الروتاري أحد أوكار الأشباح في الوطن العربي

49058 مشاهدة

وجدة: محمد السباعي/ وجدة البوابة: من الغريب أن يشكك البعض في وجود قوى مجتمعية ومصالح ضغط بمثابة أشباح تستعصي على التصنيف في المشهد السياسي لأنها تتجاوز الأحزاب والتنظيمات وتخترق معظمها. فقد  خرج الاستعمار الأوربي من الوطن العربي، تاركا وراءه خلايا ماسونية مبثوثة في وسط النخب السياسية والعسكرية والإعلامية والفنية. و أصبح من المؤكد أن التيار الماسوني مُتغلغل في جسم الأمة العربية، رغم اعتماده قاعدة “سرية التنظيم وعلانية العمل” والاكتفاء بإظهار واجهات ذات طابع إنساني أو اجتماعي للتمويه على المهمات الاستراتيجية التي يقوم بها بدعم من المخابرات الدولية وجماعات الضغط وأصحاب المصالح في الداخل والخارج.

طبيعي جدا أن يكون للإطاحة بنظام مبارك في مصر ردود أفعال قوية من هذا الطابور الخامس، وطبيعي جدا أن تتحرك تلك التنظيمات الماسونية الخفية للحفاظ على مصالحها خاصة بعد فوز حزب الحرية العدالة ذي التوجه الإسلامي و إعلانه الحرب على الفساد و التعبير عن مواقف صريحة تجاه إسرائيل. و قد كشفت الأحداث الأخيرة في مصر عن الأدوار الخفية لنادي الروتاري وهو تنظيم دولي مقره في ولاية إيلينوي الأمريكية، و يبلغ أعضاؤه في مصر فقط المليون حسب زعمهم، خاصة إذا علمنا أن الرئيسة الشرفية للروتاري هي سوزان مبارك وهي نصرانية!

فكان لا بد أن نتوقع تعبيرات جديدة لهذا المكون السياسي الخفي لإسقاط الإسلاميين ولو بالانقلاب على الديمقراطية والشرعية. وسيتضح الأمر أكثر في مجال الإعلام والفضائيات المناوئة القائمة على التحريض المُمنهج، ودعوة الجيش صراحة إلى استعمال العنف ضد أنصار الرئيس المنتخب الدكتور محمد مرسي بتهمة “التخابر مع حماس” !، و بعد إغلاق كل القنوات المُقربة من الحزب الفائز في الانتخابات واعتقال أصحابها، واللجوء إلى السب والشتم والترويج لخطاب الكراهية والحقد، وقد أفقدهم صمود الشعب الأسطوري أعصابهم وجعلهم يكشفون مخططاتهم الاستئصالية الصهيونية على الهواء مباشرة قبل أن ينتبهوا أن كل ما قالوا قد وصل إلى العالم بأسره.

والنموذج الواضح هنا هو باسم يوسف، صاحب برنامج “البرنامج” الساخر وهو أحد رموز الروتاري الذي تربى في أحضانه رفقة والدته كما يعترف هو بذلك في التسجيلات المنشورة على اليوتوب من داخل نادي روتاري الجيزة ميتروبوليتان. فقد ألقى كلمة أوضح فيها أهم معالم مشروعه الإعلامي وهو استهداف التيار الإسلامي، مُشيدا بما يقوم به تياره على أرض الواقع من تنظيم للمسيرات ودعم لما سماه بالتيارات المدنية. ناهيك عن تهكمه على مشايخ الأزهر وكبار العلماء. وإذا أضفنا إلى هذا تلقي الرجل لأموال طائلة من مؤسسات أمريكية ولقائه بالجالية اليهودية بتونس وتنويه الصحافة الإسرائيلية ببرنامجه، تكون الصورة قد اكتملت، ولا حاجة إلى تعليق. فأين كل هذا من الأهداف المعلنة للنادي في وصلاته الدعائية وهي “نشر السلام والمحبة وخدمة الفقراء والمحتاجين والتزام الحياد في المجال السياسي”؟

 

الروتاري أحد أوكار الأشباح في الوطن العربي
الروتاري أحد أوكار الأشباح في الوطن العربي

محمد السباعي

اترك تعليق

1 تعليق على "الروتاري أحد أوكار الأشباح في الوطن العربي"

نبّهني عن
avatar
ابن بركان
ضيف
رحم الله من قال – -من لم يذق طعم التعلم ساعة ———-تجرع كاس الذل طول حياته اشكرالاخ محمد السباعي على نشره لهذا الموضوع الحساس في زمننا المعاصر والتفاته لموضوع قل ما يكتب فيه الناس ومعلوم ان هذه الجمعيات الاجنبية مرخص لها في وطننا العربي وهي تصول وتجول تحت عدة مسميات خيرية واجتماعية وحقيقتها انها كلها تابعة للماسونية بقيادة اكابر اليهود في العالم وكتاب بروطوكولا ت صهيون يفضح تخطيطاطهم الجهنمية حول العالم لاكن افتنا اننا لا نقرا ولا نبحث فاغلب المواطنين المغاربة يجلس في مقهى وجريدته المفضلة بين يديه وهويحتسي قهوته ويتعامل مع الكلمات المتقاطعة ولا يبحث ذات اليمين وذات الشمال… قراءة المزيد ..
‫wpDiscuz