الذكرى العاشرة لميلاد صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن .. تجديد الوفاء للتلاحم العميق بين العرش والشعب

47220 مشاهدة

وجدة البوابة – و م ع: وجدة في 7 ماي 2013، تحتفل الأسرة الملكية الشريفة ومعها الشعب المغربي قاطبة٬ يوم غد الأربعاء (8 ماي)٬ بالذكرى العاشرة لميلاد صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن.
وتشكل هذه المناسبة السعيدة فرصة سانحة يجدد فيها الشعب المغربي وفاءه لعمق التلاحم القائم بينه وبين العرش٬ وتشبثه وتعلقه بقائد الأمة صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله. وتعكس احتفالات الشعب المغربي٬ بمختلف فئاته وشرائحه٬ بهذه الذكرى٬ بحق٬ أبلغ صور التعلق والاهتمام الطبيعي والتاريخي الأصيل للشعب المغربي بأفراح الأسرة الملكية٬ ذلك أن هذا الحدث السعيد أضحى عنوانا للتلاحم القوي بين الشعب المغربي والعرش العلوي المجيد٬ والتعهد بالسير معا للنهوض بالبلاد وتحقيق تقدمها ورقيها. ففي ثامن ماي من سنة 2003 زف خبر ميلاد صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن من أبيه صاحب الجلالة الملك محمد السادس ومن أمه صاحبة السمو الملكي الأميرة للاسلمى٬ حيث عمت الأفراح والحفلات رحاب القصر الملكي وسائر أرجاء المملكة. وينطوي تخليد ذكرى ميلاد ولي العهد على رمزية تاريخية وعاطفية بالغة الدلالة٬ فهو تعبير عن الاستمرارية٬ التي تطبع تاريخ الدولة العلوية الشريفة٬ التي حافظ ملوكها طيلة أزيد من ثلاثة قرون على القيم والمبادئ٬ التي تأسست من أجلها٬ ألا وهي الدفاع عن وحدة الوطن واستقلاله وصيانة مقدساته٬ المجسدة في شعار المملكة ” الله الوطن الملك “. وبالاحتفال غدا بالذكرى السعيدة٬ يستحضر الشعب المغربي الاحتفالات البهيجة التي أعقبت الإعلان عن ميلاد صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن٬ بدءا بإطلاق المدفعية 101 طلقة احتفاء بالمولود السعيد٬ والتدفق التلقائي للمواطنين على ساحة المشور السعيد بالقصر الملكي بالرباط لمباركة هذا الحدث الكبير٬ وصولا إلى حفل العقيقة الذي أقيم في 15 ماي 2003 وتم الاحتفال به في كافة مدن المملكة. وطبقا للتقاليد المغربية والأعراف الدستورية٬ يحمل المولود البكر للملك لدى ولادته لقب ولي العهد٬ وهو بالنسبة للمغرب والمغاربة٬ أكثر من حدث عادي٬ إذ يعتبر صلة وصل بين الماضي والمستقبل٬ ومنطلقا جديدا للاستمرارية التي ميزت على الدوام المغرب عن عدد من الأنظمة. ومن هنا٬ فإن الاحتفال بهذه الذكرى يجسد أروع صورة لتمسك الأمة بمختلف مكوناتها بمبدأ الوفاء للعرش العلوي المجيد٬ والحرص على استمراريته من خلال نظام التوارث والبيعة الشرعية لملك البلاد أمير المؤمنين حامي حمى الوطن والدين. والواقع أن الاحتفال بهذه الذكرى السعيدة ما هو إلا تأكيد على ما لمؤسسة ولاية العهد من أهمية جليلة داخل أركان الدولة ونظام الحكم٬ ذلك أن ولاية العهد تعد من النظم الإسلامية العريقة٬ حيث تتلخص مقاصدها الشرعية في التأكيد على ضمان استمرار الدولة في شخص الملك واستمرار مقومات الدين في شخص أمير المؤمنين. كما تشكل هذه المناسبة لحظة تاريخية٬ يستعيد فيها المغاربة ذكرى مولد ولي العهد٬ الابن البكر للملك محمد السادس٬ الذي اختار له اسم “الحسن”٬ الذي يحفل بالدلالات الرمزية والتاريخية الكبرى لدى الأسرة العلوية الشريفة. ذلك أن إطلاق اسم مولاي الحسن على ولي العهد٬ هو في الحقيقة ربط للماضي بالحاضر وتيمن بمناقب وخصال ملكين عظيمين من ملوك الدولة العلوية هما المولى الحسن الأول والحسن الثاني قدس الله روحيهما٬ واللذان كرسا حياتهما لتوحيد المغرب وحماية حدوده الحقة وإعلاء شأنه بين الدول عزة وحضارة ونماء٬ علاوة على ما يمثله ذلك من تجسيد لاستمرارية العرش الذي يحمل مشعله ولي العهد. وفي هذا السياق٬ تجدر الإشارة إلى الحضور البارز لولي العهد في الخطاب التاريخي ل9 مارس 2011٬ الذي أعلن فيه صاحب الجلالة عن إصلاحات سياسية وديمقراطية مهمة تم تتويجها باعتماد دستور جديد٬ وذلك في إشارة قوية لحمل المشعل ومواصلة الإصلاحات وتأكيد استمرارية المغرب في ظل توحد العرش والشعب. كما تتمثل الأهمية الكبيرة التي تحظى بها مؤسسة ولاية العهد من خلال الحرص الموصول على تنشئة سموه في أحسن الظروف٬ ووفق برامج مخصصة للتربية والتكوين. وهكذا٬ فإن صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن٬ الذي التحق بالمدرسة الأميرية في التاسع من أكتوبر 2008٬ ينهل من إطار شمولي في مختلف التخصصات الدينية منها والعلمية٬ وبأحدث التقنيات ضمن برامج دراسية حافلة٬ وتربية دينية جيدة. وفي هذا الصدد٬ سلم صاحب الجلالة الملك محمد السادس٬ خلال ترؤسه في يونيو 2012٬ حفل نهاية السنة الدراسية 2011-2012٬ بالمدرسة المولوية بالقصر الملكي بالرباط٬ لصاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن جائزة الامتياز وجائزة المدرسة المولوية٬ وهو ما يعكس حرص جلالته على أن يتلقى ولي العهد تربية مثل التربية التي حصل عليها جلالته نفسه حين قال “لقد حصلت شقيقاتي وشقيقي وأنا على تربية تميل إلى الصرامة مع برنامج دراسي حافل٬ وتلقينا تربية دينية جدية في الكتاب القرآني بالقصر٬ وأنا حريص على أن يتلقى إبني نفس القواعد التربوية”. إلا أن الدراسة لم تحل دون قيام صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن ببعض الأنشطة٬ حيث ترأس سموه٬ في 13 ماي 2012 بالرباط٬ المباراة النهائية للدورة الثالثة للدوري الدولي في كرة السلة للفئات الصغرى (أقل من 12 سنة)٬ الذي يحمل اسم سموه. كما ترأس سموه٬ في يناير 2012 بسلا مراسم الاحتفال بموسم الشموع لمولاي عبد الله بن حسون المنظم بمناسبة عيد المولد النبوي الشريف تحت شعار “تراث الأمم جسر التواصل بين الشعوب”. وفي مارس 2013٬ أشرف صاحب السمو الملكي ولي العهد بالرباط على تدشين فضاء للألعاب بمركز المنار للأطفال المعاقين ذهنيا. إن الشعب المغربي٬ وهو يشاطر اليوم٬ بكافة مكوناته٬ الأسرة الملكية أفراحها ومسراتها بهذه المناسبة السعيد٬ ليؤكد من جديد تشبثه بأهداب العرش العلوي المجيد وتمسكه المتين بجلالة الملك محمد السادس٬ سيرا على النهج الذي دأب عليه الأجداد منذ عدة عقود٬ ومباركة للجهود التي يبذلها جلالة الملك ليل نهار من أجل إسعاد شعبه وضمان العيش الكريم لكافة أفراده.

الذكرى العاشرة لميلاد صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن .. تجديد الوفاء للتلاحم العميق بين العرش والشعب
الذكرى العاشرة لميلاد صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن .. تجديد الوفاء للتلاحم العميق بين العرش والشعب
الذكرى العاشرة لميلاد صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن .. تجديد الوفاء للتلاحم العميق بين العرش والشعب
الذكرى العاشرة لميلاد صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن .. تجديد الوفاء للتلاحم العميق بين العرش والشعب

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz