الدورة التكوينية في مدخل إلى علوم الحديث الشريف بمركز الدراسات و البحوث الانسانية و الاجتماعية وجدة/الحلقة التاسعة اعداد: محمد طاقي

48634 مشاهدة

محمد طاقي/ الحلقة التاسعة: يوم السبت17 أبريل 2010بعنوان: ” السنة النبوية وأعلامها في ميزان المستشرقين”
المستشرقون هم باحثون غربيون درسوا في علوم الشرق، ويرجع أصل الاستشراق إلى قرون عدة كان فيها رجال الكنسية في مدارس المسلمين. ما محل الاستشراق من الاستعمار:– الاستشراق: هو اكتشاف مسالك العقل والفكر ومعرفة مناعة المسلمين ونهضتهم بعد كل هزيمة..– الكشوفات الجغرافية: اكتشاف لمسالك الأرض– الاستعمار: اختراق واحتلال للعقل والأرض– العولمة: استيلاب العقل والوجدان.. وظيفة الاستشراق:– أن يقرأ العقل الإسلامي وتراثه– أن يقدم للغرب إسلاما جديدا مليء بالتحريف والشبهات ، إسلاما مشوها مخيفا.. ثم يقدموا لأبناء المسلمين الذين يتتلمذون عندهم إسلاما مبدل من خلال زرع الشك فيهم، و يصبحوا بذلك معاول هدم وأداة حرب للتشكيك في الإسلام. كيف نظر المستشرقون للسنة النبوية:فقد توجهوا بسهامهم من عدة زوايا:

وهذه الدراسات التي توجهوا من خلال اعتمدت التشكيك والطعن في أن السنة مصدر من مصادر التشريع.من حيث صاحبها:عموما فنظرة الغرب للرسول صلى الله عليه وسلم غير مشرفة، فيها نظرة انتقاصية للنبي، فعلى سبيل المثال: المستشرق توينبي والمستشرق نولد كه والمسشترق جب .. فهؤلاء كتبوا وأشادوا بالإسلام لكنهم كانوا في حالات كثيرة يقومون بالطعن في رسول الله ويعتبرون الوحي مرض وتخيل، واتهموا النبي بسفك الدماء والفتك بالناس..أما المستشرق الإسباني خوان أندريس كتب كتابا سماه ” تناقضات القرآن والسنة” فوصف المسلمين الذين دخلوا الأندلس بجحافل الجراد الإفريقي.أما المستشرقة “أنا سميث” كتبت كتابا بعنوان “محمد نبي الإسلام” وذكرت النبي بأحسن الأوصاف ودخلت الإسلام.من حيث ثبوت السنة ومكانتها:عموما يزعم الغرب بأن السنة ليست ثابتة عن النبي لأنها عبارة عن سجل تاريخي بين المسلمين ، سجل تاريخي بين صراع العلماء وبين الأمويين وهذا ما ذهب إليه المستشرق “جولدزهير” المجري اليهودي. فالشيء القليل هو الذي يمكن القول أنه نقل عن الرسول ص من خلال التدوين. ويزعمون أن السنة لم تدون في العهد االنبوي إنما انتقلت عبر الشفاه، وهذا الزعم قال به المستشرق ماكدونالد حيث اعتبر أن التدوين منع في عهد النبي، ويصف المدونين في عهد النبي بالمبتدعين، وأن السنة آلت للضياع…أما التدوين من وجهة نظر العلماء المسلمين فحاولوا التوفيق بين الأحاديث التي تبيح الكتابة والتي تنهى عن الكتابة فيها.فالإباحة تجلت في تدوين عبد الله بن عمروا لكتابة “الصادقة” أمام مرآى النبي، وفي حجة الوداع دليل على رخصة الكتابة بقوله: اكتبوا لأبي شاه..وعندنا في المقابل أحاديث تنهى عن الكتابة لحديث أبي سعيد الخدري أن النبي قال ” لا تكتبوا عني، فمن كتب عني شيئا غير القرآن فليمحه” .وعليه توجه المستشرقون وركزوا على الرأي الذي ينهى عن كتابة الأحاديث.فمحمود أبو رية أحد العرب الذين سلبوا وتأثروا بكتابات المستشرقين وكتب كتابا مضللا ينحو منحى الزعومات الاستشراقية كتاب ” أضواء حول السنة المحمدية” وكله طعون وتشكيك … وكذلك أحمد أمين في كتابه “ضحى الإسلام”.وللتوفيق بين هذين الرأيين ذهب علماء المسلمين إلى أن أحاديث الإباحة ناسخة لأحاديث النهي، فالنهي جاء لحفظ القرآن وتأكيدا على الاشتغال به دون سواه، وجاء النهي خشية اهتمام الصحابة بالسنة وإغفال القرآن الكريم.. ورجحوا أن الجواز جاء بعد أن اطمأن النبي للاهتمام الناس بالقرآن فسمح لهم بالكتابة والتدوين..بل إن علماء الملسمين يؤكدون على أن جزءا مهما من السنة دون في عهد النبي وقد شمل هذا التدوين أخطر وأعلى الأحاديث مرتبة، والدليل ملموس من الصحف كصحيفة الصادقة وصحيفة سمرة بن جندب وصحيفة علي ..فنخلص إلى أن المسلمين عُنوا بالسنة النبوية رواية وما تعدد طرق الحديث الواحد خير دليل.من جانب مناهج نقل السنة النبوية ونقدها:فالاستشراق تطرق لمناهج التصحيح والتضعيف للأحاديث النبوية فالدراسات كلها كانت أسهما مسمومة، وفي هذا الصدد اعتبروا أن المناهج قاصرة وأغفلت جانب المتن واكتفت بالسند نقدا وتمحيصا، وهذا قال به كل من المستشرق جولدزهير وشاخت وردد ذلك المصري أحمد أمين بقوله أن المسلمين اهتموا بالنقد الخارجي وغفلت عن النقد الداخلي المرتبط بالمتن، وذهب إلى أن قال بأن أبى هريرة كان يضع الأحاديث وأنه يكذب فيها…من حيث الرواة ونقلة السنة:فالمستشرقون طعنوا في الرواة بدأً من الصحابة ثم التابعين، وركزوا على الأعلام في التجريح والتشكيك مثل أبي هريرة باعتباره مكثرا في رواية الأحاديث فهو سرح كبير فقد نقل أكثر من 5000 حديث فهم بذلك ركزوا عليه، ثم شككوا في ابن شهاب الزهري الذي أوكل إليه عمر بن عبد العزيز تجميع السنن ثم ركزوا في تجريح البخاري والإمام مالك…

الاستاد عبد العزيز فارح
الاستاد عبد العزيز فارح
الأستاذ عمر آجة
الأستاذ عمر آجة
abdelaziz fareh :: cerhso
abdelaziz fareh :: cerhso

omar aja الاستاد عمر اجة
omar aja الاستاد عمر اجة
تصوير: ميمون ودخيسمركز الدراسات والبحوث الإنسانية والاجتماعية ـ وجدة

اترك تعليق

1 تعليق على "الدورة التكوينية في مدخل إلى علوم الحديث الشريف بمركز الدراسات و البحوث الانسانية و الاجتماعية وجدة/الحلقة التاسعة اعداد: محمد طاقي"

نبّهني عن
avatar
Canton Alice
ضيف

Je remercie tous les participants de la conférence, et plus particulièrement, Monsieur Ajja Omar que j’ai eu l’honneur de rencontrer en France. Nous avons beaucoup partagés, et il m’a éclairé sur L’Islam. Je le remercie vivement et lui souhaite bonne continuation.
Canton alice

‫wpDiscuz