الرباط: الجمعية المغربية لحقوق الانسان بالرباط تراسل الوزير الاول عباس الفاسي حول اهمال حق الراحلة عائشة مختاري

12256 مشاهدة
عقدت الجمعية المغربية لحقوق الانسان بالرباط يوم فاتح شتنبر 2009 ندوة صحفية حصرتها مختلف المنابر الصحفية و الاعلامية حول الوفاة الماساوية للراحلة عائشة مختاري رحمها الله و رفعت الجمعية بالمناسبة رسالة الى الوزير الاول المغربي عباس الفاسي هذا نصها: رسالة مفتوحة
للسيد الوزير الأولــ الرباط ــالموضوع: الوفاة المأساوية للمواطنة عائشة مختاري ونظام الفيزا المفروض على المغاربة من طرف فرنسا وبلدان الشمال.الملحق: رسالة موجهة يومه للسيد رئيس الجمهورية الفرنسية.

السيد الوزير الأول

باسم المكتب المركزي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان، يشرفني أن أكاتبكم بشأن الوفاة المأساوية للمواطنة عائشة مختاري، التي فارقت الحياة يوم 15 غشت الماضي، لعدم تمكنها من السفر إلى فرنسا للعلاج، بمؤسسة مختصة، من مرض سرطان العظام الذي ألم بها.كما تعلمون، من خلال مراسلة عائلتها إليكم، لقد تعذر علاج المواطنة عائشة مختاري بالمغرب، نظرا لغياب الشروط الضرورية لذلك ببلادنا، وهو ما أدى بالأطباء المغاربة، الذين أشرفوا على علاجها هنا، إلى توجيهها للخارج بعد تسليمها ملفا مصادقا عليه من طرف مصالح وزارة الصحة. وقد تدخلت عائلتها، وعلى نفقتها لضمان ولوجها إلى مؤسسة طبية فرنسية متخصصة في مرض السرطان. كما أن المعنية بالأمر قدمت ملفا مكتملا للمطالبة بالفيزا من القنصلية الفرنسية بفاس، وهو ما قوبل بالرفض نتيجة لخطأ فادح ارتكبته القنصلية، التي اختلط عليها، على ما يبدو، شخص عائشة مختاري المواطنة المغربية بشخص مواطنة جزائرية تحمل نفس الإسم وممنوعة سابقا من دخول فرنسا.ورغم تدخل المعنية بالأمر وعائلتها بقوة وبشجاعة ومثابرة نادرة لدى السلطات الفرنسية، بمن فيهم رئيس الجمهورية نيكولا ساركوزي وعدد من الوزراء بالحكومة الفرنسية، لم يتم تصحيح الخطأ وتم التمادي في رفض تسليم الفيزا.وكما تعلمون فإن المواطنة عائشة، التي طرقت جميع الأبواب، قد راسلت مختلف السلطات المغربية المعنية: الوزير الأول، الديوان الملكي، رئيسة جمعية محاربة داء السرطان، وزيرة الصحة، رئيسي مجلسي النواب والمستشارين، جميع رؤساء الفرق البرلمانية، المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان. وكان من الممكن أن يؤدي تدخل السلطات المغربية إلى تغيير موقف نظيرتها الفرنسية خاصة مع المعاملة الإيجابية بل والتمييزية لفائدة المواطنين من فرنسا ومن بلدان الشمال عامة عند تعرضهم لمكروه ببلادنا.إلا أن السلطات المغربية لم تقم ومع الأسف بالواجب في هذا المجال، وهي بذلك تتحمل جزءا من المسؤولية في وفاة المواطنة عائشة مختاري بعدم تدخلها لدى السلطات الفرنسية لتصحيح خطئها الفادح والقاتل.

السيد الوزير الأول،

لقد قررت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان أن تقوم بحملة تحسيسية تحت شعار: “حتى لا تذهب حياة عائشة مختاري عبثا، لنناضل ضد الشروط اللاإنسانية لمنح الفيزا للمغاربة”ومن خلال إطلاعكم على الرسالة المرفقة التي وجهناها لرئيس الجمهورية الفرنسية سيتضح لكم أننا في الجمعية نطالب بالعدالة وجبر الضرر وبشكل أدق نطالب بـ:ــ متابعة المسؤول أو المسؤولين عن الحرمان التعسفي والقاتل لعائشة من الفيزا، وكذا محاسبة السلطات الفرنسية التي زكت موقف القنصلية الفرنسية بفاس.ــ التعويض عن الأضرار لعائلة المرحومة عائشة مع تقديم السلطات الفرنسية لاعتذار علني وصريح إلى العائلة.ــ جبر الضرر العام بالنسبة لمجمل المواطنات والمواطنين بالمغرب والمتمثل في دمقرطة وأنسنة نظام الفيزا المفروض علينا كمغاربة والذي يشكل “حكرة” لنا وإهانة مستمرة لكرامتنا.وإننا من خلال هذه الرسالة، نطالبكم، السيد الوزير الأول، أن تخرجوا من موقف السلبية الذي التزمته السلطات المغربية لحد الآن بعد تفسير أسبابه للرأي العام، وأن تدعموا المطالب المذكورة الموجهة للرئيس الفرنسي.وإن تفاعلكم الإيجابي مع مطلبنا إليكم لن يكون إلا إنصافا لذاكرة المرحومة عائشة ولعائلتها وللشعب المغربي الذي تهدر كرامته بسبب التعامل التمييزي في مجال حرية التنقل التي تحترم في اتجاه واحد عند التنقل من الشمال إلى الجنوب في حين أنها تهدر عند التنقل من الجنوب إلى الشمال.وفي انتظار جوابكم، تقبلوا السيد الوزير الأول عبارات مشاعرنا الصادقة

عن المكتب المركزيالرئيسة: خديجة رياضي

نسخة من هذه الرسالة إلى:ــ السيد وزير الخارجيةــ السيدة وزيرة الصحة

: الوفاة المأساوية للمواطنة عائشة مختاري ونظام الفيزا المفروض على المغاربة من طرف فرنسا وبلدان الشمال.
: الوفاة المأساوية للمواطنة عائشة مختاري ونظام الفيزا المفروض على المغاربة من طرف فرنسا وبلدان الشمال.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقاتتعليقان

  • محمد

    النخبة الفاسدة التي جاءت إلى الحكم دون نصاب قانوني انتخابي كيف يمكنها أن تفهم مشاكل المواطنين التي تعتبرهم عبيدا في خدمتها.
    المشكل كبير لدى الأمة المغربية ولن نتغلب على هؤلاء إلا بتأديبهم ومعاقبتهم بعدم التصويت وعدم انتخابهم فأين نواب الأمة من نواب برلمان ومستشارين أم أنهم متواطؤون مع هذه الطغمة الحاكمة التي ليس لها هم سوى تكديس الأموال واستغلال النفوذ والمناصب وخدمة العائلة والعشيرة.
    اللهم إنا هذا لمنكر
    حسبنا الله ونعم الوكيل فيهم

  • moha

    نعم جريمة ضد هذه المسكينة فترى من يحاسب هذه الحكومة البائسة التي تسلطت علينا ،والتى لا زالت تخنق المواطن،هذا نتيجة لا اهتمام بالشعب لو كانت بنت وزير هي المريضة لا رأيت طائرة خاصة تنقلها للعلاج في نفس اليوم والطعمة الكبرى الفاطورة تدفع من أموال الشعب،نعم لا يحترمون حقوق المواطن لقد سلطوا كسيوف علينا،ماذا كانوا يخسرون لو نقلوا هذه المرأة لتعالج في الخارج،أو حتى يساعدونها للحصول على الفيزا،
    فهذا سؤالى للحكومة لماذا لا تهتمون بالشعب؟
    لماذا أنتم غير قادرين أن تحلوا مشاكل المواطن؟
    لماذا الوزراء لا يخرجون إلى الشارع ليشاهدوا ماذا يفعل بالمواطن ؟
    هل أنتم أحسن من الرسول ص الذي كان يهتم بأمته؟
    لماذا….ولماذا…..
    http://soscorruption.123toutmaroc.com/