السعودية تشترط في الزواج بالمغربيات إلى جانب الشروط الشرعية شروطا مهينة لهن/ وجدة: محمد شركي

661364 مشاهدة

وجدة: محمد شركي/ السعودية تشترط في الزواج بالمغربيات إلى جانب الشروط الشرعية شروطا مهينة لهن

 لا زال  المغاربة  يلعنون  المذيعة المصرية  التي  تهورت  وعرضت  بالمغرب عندما  وصفته  بأنه  بلد  الدعارة  لمجرد  أنه اختار  النهج  الديمقراطي  الذي أفضى  بحزب  إسلامي  إلى مقاليد  السلطة ، و هو  نهج لا زالت مصر بعيدة  عنه  بقرون  بسبب  الاستبداد العسكري  الذي وأد  الديمقراطية الفتية والناشئة وهي  في مهدها ليعود بالمصريين  إلى  عهود العبودية  الموروثة  عن أزمنة     الفراعنة الغابرة و التي  تعد سبة  ولعنة في تاريخ  البشرية . وعلى غرار  ما فعلته هذه  المذيعة  الساقطة  الأخلاق  دار  يوم أمس  على إحدى  المحطات الإذاعية  المغربية  حوار  حول  شروط  نسبت  للمملكة  العربية  السعودية  في شأن  زواج  المغربيات  بالرعايا  السعوديين . فالمعروف  عن المملكة السعودية أنها دولة محافظة  بل تتبنى العقيدة السلفية الوهابية المتجاوزة لكثير من النهج الحنبلي  والمبالغة في التشدد عندما يتعلق  الأمر  بإرسال اللحى  وتقصير العباءات   واستعمال  السواك  والكحل  ، وإظهار  عبوس  الوجه، واحتقار  خلق  الله الذي لا يكون على  هيأة أهلها  ، وتسفيه  قراءة القرآن  الجماعية  عندنا  في المغرب ، وتسفيه  الصلاة على النبي   جماعة  حتى  أن  أتباع  هذه العقيدة  الذين يقلدونها تقليدا  أعمى عندنا  يتصرفون  تصرفات  طائشة  في مساجدنا وهم  يحسبون أنهم  يحسنون صنعا  وأنهم يملكون  ناصية الحقيقة، وأن  غيرهم  مبتدع  وضال  مضل، وبعضهم  في حقيقة  الأمر  مجرد  تيوس  بلحى  مرسلة  ولكن  بسوء تربية وسوء خلق. وبالرغم  من وضع  السعودية  العقدي المتشدد فإنها  لم تلتزم  بما شرع  الله عز  وجل في النكاح  عندما  زادت على الشروط  الشرعية  المعروفة  في المذاهب السنية  شرطين  من ابتداعها  وهي التي  تزعم  أنها  تحارب  البدع . والشرطان  حسب  البرنامج الإذاعي  المغربي  هو  ضرورة  حصول  المغربيات  على وثيقة  تثبت  عدم  السوابق  العدلية  أو ما يعرف  عندنا بحسن  السيرة فضلا  عن  شهادة تثبت  عدم الإدمان على  المخدرات  والمسكرات . ولئن  صح الخبر  فإن  السعودية  تكون  قد  جاءت  ببائقة أكبر مما جاءت  به  المذيعة  المصرية  سليطة  اللسان  وقليلة  الحياء  ومنحطة  التربية . وهذان الشرطان  يعكسان  إهانة  واضحة  للمغربيات وكأن  سوادهن  له سوابق عدلية  ويدمن  على  المخدرات  والمسكرات ، وهو ما يعتبر  إساءة  إلى شعب  المغرب  المحافظ  قاطبة ، والذي  يحاول  الذين  يحسدونه  على  أمنه  واستقراره  واعتداله  العقدي  النيل منه  عن  طريق  تلفيق  التهم  الباطلة  لرعاياه . وحسب  نفس  المحطة  الإذاعية  منعت  السعودية  خمسمائة ألف  أسوية  يشتغلن  في  منطقة  مكة المكرمة  من الاقتران بالرعايا  السعوديين وهو  سلوك  ـ إن صح الخبر دائما ـ  يعكس ممارسة  العنصرية   في أمقت وأبشع  صورها  ضد  الأعراق البشرية  في  بلد توجد  فيه  قبلة  الإسلام  التي  جعلها  الله عز وجل حجا للناس ، وهم  جميعا   قد خلقوا  من ذكر وأنثى  وجعلوا  شعوبا  وقبائل  ليتعارفوا ، والزواج  فيما بينهم  من وسائل  التعارف  وقد   أصهر  النبي  صلى الله  عليه  وسلم  إلى  القبط  واليهود  وهو  قدوة وإسوة  المسلمين . فكيف يعقل  أن  تقضي  خمسمائة ألف  امرأة  أسيوية  زهرة  العمر  في  الخدمة   وهن  محرومات من الزواج  الذي  شرعه  الله  عز وجل  والحالة  أن  السعودية  تستقطب  النساء  للخدمة  وتمنع  أزواجهن  من مرافقتهن  لأن المستخدمين ينطلقون  من  أسوأ النوايا  وهي استغلال  الخادمات   جنسيا . ولا شك أن  الذي اشترط  على  المغربيات  شهادة حسن السيرة  وشهادة  عدم  الإدمان  على  المخدرات  والمسكرات  انطلق  من نماذج  سيئة  لشباب  سعودي   وخليجي متهتك  ينتشر  في كل  بلاد  العالم  ويرتاد  أماكن  الفساد  من  خمارات  وماخورات  ويجلب معه  بنات الهوى  من كل  أقطار العالم  وليس  من المغرب  فقط . و عوض  أن  تشترط  السعودية  على  الطائش  من شبابها والمنحرف  من  شيوخها الإصهار إلى العائلات  المحترمة  سواء كانت  مغربية أو غير مغربية فإنها  اتخذت  قرارا طائشا  يعكس  ضيق الأفق  والنيل  من شعب  المغرب  عن  عمد و سبق  إصرار . ولعلم  السعودية  وعموم الخليج  أن  المغاربة  وسوادهم  محافظ  لا يرضيهم  تزويج  بناتهم  من رعايا  دول  الخليج على وجه  التحديد  بل يعتبر  ذلك  معرة وسبة  ، ومن  يفعل منهم  ذلك  يكون موضوع  سخرية  واحتقار  لأنه  سعتبر  متاجرا بعرضه  مقابل المال  الخليجي . ومن المعلوم  أن  الفقر  سواء  في المغرب  أو في غيره  قد طوح   بنماذج  من  النساء  للخدمة  في دول  الخليج  ، وهو  ما جعل  أهل الخليج   يستغلون فقر هؤلاء النساء ، و يعتقدون  أن  دولهن  تشيع  فيها الفواحش قياسا على نماذج لا يقاس عليها  من اللواتي  اضطررن  للاتجار  بأعراضهن  بل   يكرههن أهل  الخليج   على ذلك . وأخيرا  على  حرائر  المغرب  وماجداته  أن  يكون ردهن  على  قرار  السعودية   حاسما  و ألا  يفكرن في  الاتجاه صوب  السعودية  إلا  لأداء  مناسك  الحج والعمرة  لأن ذلك واجب ديني  ، وليعلم  أهل السعودية  وأهل الخليج عموما   أن  المغربيات  أشرف  من أن يمتهن  بقرارات  تافهة  حقيرة  سببها  انحراف نوع من الشباب  السعودي  والخليجي  الذي  يعاني  الكبت  والشذوذ في ظل  عقائد  متشددة  تحرص على  القشور  وتهمل  اللباب .

اترك تعليق

1 تعليق على "السعودية تشترط في الزواج بالمغربيات إلى جانب الشروط الشرعية شروطا مهينة لهن/ وجدة: محمد شركي"

نبّهني عن
avatar
جمعية الفداء للتنمية و التضامن الاجتماعي
ضيف
جمعية الفداء للتنمية و التضامن الاجتماعي
السلام عليكم موضوع يستحق كاتبه كل الشكر و التقدير اذا اتاخدت السعودية هذا القرار فليس الا ان معدل العنوسة فاق عندهم كل مستوياته فعوض ان تظيف هدين الشرطين كان بالاجدر ان تربي رجالها الذين يتاجرون بنساء الدول العربية و ليس المغرب فحسب مستغلين فقر بعض اسر هذه الفئة من الشابات و كذلك تربية نسائهن اللواتي يقترقن الخيانة الزوجية و هن في عصمة ازواجهن . فالحمد لله في دول الخليج معدل الخيانة الزوجية في زيادة مستمرة مقارنة مع المغرب فعوض ان تظيف السعودية هذين الشرطين كان الاجدر بها ان تمنع زواج رعاياها بالمغربيات بحيث ان السعوديات لما يدخلن الى بلد المغرب… قراءة المزيد ..
‫wpDiscuz