الرفقة الحسنة : بقلم رابح داودي

197359 مشاهدة

سنة الحياة تفرض عليك معاشرة مجموعة من الأصدقاء في حياتك والتعامل معهم 
سواء في الدراسة أو العمل أو الحياة الخاصة ، وتختلف طبائعهم وطرق تفكيرهم وردة فعلهم كما تختلف أهدافهم وتنقسم هذه الصداقة مثل نفس الانسان تماما الى ثلاثة أنوع:

الصداقة الامارة بالسوء : وﻫﻰ الر فقة السيئة ﺍﻟﺘﻰ ﻻ ﺗﺄﻣﺮك ﺇﻻ بفعل ﺑﻜﻞ ﺳﻮﺀمن قول وعمل ﻭ وبالتالي فهي ﻓﻬﻲ مصدر الشرور كلها إن على نفسك أو على الغير.

ﻭالصداقة ﺍﻟﻠﻮﺍﻣﺔ : و ﻫﻲ المذكرة لك بالرجوع الى طريق الحق كلما حدت عنه و ﺗﺒﺚ ﺍﻟﻨﺪﻡ في نفسك عن أي فعل أو قول صدر عنك فيه ﺸﺮ للبلاد والعباد فهي تحاول بث ﺻﺤﻮﺓ ﺿﻤﻴﺮ ﺍﻟﻌﺒﺪ ودغدغة قلبه .

الصداقة ﺍﻟﻤﻄﻤﺌﻨﺔ : وﻫﻲ ﺍﻟﺘﻲ تعنك على ذكر الله وفعل الخير واحترام الناس والحفاظ على حقوقهم والابتعاد عن كل ما يسبب الاذى للغير من قول أو فعلوﻼ يﻄﻤﺌﻦ أصحابها ﺇﻻ بفعل الخير .

فكونوا من أعضاء مجموعة الصداقة اللوامة للاستعانة بها على القضاء على المجموعة الامارة بالسوء لنستطيع تكوين صداقة مطمئنة .

صداقة جميلة ، يحبها الله سبحانه وتعالى وعباده ، تعنك على فعل الخيرات وهجر المنكرات ، وتعلمنا معنى الجمال ، جمال الروح وجمال القلب وجمال العقل، فكونوا أصدقاءا صبارين مبتسمين متفائلين متسامحين لتكون حياتنا هادئة نقية ونفوسنا مطمئنة زكية، وطاب يومكم أيها الاصدقاء الاعزاء.

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz