الزوجة المفقودة في مملكة العزاب/وجدة: طاقي محمد

21462 مشاهدة
امرأة رشيقة وجميلة وفصيحة ومتعلمة وذكية وطيبة وبكرا وميسورة وحنونة ثم صبورة ومتخلقة وليس عيبا إن كانت طباخة ماهرة دعوب ودود مثيرة…، مواصفات يحبها كل رجل في الفتاة التي يريد الزواج بها.
مواصفات كي تجتمع في امرأة واحدة تحتاج التنقيب والبحث أيام وأيام إن لم تكن سنوات، بل تحتاج شركة استخبارات أمن قومي لتجد فتاة بهذه الصفات المثالية. لكنها تبقى طموحات في مخيلة معظم الشباب الراغب في الزواج وهم يحاولون البحث عن مثل هذه الزوجة. لكن الحلم بهذه الأوصاف جعل الشباب يستفيضون فيه، ثم أصبحوا يُفَصّلون زوجة المستقبل على مقاس مثالي سرعفوني ( ناعم)، مما جعل الكثير يقع في فخ الحلم السعيد.وهكذا فإن هذا التفكير لدى الشباب الراغب في الزواج سوف يؤدي إما إلى انتكاسة نفسية بعد أن يتزوج فتاته المثالية التي كان ينشد فيها تلك الأوصاف، ثم سرعان ما يكتشف أنه تزوج فتاة لا يجد عندها ربع ما كان يحلم به. وإما أن يصارع لكي يجدها في بحث وترقب… وبعد مرور سنين طويلة وطول انتظار يظل في طور البحث عن تلك الزوجة الجميلة والرشيقة والذكية والدعوب… في آخر المطاف يصبح الأول مريض عقد نفسية والثاني مريض التردد وسجين الأحلام المثالية، وفي مقابل كل هذه الأوصاف نجد الرجل الذي يبحث عن زوجة أحلامه لا يتصف ولو بجزء يسير من تلك الميزات التي يجب أن تكون في زوجته. بل إن كافة النقائص التي يعاني منها يريد أن يكملها من الجهة الثانية التي هي جهة الزوجة. وفي حالة ما إن وجد امرأة تروق له ووجد فيها ضالته، فإنها ترفضه ويبدو لها هي في المقابل كابوس أو شبحا دقَّ باب بيتها وليس ذلك الرجل المثالي الذي تتمناه.وبالتالي البحث عن هذه الأوصاف مجتمعة في امرأة واحدة هو من الصعب أن تلقاه في هذا الواقع، وما تلك الأوصاف إلا طموح الإنسان للكمال ومنتهى السعادة والارتياح. لهذا يتطلب الزواج الناجح التكافؤ والتقارب قدر الإمكان بين الزوج والزوجة. لأن الرجل إذا كان يحلم بجمال نانسي يجب أن يكون هو مهند، وإذا أرادها صحابية في الأخلاق كان عليه أن يكون هو كصحابي في الخلق…ولعل القصة التي حدثت مع أبي حنيفة النعمان وقد قصده الرجل الذي كان فقيرا وأراد الزواج من امرأة حسناء، فطلب إليه في أن يخطبها له، وهو يعلم بحاله، فلما دخل معه بيت المرأة خاطبا..، سُئل من طرف أهلها، أهو يملك شيئا ؟ فقال الشيخ أبو حنيفة: إنه يملك الدنيا وما فيها !! لأن الشيخ قد وصاه قبل دخول البيت، أن يجلس ثم يضع يده على حجره، وما هي إلا أيام حتى انكشفت الحيلة، واكتشف فقر هذا الرجل.فلا نجعل حيل التوهم والأحلام تنطلي علينا.
Oujda: Tagui Mohammed  :: طاقي محمد
Oujda: Tagui Mohammed :: طاقي محمد

اترك تعليق

2 تعليقات على "الزوجة المفقودة في مملكة العزاب/وجدة: طاقي محمد"

نبّهني عن
avatar
badaoui
ضيف

بسم الله الرحمان الرحيم أخي انا احب فتاة تدرس معي فتاة احبها واريد ان اتزوجها لكن انا انسان فقير الى الله واقطن في بيت في نواحي مدينة أكليم.هل ممكن ان تساععدني اخي؟؟؟ومن وراء هذا انا اريد ان ابقى عفيف عند الله ولا اريد الحرام

sara
ضيف

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

جزاك الله خيرا الموضوع في غاية الاهمية في زمن طغت فبه المظاهر و الماديات على الاخلاق والدين , واضن ان كلا الطرفين يهتمون بهذه الأمور الثانوية ..والله المستعان

‫wpDiscuz