الروائية آسيا جبار ترحل عن عمر 79 سنة

250115 مشاهدة

فاطمة الزهراء املحاين،، هذا هو اسمها الحقيقي الذي طواه النسيان منذ أن استعارت اسما دخلت به عالم الكتابة.

إنها  آسيا جبار، الروائية الجزائرية، توفيت عن عمر ناهز 79 سنة، حسب ما أعلنت جمعية “أصدقاء آسيا جبار” وجاء على موقع الجمعية “أعضاء عائلة آسيا جبار لمحزونون لإعلان وفاة الروائية آسيا جبار”. آسيا جبار، ولدت بشرشال يوم 30 جوان سنة 1936 وأصبحت من أكبر الروائيين الجزائريين باللغة الفرنسية، رشحت عدة مرات لنيل نوبل للآداب، غير أن اللجنة السويدية تخيب آمال عشاقها في كل مرة.وقد تم انتخابها عام 2005 كعضو في الأكاديمية الفرنسية. وحسب ما أستفيد من مصادر متفرقة، فان الروائية توفيت بمستشفى بباريس.

خاضت الكتابة الأدبية والمسرحية والإخراج السينمائي بنجاح، فنشرت أول أعمالها الروائية وكانت بعنوان «العطش» (1953) ولم تتجاوز العشرين من العمر، ثم رواية «نافذة الصبر» (1957).

أقامت بالمغرب سنة 1959 حيث كانت تدرس وفي ذات الوقت تمارس تدريس مادة التاريخ المعاصر في كلية الأدب بجامعة الرباط إلى أن نالت الجزائر استقلالها سنة 1962 حيث توزعت جبار بين تدريس مادة التاريخ في جامعة الجزائر العاصمة والعمل في جريدة «المجاهد»، مع اهتمامها السينمائي والمسرحي.

غادرت الجزائر إلى فرنسا سنة 1966، واختارت  فرنسا بلد إقامتها الدائمة.

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz