الرد على من أنكر وضع العمامة الأزهرية فوق رأس حمار

245890 مشاهدة

وجدة: محمد شركي/ وجدة البوابة: الرد على من أنكر وضع العمامة الأزهرية فوق رأس حمار

علق أحدهم على مقالي  الذي استنكرت فيه تجاسر أحد الأزهريين على  تدين الشعب  المغربي  من خلال  فتواه  ببطلان عيدهم  الكبير ، واعتبر الصورة المصاحبة للمقال  من سوء  الأدب  مع  العمامة  الأزهرية ومع الذين  يضعونها فوق رؤوسهم من العلماء . وردا  على  صاحب هذا  التعليق  أقول  لو أن  العمامة  الأزهرية  وضعت  فوق رأس حمار  دون  سبب  لكان كلامك  صحيحا  وفي الصميم  إذ  لا يجرؤ  على  الإساءة  إليها  وإلى  الذين  يلبسونها  إلا  سيء الأدب  ولكن  الأمر  غير ذلك  حيث  أساء  أحد الأزهريين  إلى  الشعب  المغربي  برمته  ، ومن ثم  أساء  إلى  عمامته  التي  ترمز  إلى  العلم  وتدل  على أن  واضعها  يدخل في زمرة  العلماء . ولا  تخرج  الصورة  المصاحبة لمقالي  عن  تشبيه  الله  عز وجل  لعلماء  بني  إسرائيل  الذين  لم  ينفعهم علمهم بالحمار   الذي  يحمل  أسفارا . ولو  كان  منطق  المعلق سليما  لقيل   في  قول الله تعالى  إنه سوء  أدب  مع  العلماء ، علما بأن  الله تعالى  شبه  الذين  حملوا التوراة ثم لم يحملوها  بالحمار  الحامل للأسفار  ، ولم  يشبه  كل علماء بني  إسرائيل  بذلك كما أنني  عندما  وضعت  العمامة  الأزهرية  فوق رأس  حمار  لم أستهدف  كل علماء الأزهر  بل قصدت  ذلك  الذي  تجاسر على  الشعب  المغربي  وشكك  في  تدينه ، علما  بأنه كان عليه  أن  يكون في مستوى  المؤسسة  العلمية  والدينية  التي  ينتمي إليها  ولا يفوه  بما  يؤذي  شعبا برمته . ولعلم  المعلق  أن  الإمام  الشافعي  رحمه الله  يقول : ” من  استغضب  ولم يغضب  فهو حمار  ”   وكان  على المعلق  أن يغضب  لكرامة  شعبه  قبل  أن  يغضب  لقبعة  أو عمامة  وضعها  على رأسه  من لا يعرف  قدرها  ولا يحترمها .  و في اعتقادي  أنه من سوء  الأدب  أن يؤثر  الإنسان قبعة  أو  عمامة  على كرامة شعبه .

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz