الريشة

12330 مشاهدة

وجدة البوابة: وجدة في 23 يونيو 2012، سأحدثكم عن صخرة كان حجمها كبيرا، فكانت صخرة كبيرة على شكل مربع، وكأنها منحوتة.،

فأحبها سكان تلك البلاد لأنها كانت تقع في وسط قريتهم، حتى أنهم كانوا يفتخرون بها.

وفي صباح يوم، فاق الجميع على صوت أحد سكان تلك القرية، وكان ينادي، لقد حطمت الصخرة، فهرع الجميع وتوجهوا إلى مكان الصخرة ليجدوها محطمة.

فحزن الجميع وتعجبوا، كيف لصخرة بهذا الحجم أن تتحطم؟ فقرروا أن يجتمعوا ويبحثوا عن السبب.

وبالفعل اجتمع الجميع وبدأ النقاش، فقال أحدهم: ربما أن نيزك سقط من السماء وحطم هذه الصخرة، فرد عليه أحدهم وقال: إنه لا يوجد أثار لأي نيزك، فقال أخر: إنه سحر،  وتحدث أخر: ربما أنها متفجرات قد وضعها البعض ليحطموا الصخرة، وذهب رأي أخر يقول بأنها صاعقة من السماء.

فوقف شلواط وقال : هل يسمعني الجميع؟ فصمت الجميع منتظرين ماذا سيقول شلوط، وشلواط لغير الحقيقة لا يقول.

قال شلواط: ذهبت عقولكم إلى أن نيزك قد حطم ، الصخرة أو صاعقة قد حطمتها، أو هنالك من فجر الصخرة، ولكنني أقول لكم لماذا لا نفكر بأن ريشة قد سقطت من عصفور كان يطير فوق تلك الصخرة هي التي كانت السبب في تحطيم الصخرة.

فصمت الجميع وقال أحدهم: فكيف لريشة أن تحطم الصخرة؟ فقال لهم شلواط: أعرف أنكم تعودتم على الاستهانة في الأشياء الصغيرة ، ولكنني أقول لكم بأنه لا يوجد شيئا يستهان به، نعم فكان “البوعزيزي ” ريشة وكان النظام في تونس هو الصخرة .

الريشة
الريشة

موسى شلواط

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz