الرد على السيد أحمد عماري من ثانوية عمر بن عبد العزيز/ وجدة: محمد شركي

23781 مشاهدة

وجدة: محمد شركي/ وجدة البوابة: وجدة في 1 مارس 2013، الرد على السيد أحمد عماري من ثانوية عمر بن عبد العزيز
ردا على مقال السيد أحمد عماري الأستاذ بالثانوية التأهيلية عمر بن عبد العزيز بوجدة المنشور بأحد مواقع وجدة تحت عنوان : ” أسباب الخلاف بين إدارة ثانوية عمر بن عبد العزيز وأساتذة الأقسام التحضيرية ”  أقول وأسأل الله عز وجل السداد في القول . يا سيد أحمد  بداية  كان من المفروض ألا تقحم الأستاذ حومين ـ شفاه الله ـ في القضية ، وتروي عنه ما تريد قوله، وأن تتحمل مسؤولية ما كتبته وحدك ،لأنني عندما كتبت مقالي المعلق  على استنكاركم لم أقحم أحدا بل عبرت عن موقفي الشخصي الذي أتحمل مسؤوليته الأدبية . وبعد ذلك   أعتقد أن القراءة الجيدة تفضي إلى الفهم الجيد . فما  ذكرته على لسان السيد حومين بخصوص الارتزاق جانبت فيه الصواب ،لأن ما قصدته أنا بالارتزاق لا علاقة له بما فهمت أنت  وعبرت عنه بلسان السيد حومين  الذي لا يحتاج إلى من يروي عنه وهو كاتب . ولا علاقة للارتزاق الذي ذكرته أنا بالمال  بل هو ارتزاق معنوي ، وهو ارتزاق مصالح شخصية من خلال  التودد لإدارة عمر بن عبد العزيز على حساب أساتذة الأقسام التحضيرية  مع استغلال  خلافهم مع الإدارة وركوبه بطريقة لا أخلاقية . وأنا أعتمد المعاني الدقيقة في اللغة العربية ، لأن من معاني الارتزاق الانتفاع بالمعنى العام ، ذلك أن المرتزق ـ بكسر الزاي ـ وهو اسم فاعل ، هو المنتفع ، والمرتزق ـ بفتح الزاي ـ وهو اسم مفعول، هو ما ينتفع به ، هذا ما يوجد في معاجم اللغة العربية إلا أن الناس يفضلون أن يضيقوا معنى الارتزاق ، فيجعلونه قاصرا على فهم واحد ووحيد وهو الانتفاع المادي تبعا لقصور فهمهم  . ولقد كان من المفروض في مجموعة أساتذة فيهم الإمام والخطيب والحاج …. وغير ذلك كما ذكرت عندما نشب الخلاف  بين إدارة المؤسسة  وأساتذة الأقسام التحضيرية الذين وصفتهم يا سيد أحمد بالمتكبرين ، وأنا أعرف منهم من يخجلك تواضعه أن يلتزموا القاعدة الشرعية في قول الله تعالى : (( إنما المؤمنون إخوة فأصلحوا بين أخويكم )) ، فإن تعذر الصلح كان عليهم التزام القاعدة الشرعية الأخرى : (( وإن طائفتان من المؤمنين اقتتلوا فأصلحوا بينهما فإن بغت إحداهما على الأخرى فقاتلوا التي تبغي حتى تفيء إلى أمر الله فإن فاءت فأصلحوا بينهما بالعدل وأقسطوا إن الله يحب المقسطين )) وأرجو ألا يساء فهم الاقتتال أيضا كما أسيء فهم ارتزاق ، ذلك أن الاقتتال  يعني عموما التدافع  سواء كان قتلا أو غيره  ، وفي العربية قاتل الرجل الرجل إذا دفعه أو عاداه. ولقد أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بمقاتلة المار بين يدي المصلي أي بدفعه . و لقد كان على المجموعة المستنكرة التي أنكرت على طائفة ، ولم تنكر على الأخرى أن  تعتبر الطائفتين معا سيان في اقتتالهما ،وأن  تقاتل الطائفة الباغية حتى ترجع عن بغيها ، فإن رجعت طبقت قاعدة الصلح بالعدل والقسطاس. وما وقع مع شديد الأسف أن المجموعة التي استنكرت  ما نشر حول الخلاف بين أساتذة الأقسام التحضيرية  كانت واضحة التحيز للإدارة ، مع أن أساتذة الأقسام التحضيرية  لم يرد فيما نشروا ما  يشير من قريب أو من بعيد إلى أساتذة التعليم الثانوي ،لهذا  جاء وصفي لهم بأنهم لا ناقة لهم ولا جمل في المشكل، وليس في المؤسسة  كما جاء الفهم القاصر . وبالمناسبة لست زائر مكة  ،بل كنت مراقبا تربويا في موسم سابق بها  ، ولو شئت الآن لعدت إليها من نفس الباب لا يمنعني مانع لأن الحاجة ماسة إلي خدمتي ولولا خلاف بيني ويبن الإدارة بخصوص تثمين مجهوداتي  لكنت من أصحاب مكة أيضا ، ولم أكن زائرا كما وصفتني يا سيد أحمد . وإذا كنت يا سيد أحمد من أساتذة التعليم الثانوي ، فلست تملك الصفة للحديث عن مشاكل أساتذة الأقسام التحضيرية لأنهم ليسوا قاصرين  ولا تعوزهم فصاحة أو بلاغة للتعبير عن مشاكلهم  . وما اعتبرته أنت  مجرد  موت فأر ربما كان عندهم موت فيل ، فأنت لست سلم ريختر الذي  يقيس  مشاكل الآخرين ، ويحكم عليها أحكام القيمة الانطباعية. وكان عليك أن تأخذ العصا من وسطها كما يقول المثل العامي ، فلا تميل كل الميل فتدع القضية معلقة . وكان عليك أن تلوم المدير الذي حاول  المزايدة على الأساتذة بقضية تحية العلم  ولكنك واصلت أنت المزايدة أيضا عندما نفخت في وطنيتك على حساب وطنية أساتذة الأقسام التحضيرية الذين يعبرون عن وطنيتهم من خلال تخريج أفواج من نخب المهندسين الذين يرفعون رأس الوطن عاليا ليس بتحية العلم ولكن  بالعمل  . وقد يقف بعض الناس كلما أقيمت تحية العلم ،ولكنهم لا يترجمون إدعاء حب الوطن بما يقابله من فعل ، بل ربما كانوا ممن يفسدون ولا يصلحون في الوطن . ولقد ولى زمن الرصاص الذي كان فيه البعض يوجه مثل  تهمة عدم تحية العلم للشرفاء من أجل الإيقاع بهم ظلما وعدوانا.  وما سمعنا لحد الآن بمشكل تحية العلم إلا في ثانوية عمر بن عبد العزيز ، وأخشى أن يكون الحرص على الأمانة  دليل على الخيانة . يا سيد أحمد لقد هددت من اتهم المدير  بتهمة تعاطي الخمر بالمتابعة القضائية ، وأنا معك في طرحك ،ولكن هل تعلم أن السيد المدير سبق له أن اتهم بنفس التهمة أربعة طلبة من الأقسام التحضيرية في موسم 2011 ،وقد صعدوا سطح الداخلية ليلا لتناول أسطوانات من مشروب الصودا، فأبى السيد المدير إلا  أن يكون المشروب خمرا وادعى أنه يحجز الدليل أي قنينة الخمر ، وتحديته ساعتئذ أن نعرض الطلبة على الفحص الطبي  لإثبات التهمة ،وإن ثبت سكرهم حق له أن  يتخذ ما شاء من قرار في حقهم ،ولكنه لم يفعل، لأنه كان واثقا من أن تهمته لهم كانت ملفقة   ومجرد بهتان ،وأنه أخذته العزة بالإثم لأنه لم يرض  بإخباري مدير الأكاديمية بطرده لهم ليلا  ولم يرض بإعادة مدير الأكاديمية لهم رغم أنفه . فإذا جاز أن  ترفع الدعوة بمن اتهم المدير بمعاقرة الخمر جاز للطلبة الأربعة المتهمين  بنفس التهمة برفع دعوة ضده  أيضا ،لأن المواطنين سواسية أمام العدالة . أما قضية زوجة مدير الدروس التي زعمت يا سيد أحمد أن تعيينها  جاء من الرباط ، فنحن نتساءل  كيف عرفت الرباط أن  لمدير الدروس زوجة ترغب في منصب تدريس مادة اللغة الفرنسية في الأقسام التحضيرية ، وأنه لا يوجد غيرها في طول الوطن وعرضه يستحق هذا المنصب ؟  ولقد ولى زمن عبارة : هذا من الرباط ؟ فلا بد أن  يقنع من ينسب الفعل إلى الرباط الرأي العام بمشروعية قرار الرباط الذي لا يمكن أن يكون فوق القانون . وأنا أدعو الرباط من هذا المنبر إلى فتح تحقيق في الجهة التي كانت وراء تعيين زوجة مدير الدروس ، ووراء إعفاء من كانت قبلها ،وهي تحمل شهادة تفوق شهادتها وخبرتها فوق  خبرتها بشهادة أهل الاختصاص  . وبمناسبة ذكر الاختصاص أذكرك يا سيد أحمد أن  تزكيتك لمدير المؤسسة  عبارة عن شهادة غير مختص، وهي شهادة انطباعية بعيدة عن الدقة والموضوعية ، ومفتقرة إلى الدليل والحجة ،وهي مجرد ظن لا يغني من الحق شيئا صادر عن من لم يطلع على  الحقيقة، وإنما  دفعه التعاطف دفعا إلى هذه التزكية . وبالمناسبة أنا في انتظار الإجراء المتخذ من طرف أكاديمية الجهة في حق هذا المدير لأنني كنت ضمن لجنة جهوية سجلت ما سجلت عليه مما لا يعرفه السيد أحمد ، ولم تتخذ لحد الآن أي إجراء  في حقه خلاف ما فعلت مع مديرين آخرين، ومن بينهم مدير للتعليم الابتدائي كنت أيضا  ضمن لجنة إقليمية عاينت وضعيته ،فأعفي من منصبه ، وكرهت أن تكون ازدواجية في المكيال بحيث يحاسب البعض ولا يحاسب البعض الآخر . وإذا ما التزمت الأكاديمية الصمت ، فإنني سأكون مضطرا لنشر ما سجل عن إدارة ثانوية عمر بن عبد العزيز إنصافا للذين  حوسبوا من المديرين  ودفاعا عن الحق وعن مصداقية اللجان التي تتولى التحقيق في القضايا الإدارية . وأخيرا اعلم يا سيد أحمد أن أبا اسماعيل  قد ندب نفسه لقول الحق مهما كان مرا وأنه لا يحابي ولا يجامل،ولا يخشى في الله لومة لائم ، وإذا تأكد من خطإ موقفه رجع بكل شجاعة أدبية  ولا تأخذه العزة بالإثم.

الرد على السيد أحمد عماري من ثانوية عمر بن عبد العزيز/ وجدة: محمد شركي
الرد على السيد أحمد عماري من ثانوية عمر بن عبد العزيز/ وجدة: محمد شركي

اترك تعليق

3 تعليقات على "الرد على السيد أحمد عماري من ثانوية عمر بن عبد العزيز/ وجدة: محمد شركي"

نبّهني عن
avatar
وجدة البوابة
المدير

لا أفهم لماذا هذا الأستاذ حشر أنفه في الموضوع ليدافع عن إدارة غير صالحة للتربية والتعليم، لكن على الأقل شعرت براحة جميلة وهو يتلقى الضربة الكبرى من طرف الأستاذ شركي الذي كان له بالمرصاد ولقنه درسا لا ينساه

وجدة البوابة
المدير

الله ينعل لي ما يحشم، هذه هي الأسباب التي تجعلنا دائما نخسر القضايا، لأن وجود من “يلحسون” الكابا لن يمكن المناضلين من تحقيق المطالب ومحاربة المفسدين، شخصيا لا أرتاح لمسيري ثانوية عمر في عهد المدير الحالي بسبب التلاعبات التي تعددت، أناس لا يستحيون يقضون أغراض الأسياد من رجال السلطة والعسكريين ويدعون الديموقراطية أمام الضعفاء وأسرة التعليم

وجدة البوابة
المدير
دجزاكم الله ألف خير أيها الأستاذ المقتدر لقد أعطيت درسا نافعا للذين يجهلون اللغة العربية من جهة وفضحت “المرتزقة” بالمفهوم المعنوي الذين يتكالبون للتقرب إلى الإدارة بثانوية عمر بن عبد الخزيز التي فاحت رائحتها وانكشف سر تلاعباتها لدى الصغير والكبير تلاميذة وأساتذة، لقد ضاعت حرمة هذه الثانوية بمجرد وصول مسييرين تطفلوا على المهمة الإدارية معتقدين أن ثانوية عريقة بمدينة الألفية وجدة يمكن تسييرها مثل مؤسسات صفيرة بمدن صغيرة، أينك يا مولاي عبد الحميد الإسماعيلي وأين غيرك من المدراء الكبار المتمكنين من تسيير شؤون إدارة مؤسسة علمية ضخمة وعريقة تخرج منها رجال عظام ونساء عظيمات، وأحمل المسئولية للذين استبخسوا إدارة ثانوية… قراءة المزيد ..
‫wpDiscuz