الراحل حميدو بنمسعود الحاضر الأبرز في الدورة الثالثة لمهرجان وجدة السينمائي

167744 مشاهدة

وجدة : أحمد سيجلماسي/ وجدة البوابة: لم يكن اعتباطيا اطلاق اسم حميدو بنمسعود على الدورة الثالثة لمهرجان وجدة المغاربي المتخصص في الأفلام الروائية القصيرة، خصوصا بعد رحيل الممثلين القديرين محمد مجد (1940-2013)، الذي أطلق اسمه على الدورة الثانية، وحميدو (2013 / 1935)، وانما دأبت جمعية ‘ سيني مغرب ‘ (الجهة المنظمة للمهرجان) على اختيار أسماء فنية وازنة لاطلاقها على دوراتها المختلفة كنوع من التكريم لأصحابها اعترافا بما قدموه من خدمات للسينما وطنيا وعالميا.
وحسب ادارة هذا المهرجان السينمائي الفتي يتميز البرنامج العام لدورة حميدو بنمسعود، المزمع تنظيمها من غد 16 الى 19 نيسان / أبريل الجاري تحت شعار ‘السينما المغاربية .. هويات متعددة ولغات متجددة’، بغنى فقراته وتنوعها. ولعل العمود الفقري لهذا البرنامج يتمثل في مسابقة الأفلام الروائية المغاربية القصيرة القادمة من موريتانيا (فيلمان) والجزائر (أربعة أفلام) وتونس (خمسة أفلام) والمغرب (أربعة عشر فيلما) التي ستمنح جوائزها لجنة تحكيم مغاربية يترأسها الناقد السينمائي المغربي مصطفى المسناوي وتضم في عضويتها المخرج التونسي رضا الباهي والناقد والصحافي الجزائري نبيل حاجي والممثلة الليبية خدوجة صبري والمخرج الموريتاني سالم داندو .هذا بالاضافة الى ورشات تكوينية في مهن السينما كالاخراج وادارة الممثل وغير ذلك يؤطرها متخصصون مغاربيون لفائدة المشاركين في المسابقة والمهتمين الشباب المحليين، وتكريمات لفنانين مغاربيين : يونس ميكري ولحسن قناني والجزائرية باهية راشدي والتونسية سناء يوسف (كسوس)، وندوتين الأولى حول ‘السينما المغاربية .. هويات متعددة ولغات متجددة’ والثانية حول ‘السينما المغاربية وأسئلة الممكن’، وجلسة ليلية حول ‘المقاربة الجديدة للجامعة الوطنية للأندية السينمائية بالمغرب’، ومعرض لملصقات نماذج من الأفلام السينمائية الجزائرية (بتعاون مع مؤسسة مهرجان السينما الافريقية بخريبكة)، ومعرض جماعي لابداعات الفنانين التشكيليين بالجهة الشرقية للمملكة، وعروض خارج المسابقة (بانوراما) لنماذج من الأفلام المغاربية .وتجدر الاشارة الى أن دورة 2014 لمهرجان وجدة ستشهد اصدار مجلة تضم نصوصا لكتاب ونقاد وصحافيين سينمائيين من البلدان المغاربية .وفيما يلي ورقة تذكر بالمحطات الأساسية لمسيرة الممثل المغربي الراحل حميدو بنمسعود، الذي تحمل دورة المهرجان الثالثة اسمه :حميدو بنمسعود (1935-2013) ممثل مغربي كبير معروف عالميا من خلال الأفلام الفرنسية والأمريكية والايطالية والألمانية والمغاربية وغيرها التي شارك فيها على امتداد نصف قرن من الزمان، حظي قيد حياته بعدة تكريمات مستحقة داخل المغرب وخارجه (لعل أبرزها تكريمه سنة 2005 بمهرجان مراكش الدولي للفيلم (نظرا لكفاحه الطويل والمستميت من أجل اثبات ذاته الفنية أولا بالديار الفرنسية، بفضل موهبته وتكوينه الأكاديمي الرصين، الشيء الذي مكنه ثانيا من فرض اسمه كممثل كبير في هوليوود وأروبا وباقي بلدان المعمورة .ولتقريب التجربة الفنية الثرية لحميدو من الجمهور الواسع يمكن اختزالها، بشكل لا يخلو من تعسف، في محطات أساسية لعل أهمها ما يلي :أولا، شعور حميدو بميل قوي لفن التشخيص منذ مرحلة الطفولة، وهذا الميل غذته مشاهداته المتعددة، في القاعات السينمائية كروايال وكوليزي بمسقط رأسه الرباط، لأفلام أمريكية وأروبية ومصرية وغيرها منذ أواخر الأربعينيات من القرن الماضي، الشيء الذي جعله ينقطع عن الدراسة في مرحلة التعليم الاعدادي ويفكر بجدية في امتهان فن التشخيص المسرحي والسينمائي . وبالفعل التحق بفرقة مسرحية تابعة لاذاعة ‘راديو ماروك’ في مطلع الخمسينات من القرن الماضي تحت اشراف الرائد عبد الله شقرون، وتمكن رفقة هذا الأخير ومجموعة من الممثلين المغاربة الشباب آنذاك (أمينة رشيد، حمادي عمور، الطيب الصديقي، حمادي التونسي …من الوقوف لأول مرة أمام كاميرا السينما، كممثل، في الفيلم الفرنسي المغربي المصري المشترك ‘طبيب رغم أنفه’، المقتبس سيناريوه عن مسرحية لموليير بنفس العنوان، والمصورة مشاهده الداخلية باستوديوهات السويسي بالرباط والخارجية بدار السلام وحدائق الأوداية من طرف المخرج الفرنسي هنري جاك سنة 1955 . وفي السنة الموالية هاجر حميدو الى باريس، عاصمة الثقافة والفنون، والتحق بكونسيرفاتوار الفن الدرامي بها. وبعد تخرجه وحصوله على الجائزة الأولى في التشخيص تم قبوله في فرقة الأوديون المسرحية الفرنسية، ومن هنا كانت البداية الفعلية والحقيقية له كممثل .ثانيا، انطلقت مسيرة حميدو كممثل مسرحي مع هذه الفرقة القومية الى جانب الممثل والمخرج الفرنسي الكبير جان لوي بارو حيث شارك في مسرحياتها: الستائر، هنري السادس، البخيل، حقائق وأكاذيب … هذا بالاضافة الى مسرحيات عديدة مع فرق أخرى. وانطلاقا من ممارسته للمسرح داخل وخارج الكونسيرفاتوار تم اكتشافه من طرف المخرج السينمائي الفرنسي الكبير كلود لولوش، وأصبح ممثله المفضل .شارك حميدو في 13 فيلما من توقيع لولوش أولها ‘تفرد الانسان’ (1960) وآخرها ‘والآن سيداتي سادتي’ (2001)، الذي صور جزئيا بفاس، الى جانب أفلام أخرى لمخرجين فرنسيين أمثال اليكساندر أركادي وروجي هنان و جورج لوتنر وفيليب دو بروكا وغيرهم …ويمكن اعتبار الدور الرئيسي الذي شخصه حميدو في فيلم لولوش ‘الحياة، الحب، الموت’ (1968) وجائزة أحسن ممثل التي نالها عن هذا الدور في مهرجان ريو دي جانيرو السينمائي الدولي في مطلع السبعينات بالبرازيل هما اللذان عرفا به دوليا على نطاق واسع.ان نجاح هذا الفيلم عالميا هو الذي لفت اليه أنظار بعض صناع السينما الكبار في هوليود وبلدان أخرى. وهكذا ستنضاف الى فيلموغرافيته الفرنسية (أكثر من 50 فيلما سينمائيا) أفلام أمريكية لعل أشهرها ‘قافلة الخوف’ (1977) و’جحيم الواجب’ (2000) لوليام فريدكين و’لنا النصر’ (1981) لجون هيوستون و’لعبة الجواسيس′ (2001) لطوني سكوط … وأفلام ألمانية وايطالية ومغاربية نذكر من هذه الأخيرة: ‘شمس الربيع′ (1969) للطيف لحلو و’شامبانيا مرة’ (1986) لرضا الباهي و’كوماني’ (1989) لنبيل لحلو و’للا حبي’ (1996) لمحمد عبد الرحمان التازي و’قصة حب’ (2002) لحكيم نوري و’لا هنا لا لهيه’ (2004) لرشيد بوتونس و’هنا ولهيه’ (2004) لمحمد اسماعيل و’أبواب الجنة’ للأخوين سهيل وعماد نوري (2006) و’أركانة’ (2007) لحسن غنجة و’موسم لمشاوشة ‘(2009) لمحمد عهد بنسودة …ثالثا، بالاضافة الى البعدين المسرحي والسينمائي في تجربة حميدو التشخيصية هناك بعد تلفزيوني يتمثل في مجموعة من الأعمال التلفزيونية الفرنسية والمغربية التي شخص فيها أدوارا متفاوتة القيمة نذكر منها على سبيل المثال: ‘علي بابا والأربعين لصا’ لبيير أكنين و’بن بركة: المعادلة المغربية’ لسيمون بيطون و’مليكة’ لرشيدة كريم و’عائشة’ ليمينة بنكيكي و’المطاردة’ لليلى التريكي و’رأس العين’ للراحل محمد لطفي …وتجدر الاشارة في الأخير الى أن حميدو، أب الممثلة والمخرجة المغربية الفرنسية سعاد حميدو، المزداد بالرباط يوم 2 اب/اغسطس 1935 والمتوفى بباريس يوم 19 ايلول/سبتمبر 2013، سبق له أن اشتغل في دبلجة الأفلام الهندية وغيرها الى العربية والدارجة المغاربية رفقة مجموعة من الممثلين الجزائريين والتونسيين والمغاربة وغيرهم، الذين كانوا طلبة في باريس أواخر الخمسينيات، الى جانب الأستاذ ابراهيم السايح (1925-2011)، رائد دبلجة الأفلام بالمغرب، عندما كان هذا الأخير مستقرا بفرنسا …

hibapress maroc

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz