الرباط: تقديم كتاب “جامعة المستقبل” للأستاذ حفيظ بوطالب جوطي

39036 مشاهدة

الرباط/ وجدة البوابة: الرباط في 27 أبريل 2013، ضمن سلسلة كتاب الشهر الذي تنظمه المكتبة الوطنية للمملكة المغربية بالرباط، سيتم تقديم كتاب ” جامعة المستقبل” للأستاذ حفيظ بوطالب جوطي، وذلك يوم الثلاثاء 30 ابريل 2013 بمدرج المكتبة الوطنية بالرباط في الساعة السادسة مساء يشارك في تنشيط هذا اللقاء كل من الصحفيين: محمود معروف، توفيق بوعشرين، الطاهر الطويل و لحسن العسبي. ويعتبر الأستاذ حفيظ بوطالب جوطي احد ابرز أساتذة التعليم العالي بكلية العلوم وسبق له أن شغل منصب رئيس جامعة محمد الخامس أكدال بالرباط.

هذا الكتاب الصادر حديثاً عن دار توبقال للنشر في الدار البيضاء، هو الكتاب الأحدث للدكتور والباحث الأكاديمي المغربي حفيظ بو طالب جوطي. هو كتاب بالغ الأهمية، ويغوص بعُمق في الإشكاليات والإكراهات التي تعوق تطوّر ومستقبل التعليم الجامعي في المغرب وأيضاً قي البلاد العربية، حيت تتنوع منظومات التعليم العالي والبحث والابتكار عبر العالم، وهي مكونة من عدة مؤسسات مختلفة. من بينها جامعات البحث الرائدة؛ والجامعات ذات الأعداد الهائلة من الطلبة، والمعاهد العليا المهنية، وكليّات الفنون المفتوحة، وكليات المجتمع، والجامعات الضخمة للتعليم عن بعد، ومؤسسات التكوين المربحة، والجامعات الافتراضية. لذلك فإن الأهداف الأكاديمية والزبائن المحتملين والبنيات التحتية التنظيمية لكل من هذه المؤسسات مختلفة إلى حد بعيد. وتشكل هذه الاختلافات فسيفساء مزدهرة بطرق المقاربات لإصلاح وتطوير هذه المنظومات لتحقيق الأهداف المنتظرة.

وبرأي المؤلف، فإن العلاقات الوثيقة بين منظومات التعليم العالي والبحث والابتكار ومجتمعاتها «تزيد تعقيد تلك المقاربات، وتجعلها على الخصوص تابعة لطبيعة المجتمعات. ونجد في الآن نفسه أن تشكيلات التفاعلات المتبادلة بين منظومات التعليم العالي والبحث والابتكار وبين تحولات العولمة تفضي، في آخر المطاف، إلى نوع من نظامية طرق المقاربات وبناء النماذج. وهذا ما يدفعنا إلى التأكيد، أولاً، أن الاستراتيجيات التي نقترحها تشكل مجهوداً فكرياً للتوفيق بين هذين الاتجاهين المتضادين، ثم إن هذا المجهود لا يمكن فصله، ثانياً، عن الرؤية الموضوعية التي نبسطها لواقع منظوماتنا ولحاجيات بلداننا المغاربية التي عبرت عنها مجتمعاتنا في مناسبات وبأشكال متعددة، لعل آخرها ما أصبح يصطلح عليه بـ «الربيع العربي»

وبرأي المؤلف «فإن المتصفح للجرائد الدولية كـ (لومنوند) الفرنسية و الـ(هيرالد تريبيون) الأميركية ومجلة (التايم) الإنجليزية، على سبيل المثال، سيفاجئه تعدد المواضيع التي تناول يوميا قضايا منظومات التعليم العالي والبحث والابتكار، سواء منها ما يتعلق بترتيب الجامعات أو بالمقاربات المختلفة للحكومات لهذا القطاع أو بالاستثمارات فيه، رغم الأزمة المالية العالمية، أو برسوم التسجيل وما تحدثه من رجات في الشوارع. بل حتى النقاشات السياسية بين المرشحين لرئاسة بعض الدول، كالولايات المتحدة الأميركية وفرنسا، لا تخلو من برامج تتعرض بإسهاب لحجم الاستثمارات ومجموعة الإصلاحات التي يجب أن تُطور هذا القطاع. فالاهتمام المتنامي بمنظومات التعليم العالي والبحث والابتكار نابع من مدى تأثير بعضها في التحولات الأساسية المؤدية إلى العولمة، وفي خلق الثروات، وابتكار وسائل وطرق وتشكيلات جديدة تعطي اقتصاديات الدول التي تملك تلك المنظومات مكانة تنافسية رائدة. وهذا ما دفع عدة حكومات وبلدان، متقدمة ونامية على السواء، إلى طرح تساؤلات عن كيفية جعل منظومات حديثة، قادرة على التأثير في التحولات الكمية والكيفية للعولمة.

كما أن المكانة المختارة، التي تحتلها مؤسسات التعليم العالي والبحث والابتكار، تنعكس من خلال التطور المتنامي للتعليم العالي على المستوى العالمي تبعا لما يظهر من عدد الجامعات التي بلغت حوالي الـ 20 ألف جامعة، أو عدد الطلبة الذي تعدى135 مليون طالب، أو عدد الأساتذة الباحثين والعاملين في هذا القطاع الذي يفوق العشرة ملايين». إن رغبة المؤلف من تأليف هذا الكتاب «تتمثل في السعي إلى الإجابة، قدر الإمكان، على بعض تلك الأسئلة التي عادة ما لا يطرحها المسؤولون السياسيون وحدهم عن منظومات التعليم العالي والبحث والابتكار، بل يشاركهم في طرحها أيضاً مهتمّون آخرون وأولياء الطلبة وأسرهم. وتنصب هذه الأسئلة على صيغ ودرجات الاستقلال الذاتي التي يجب أن تتمتع به هذه المنظومات، وكذا تسلسل اتخاذ القرار داخلها، ومستوى استثمار الدول، ووسائل اعتماد تمويل متنوع يسمح بتدخل كل الفاعلين في الحقل الجامعي، وكيفية تنظيم البحث ومختلف هياكل تثمينه وعلاقته بالمقاولات المبتكرة، وسياسة المواقع والأقطاب التنافسية، وأخيراً منظورية مؤسسات التعليم العالي على المستويات المحلية والجهوية والعالمية.

الرباط: تقديم كتاب "جامعة المستقبل" للأستاذ حفيظ بوطالب جوطي
الرباط: تقديم كتاب “جامعة المستقبل” للأستاذ حفيظ بوطالب جوطي
الرباط: تقديم كتاب "جامعة المستقبل" للأستاذ حفيظ بوطالب جوطي
الرباط: تقديم كتاب “جامعة المستقبل” للأستاذ حفيظ بوطالب جوطي

.

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz