الرباط: تعزية في وفاة عائشة مختاري

10674 مشاهدة
سمعنا الخبر وكانه قطعة جمر في قلوبنا،فاجعة لم نستعد لها بعد،فالامل كان كبيرا في الانتصار لمعركتها، لكن قدر الاله كان اكبر وله حكمة في ذلك ونعم بالله، ماتت السيدة سيدة المعاناة والمكابرة والتحدي والصبر و… الى آخر رمق في حياتها ، لكنها ماتت شهيدة، بالفعل هي شهيدة وام الشهيدات في سجل النساء اللواتي بصمن وجودهن بقوة كيف لا وهي سيدة السنة او اقول السنوات الاخيرة في مدينة وجدة الصامدة بابنائها ونسائها البررة فعائشة مختاري التي داع صيت معاناتها الوطن ليتخطى الحدود والبحار ويصل بلد الانوار فرنسا بحكامها ومسؤوليها.
لم تكن عائشة مجرد حالة مرضية تفاعلت معها الاقلام الصحفية لمزاولة عملها الاعتيادي انما كانت حالة انسانية فوق العادة على اعتبار كونها لامست عن قرب الهوان الذي يتعرض له المواطن في كرامته وحقوقه ومواطنته، بل والاستهتار المميت بصحته وقيمتها، فلن نفصل الحديث في هذا المجال لانه جلي وظاهر لكل الناس ولاسيما اولئك الذين اكتووا بنار الغبن واللامبالاة في اشد اللحظات حرجا ومعاناة،لكن عائشة لم تكن كسائر المواطنيين العاديين بل غالبت وكابرت رفقة رجل اثبت بامتياز معنى الاخوة ومحبة الاخت التي وهبها من ماله ووقتته وعمله بل وغامر بحياته واقتسم معها الالم والمعاناة وشد عضدها وقام بكل ما في وسعه واكثر لانقاذ اخته والدود عن حقوقها وكاتب وراسل وطرق جميع الابواب الممكنة والمستحيلة ولم يابه بحجم المغامرة ولا النتائج لان القضية صارت قضية راي عام تمس اغلى مايملك المرء في هته الحياة الا وهي الكرامة ، كرامة المواطن المقرونة بشكل لصيق بكرامة الوطن ،ولان الوطن لن يسمح باذية ابنائه فان المشوار لم ينتهي بعدفلابد من يوم ستنجلي فيه الغيوم وترتاح الشهيدة في قبرها ، فنحن بقضاء الله وقدره مؤمنون ويكفيها فخرا هته الميتة في اجواء قدوم الشهر الابرك العظيم،وفي الاخير وليس اخيرا فاننا سنبقى كمواطنيين اولا ثم صحفيين مخلصيين لرحلة الكرامة مع الاخ والرجل الذي صار اخونا واعز اصدقائناالسيد عبد العزيز مختاري حتى ينجلي الضلام وتلوح شمس الكرامة والعزة في هذا الوطن الذي نحبه ونسعى بكل قوتنا الى ابعاد الخونة عن طريقه وتنقيته من كل الشوائب التي تبتغي الرجوع به الى الوراء وهذا مالانرضاه وسنواجه ونتابع فعائشة تريد ذلك وتحملنا المسؤولية فلن نرضى ان تهان كرامة المواطنيين وتداس حقوقهم ،،.ولا اخفيك اخي عبد العزيز مدى تاثري بالخبر ولا املك الكلمات المعبرة عن قرب لدرجة تاثريدانما عزاؤنا واحد ومصيبتنا مشتركةوانا لله وانا اليه راجعونالرباط: فاطمة بوبكري

اترك تعليق

1 تعليق على "الرباط: تعزية في وفاة عائشة مختاري"

نبّهني عن
avatar
louboutin copie
ضيف

nos condoleances

‫wpDiscuz