نترقب طرد الوفا الذي حاول أن يهين الأيرياء بخرجاته التهريجية:المدير وصاحبتو،أنت خاصك غالرجل قالها لإحدى التلميذات و الصفر للأستاذة…………وفي تصريح له قال الوفا لبعض الصحافيين:واش أنا وزير ولا حمار؟.لله في خلقه شؤون…………….والأدهى والأمر أنه خلق جيوشا من المخبرين(شكامة) ليبلغوا عن رجال التعليم بهتانا باسم الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر،وبما أن الله يمهل ولا يهمل ففي 20أوت تلق الوفا ومخبروه صفعة ما بعدها صفعة والحديث يطول