٬ مؤكدا أنها ستشكل بفضل انخراط الجميع في إطار عمل تشاركي مستدام وجهات سياحية قائمة بالذات ستعطي للجهة قوة للعرض السياحي وتفتح المنطقة على مزيد من الاستثمارات الخاصة والعمومية.

حضر أشغال هذا الاجتماع عمال أقاليم الجهة والمدير العام لوكالة تنمية اقاليم الجهة ورؤساء وممثلي المجالس المنتخبة والجمعيات المهنية.

السعيدية: التوقيع على عقد البرنامج الجهوي للتنمية السياحية لجهة الشرق
السعيدية: التوقيع على عقد البرنامج الجهوي للتنمية السياحية لجهة الشرق

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz