الرميد من وجدة: المغاربة يستحقون قضاءا نزيها و حديثا

116940 مشاهدة

قال وزير العدل والحريات مصطفى الرميد إن المغرب سيكون فخورا بالتدابير والأحكام التي جاء بها مشروع قانون المسطرة الجنائية، معتبرا أن هذا الأخير إضافة إلى مشروع القانون الجنائي مهمان وسيؤسسان لتوطيد الحقوق والحريات.

الرميد الذي كان يتحدث بالدورة التكوينية في مجال حقوق الإنسان منظمة من طرف الجمعية الوطنية لإصلاح منظومة العدالة، عشية الجمعة 23 يناير 2015 بمركز الدراسات والبحوث الاجتماعية بوجدة، أبرز جهود الوزارة في إصلاح منظومة العدالة، مؤكدا أن المواطنين المغاربة يستحقون قضاء نزيها وشفافا.

إثر ذلك، قدم الرميد قراءة في مشروع قانون المسطرة المدنية ضمن إصلاح منظومة العدالة، مبينا الأمور المستجدة في هذه المسطرة، كإعطاء الجمعية العمومية صلاحية تعيين قضاة الزواج وغبرها من الوظائف داخل المحكمة، وكذا المادة 131 التي ستمكن المواطن من الترافع بنفسه إذا كان الخصم قاضيا أو محاميا، وذلك رفعا للحرج.

واختتم وزير العدل مداخلته أن الهدف من هذه الإصلاحات يبقى دعم فعالية الأداء القضائي، وذلك لضمان  مزيد من الشفافية والنزاهة.

هذا وقد أجمع كل من النقيب السابق لهيئة محامي وجدة الأستاذ المكاوي بنعيسى، والنفيب الحالي لذات الهيئة الأستاذ حفيظ بوشنتوف على التنويه بمجهودات وزير العدل والحريات مصطفى الرميد في إنجاح ورش إصلاح منظومة العدالة. 

وفي هذا السياق، أكد بوشنتوف في كلمة افتتاحية بدورة تكوينية  في مجال حقوق الإنسان، أن المحامين لم يلقوا من الوزير إلا النية الحسنة والصدر الرحب لترسيخ ضمانات قضاء عادل ونزيه، وكذا ما أسماه يد ممدودة للتعاون مع جميع المتدخلين في مجال العدالة لهذا الهدف.

وشكر بوشنتوف ضمن ذات الدورة المنظمة من طرف الجمعية الوطنية ﻹصلاح منظومة العدالة، عشية الجمعة 23 يناير 2015بمركز الدراسات والبحوث الاجتماعية بوجدة، شكر وزير العدل على ما اعتبرها حفاوة استقبال الرميد بمكتبه الخاص للمحامين في إطار لقاءات جمعت الطرفين.

بدوره نوه الأستاذ المكاوي بنعيسى بالحوار الوطني لإصلاح منظومة العدالة، مبرزا مشاركة المحامين في مختلف اللجان الوطنية والمحلية للحوار، عكس ما تم تداوله في وسائل الإعلام من عدم مشاركة المحامين.

واختتم مكاوي كلمته والذي اختير  مؤخرا عضو دائماً في مكتب اتحاد المحامين العرب، بالتأكيد أن اختيار محامي من المغرب للمرة الرابعة في مكتب المحامين العرب، إضافة إلى اختيار نقيب هيئة البيضاء على صفة   الأمين العام للاتحاد للمرة الثانية، هو تشريف لمنظومة العدالة بالمغرب، ودليل على سمعة القضاء المغربي في العالم العربي.

 

الرميد من وجدة: المغاربة يستحقون قضاءا نزيها و حديثا
الرميد من وجدة: المغاربة يستحقون قضاءا نزيها و حديثا

محمد شلاي

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz