السعيدية (إقليم بركان): محطة “السعيدية ميد” مشروع كبير يندرج في إطار الدينامية السياحية للجهة الشرقية

486139 مشاهدة

السعيدية/ وجدة البوابة – و م ع: أكد مدير القطب السياحي والعقاري بصندوق الإيداع والتدبير، السيد مامون علمي لحليمي، أن محطة “السعيدية ميد”، تتطلع لأن تكون مشروعا كبيرا يندرج في إطار الدينامية السياحية للجهة الشرقية، وضمن برامج الاستثمار التي ينجزها صندوق الإيداع والتدبير لمواكبة الإستراتيجية السياحية الوطنية.

وأبرز السيد لحليمي، في حديث لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن صندوق الإيداع والتدبير انخرط في برنامج استثماري يشمل في مرحلة أولى، بناء وحدتين فندقيتين وقرية سياحية بالسعيدية، بإجمالي استثمارات تقدر بنحو 3 ملايير درهم على مدى خمس سنوات، موضحا أنه تمت في مرحلة أولية تعبئة مبلغ مالي يقدر بمليار و 500 مليون درهم للفترة ما بين 2012 و 2017.

وأشار إلى أن المجموعة تتدخل باعتبارها مساهما في شركة تنمية السعيدية، التي تم إحداثها بشراكة مع الصندوق المغربي للتنمية السياحية، بهدف إعادة النظر في جزء من برنامج تأهيل المدينة الذي انخرطت فيه شركة تنمية السعيدية.

وقال السيد لحليمي “نحن نهدف أيضا إلى إنعاش العرض السياحي بالمدينة من خلال خلق، كمستثمر رائد، الدينامية اللازمة لاستقطاب المانحين الأجانب للانضمام إلى قطب الاستثمار بالمنطقة”، مؤكدا أيضا على أن موقع السعيدية كوجهة سياحية “عائلية” يجعلها متميزة عن باقي الوجهات الأخرى المتواجدة على صعيد المملكة.

واعتبر أن “السعيدية ميد” تقدم منتوجا جديدا مصمما بطريقة متكاملة لاستقبال هذه الفئة من الزبناء”، مشيرا إلى أن المدينة تتوفر على جميع المؤهلات التي تمكنها من أن تكون في مستوى المحطات الشاطئية الوطنية وضمان تنمية ملائمة ومهيكلة للجهة.

وأكد في هذا الصدد أن صندوق الإيداع والتدبير يطمح، من خلال تدخله، ليس فقط لجذب السياح ولكن لأن يقترح عليهم منتجات متنوعة تشجعهم على العودة مرة أخرى إلى البلد واكتشاف مدن الشمال الشرقي وكذا تلك التي تقع بالنواحي الأربع للمملكة.

وأضاف “إننا نقوم بدور محفز، بالمشاركة في تأهيل البنيات التحتية الأساسية، وضمان الحد الأدنى من الطاقة الاستيعابية الفندقية، والمساهمة في إنعاش الوجهات التي انخرطنا فيها”.

وأشار إلى أن المجموعة تهدف في نهاية المطاف لخلق نظام بيئي ملائم، وقادر على جذب الاستثمارات الخاصة الوطنية والدولية مما تجسده في النهاية دينامية هذه الوجهات ومردودية أحسن للاستثمارات التي تنجزها المجموعة”.

من جانبه، أشار نائب المدير العام لشركة تنمية السعيدية المكلف بالتنمية، محمد الشرقاوي، إلى أن “الأوراش انطلقت لبناء “أكوا بار” وثلاث وحدات فندقية ينتظر أن تبلغ طاقتها الإيوائية الإجمالية 5 آلاف سرير”.

وأضاف أن “الاتفاقية التي تم توقيعها مؤخرا بين صندوق الإيداع والتدبير، ومجموعتي “ميليا” و”بيير فاكونس”، تشكل إشارة قوية على ثقة فاعلين دوليين مهمين”.

من جهته، أعرب نائب المدير العام لشركة تنمية السعيدية المكلف بالاستغلال، حاتم زكي، عن تفاؤله بخصوص مستقبل السعيدية، مشيرا إلى أن محطة “السعيدية ميد” تتوفر حاليا على بنيات تحتية هامة ذات جودة عالية.

وأضاف أنه “بتواجد ملعب للغولف، وميناء ترفيهي “مارينا” وفنادق ذات معايير، فإن الموسم السياحي يمتد سنة تلوى الأخرى. وكلها مؤهلات تدل على أن الاستثمارات والجهود المبذولة بدأت تعطي ثمارها”.

وتندرج استراتيجية صندوق الايداع والتدبير في إطار رؤية 2020 للسياحة الوطنية، ولا سيما من خلال إنجاز محطات سياحية وتنمية الوحدات الأولى الفندقية الضرورية لإطلاق هذه المشاريع الكبرى.

وتقوم المجموعة وفقا لمنطق الاستثمار على المدى الطويل، على نهج مقاربة مندمجة وتشاورية مع مجموعة من الفاعلين الوطنيين والمحليين المعنيين في إطار المردودية الاقتصادية والحفاظ على المصالح. وهذه الخطوة تهم جميع المشاريع الكبرى السياحية التي انخرطت فيها مجموعة صندوق الإيداع والتدبير بما فيها محطة السعيدية.

وفي هذا الإطار، خصصت المجموعة، من خلال فرعها شركة تنمية السعيدية، غلافا استثماريا بقيمة 5ر6 مليار درهم في أفق 2025.

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz